اخر مواضيع المنتدى

العودة   نايل موتورز - NileMotors.net > :: منـــتديات عــامــــة :: > المنتــــــدى الاجتمــاعى
بحث مخصص
عزيزى الزائر انت غير مسجل لدينا حيث يمكنك التسجيل عبر اضغط هنا
إضافة رد
كاتب الموضوع KABOKY_2010 مشاركات 19 المشاهدات 944  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-06-2013, 12:18 AM   #1
عضو فعال
البيانات الشخصية
مواضيعي / ردودي
الحالة
KABOKY_2010 غير متواجد حالياً

حاصل على الاستيكر
الإعجاب بالمشاركات
شكرًا (أرسل): 1
شكرًا (تلقى): 6
معجب بمشاركة (أرسل): 1
معجب بمشاركة (تلقى): 15

افتراضي شبكات التقوية ومحطات المحمول مالها وماعليها



كنت عايز استفسر عن المسافة الامنة بين الانسان العادى وبين شبكات المحمول وهل فعلا فى مخاطر منها ولا دى تكهنات فقط لاغير انا سمعت انها بتصدر ترددات زى الراديو بس اعلى شوية ياريت اى حد عندة اى معلومة يفيدنى

KABOKY_2010 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-06-2013, 01:51 PM   #2
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية أبو صلاح
البيانات الشخصية
مواضيعي / ردودي
الحالة
أبو صلاح غير متواجد حالياً

 غير حاصل على الاستيكر
الإعجاب بالمشاركات
شكرًا (أرسل): 102
شكرًا (تلقى): 109
معجب بمشاركة (أرسل): 286
معجب بمشاركة (تلقى): 224

افتراضي

تقريبا 6 متر
ومايكونش برج الشبكة في مستوى الرؤية الافقي

هذا والله اعلم

أبو صلاح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-06-2013, 02:09 PM   #3
عضو فعال
البيانات الشخصية
مواضيعي / ردودي
الحالة
KABOKY_2010 غير متواجد حالياً

حاصل على الاستيكر
الإعجاب بالمشاركات
شكرًا (أرسل): 1
شكرًا (تلقى): 6
معجب بمشاركة (أرسل): 1
معجب بمشاركة (تلقى): 15

افتراضي

بس وانا واقف فى البلكونة بشوف القواعد بتاعتة

KABOKY_2010 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-06-2013, 02:15 PM   #4
عضو فضي
 
الصورة الرمزية prof2013
البيانات الشخصية
مواضيعي / ردودي
الحالة
prof2013 متواجد حالياً

حاصل على الاستيكر
الإعجاب بالمشاركات
شكرًا (أرسل): 556
شكرًا (تلقى): 153
معجب بمشاركة (أرسل): 1478
معجب بمشاركة (تلقى): 645

افتراضي

قصدك برج الشبكه نفسها ولا ذبذبات الموبايل ؟ سواء دي او دي الاتنين مضرين اللي خلى السماعات بتعمل رجه اثناء اتصالك بحد او اتصال حد بيك فما بالك بقى بالانسان واعتقد مفيش مسافات قليله امنه وربك يسترها

prof2013 متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-06-2013, 02:32 PM   #5
عضو فعال
البيانات الشخصية
مواضيعي / ردودي
الحالة
KABOKY_2010 غير متواجد حالياً

حاصل على الاستيكر
الإعجاب بالمشاركات
شكرًا (أرسل): 1
شكرًا (تلقى): 6
معجب بمشاركة (أرسل): 1
معجب بمشاركة (تلقى): 15

افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة prof2013 مشاهدة المشاركة
قصدك برج الشبكه نفسها ولا ذبذبات الموبايل ؟ سواء دي او دي الاتنين مضرين اللي خلى السماعات بتعمل رجه اثناء اتصالك بحد او اتصال حد بيك فما بالك بقى بالانسان واعتقد مفيش مسافات قليله امنه وربك يسترها
ممكن توضح اكتر يا باشا

KABOKY_2010 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-06-2013, 07:44 AM   #6
عضو فضي
 
الصورة الرمزية prof2013
البيانات الشخصية
مواضيعي / ردودي
الحالة
prof2013 متواجد حالياً

حاصل على الاستيكر
الإعجاب بالمشاركات
شكرًا (أرسل): 556
شكرًا (تلقى): 153
معجب بمشاركة (أرسل): 1478
معجب بمشاركة (تلقى): 645

افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة kaboky_2010 مشاهدة المشاركة
ممكن توضح اكتر يا باشا
قصدي يعني اذا هربت من اضرار مزود شبكه المحمول مش هتقدر تهرب من اضرار الموبايل اللي في جيبك

prof2013 متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-06-2013, 08:55 AM   #7
ناشـر صحـفى
 
الصورة الرمزية aly_hosny
البيانات الشخصية
مواضيعي / ردودي
الحالة
aly_hosny غير متواجد حالياً

 غير حاصل على الاستيكر
الإعجاب بالمشاركات
شكرًا (أرسل): 11
شكرًا (تلقى): 29
معجب بمشاركة (أرسل): 25
معجب بمشاركة (تلقى): 147

افتراضي

5 متر في مواجهة الشبكة
و الابحاث في الموضوع دا مش اكيدة كمان

aly_hosny غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-06-2013, 10:33 AM   #8
عضو ماسي
البيانات الشخصية
مواضيعي / ردودي
مزاجي:
الحالة
أحمد كمال غير متواجد حالياً

حاصل على الاستيكر
الإعجاب بالمشاركات
شكرًا (أرسل): 5
شكرًا (تلقى): 462
معجب بمشاركة (أرسل): 794
معجب بمشاركة (تلقى): 1983

مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

التكريم



افتراضي

سؤال لكل اصحاب الردود : حد فيكم متخصص ؟؟؟؟؟

__________________
الدين مش تفصيل عشان ناخد اللي على مزاجنا و نسيب اللي مش عاجبنا
 
اخر مواضيعى

0 عشرة اسباب لعدم الزواج من مصرية
0 راح فين المصري المتدين
0 علي جمعة ....... الاولياء يسمعون طلب من يتوسل بهم
0 مكتب التامينات الاجتماعية - قطاع خاص
0 من مذكرات زوجين مصريين

 
أحمد كمال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
الإعجاب / الشكر
شكرًا maka شكر لهذه المشاركة
معجب بمشاركة تامر.محمد معجب بالمشاركة
قديم 09-06-2013, 11:13 AM   #9
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية أبو صلاح
البيانات الشخصية
مواضيعي / ردودي
الحالة
أبو صلاح غير متواجد حالياً

 غير حاصل على الاستيكر
الإعجاب بالمشاركات
شكرًا (أرسل): 102
شكرًا (تلقى): 109
معجب بمشاركة (أرسل): 286
معجب بمشاركة (تلقى): 224

افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد كمال مشاهدة المشاركة
سؤال لكل اصحاب الردود : حد فيكم متخصص ؟؟؟؟؟
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو صلاح مشاهدة المشاركة
تقريبا 6 متر
ومايكونش برج الشبكة في مستوى الرؤية الافقي

هذا والله اعلم

أبو صلاح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-06-2013, 01:31 PM   #10
عضو برونزي
 
الصورة الرمزية cameeron
البيانات الشخصية
مواضيعي / ردودي
الحالة
cameeron غير متواجد حالياً

حاصل على الاستيكر
الإعجاب بالمشاركات
شكرًا (أرسل): 0
شكرًا (تلقى): 53
معجب بمشاركة (أرسل): 0
معجب بمشاركة (تلقى): 116

افتراضي

الكثير منا يقع بجوار منزله برج تقويه لشبكات المحمول ..البعض يخشي على صحته منها والبعض لا يعيرها اهتماما .. والكثير لا يتحدث عنها أساسا ..
نلقي الضوء على هذه الابراج فيما يتعلق بتأثيرها على الصحة العامة .. حيث وصلنا على مدونة كل يوم معلومة طبية عدد كبير يسأل هل هناك خطر من وجود هذة الشبكات واليكم النتائج


المخاطر ..توجد أدله على ان أبراج شبكات المحمول تسبب خطرا على الصحه ..وذلك بدرسات اقيمت على الابقار .وايضا دراسات في سنه 2007 على الانسان تقيس فيها نسبه بعض المواد الكيميائيه التي يفرزها المخ .. 25 % ممن يسكنون في حدود 300 متر من هذه الابراج يتاثرون سلبا وتختلف معدلات الهرمونات لديهم ..


أكثر من 100 عالن في جامعة بوسطون وهارفارد اعتبرو ابراج المحمول بانها مصدر خطر للاشعاع ..


هل تسبب السرطان ؟
للاسف من يسكنون في حدود 300 متر من الابراج على مدار 10 سنوات معرضين للاصابه بالسرطان ثلاث اضعاف الذي يسكنون بعيدا مثل سرطان الثدي والبروستاتا والبنكرياس والجلد والرئه وغيرهم .. وهذه الدراسه اجريت من المدينه الالمانيه نايلا


مخاطر هذه الاشعاعات تتراكم على مر السنين ولكن صحة الانسان تسؤ فجأه بعد فشل اجهزه الجسم المناعية في الدفاع عن الجسم .


الوقايه ..
الكثير من الدراسات اجريت وينصح بابتعاد ابرج التقويه عن المناطق السكنيه بمسافه 400 متر وهذه مسافه امنه ..ولكن نشير أنه ليس كل الانواع لها نفس الضرر وذلك على حسب كمية الاشعاع الخارج من البرج .
وللتحديد اذا تم قياس نسبة الاشعاع في منزل لا يكون فيه شبكات وايرلس او اي استخدام اخر للموجات وكانت اكبر من 100 ملي فولت لكل متر ..فان هذا ينذر بالخطر ..

الاشعاعات والهاتف المحمول ..الاشعاعات التي تخرج من الهاتف المحمول هي موجات كهرومغناطيسيه .. وذلك لانها تستخدم موجات الراديو لعمل واستقبال المكالمات ..
الكثير من الابحاث اجريت لمعرفه مدي ضرر هذه الاشعاعات وذلك لكثرة استخدام الهاتف المحمول اذ تعدي عدد المشتركين 4,3 بليون شخص حول العالم .. منظمه الصحه العالمية تقلل من هذه الاخطار ..
بينما العديد من منظمات الصحه المدنيه تؤكد خطورة هذه الاشعاعات في الاستخدام على المدي البعيد ..


الاخطار ..لا يوجد حتي الان دليل قاطع للاخطار التي نذكرها الان ..ولكنها ابحاث من بعض المنظمات الصحيه ... نحتاج الكثير من الابحاث للتاكيد على هذه الاضرار .. ومنها




1- ارتفاع طفيف في ضغط الدم وقت الاستخدام ويعود الي طبيعته عن انتهاء المكالمه ..
2- ارتفاع حرارة المخ عند الاستخدام والعوده لوضعه الطبيعي عند الانتهاء ايضا
3- تعب بسيط مع طول الاستخدام
4- بعض الدراسات السويديه تقول انه يسبب ورم حميد في العصب الثامن


حتي الان لا يوجد دليل على
ان الموبايل يسبب السرطانات او مشاكل في الذاكرة او تلف في المخ ..


طرق تقليل التعرض للاشعاع ..
حتي يثبت عدم وجود ضرر حقيقي لاستخدام الموبايل نرجو الاتي ..


1- ابعد الموبايل 20 سم على الاقل من راسك لان هذا تقليل الاشعاع بنسبه 98 %
2- سماعة الاذن تقلل من الاشعاعات ولكن احب ان انوه ان بعض الابحاث تقول بانها تزيد من حجم الاشعاع الوارد الي المخ
3- حاول الا تتحدث لساعات
4- توجد بعض المنتجات التي تستخدم الان وتقلل من كمية الاشعاعات الصادره من الجهاز
5- يجب ابعاده عن الاطفال وذلك لان معدل امتصاص الاشعه عند الاطفال اعلي بكثير من الكبار


أخيرا ..لقد قام فريق مدونة كل يوم معلومة طبيه بالتحري عن جميع الاخطار المحتمله وقرأنا توصيات الابحاث السويديه والالمانيه والاستراليه في هذا الشأن ... كما راجعنا ابحاث منظمه الصحه العالمية ..
ومن يريد أدله على ما اخبرناكم به يرجي مراسله المدونه وسيتم ارسال اليه جميع التقارير وعنواينهم الالكترونية .. علما بان هذه التقارير لا تنفي الاخطار كلية ولكنا تؤكد بعدم ثبوت ادله واضحه حتي الان .. وحتي وجود أدلة جديده وأبحاث جديده .. هذا هو ما توصلنا اليه









=======


ما هي المخاطر الفعلية لأبراج تقوية شبكات الجوال





للأسف وفقا لدراسة ألمانية يمكن أن يصاب الأشخاص الذين يسكنون على بعد 300 متر من ابراج تقوية المحمول لمدة 10 سنوات بسرطان الثدي، والبروستاتا، والبنكرياس، والجلد، والرئه، ثلاث مرات أكثر من غيرهم، الذين يسكنون بعيدا عن هذه الأبراج وغيرهم.

وتتراكم مخاطر هذه الاشعاعات على مر السنين ولكن صحة الانسان تسؤ فجأه بعد فشل اجهزه الجسم المناعية في الدفاع عن الجسم.


الوقاية:

اجريت الكثير من الدراسات للوقاية من مخاطر هذه الابراج وكلها نصحت بالابتعاد عن ابرج التقويه وإبعادها عن المناطق السكنيه على الاقل مسافه 400 متر وهذه مسافه آمنه. ولكن نشير إلى أنه ليس كل الانواع لها نفس الضرر وذلك على حسب كمية الاشعاع الخارج من البرج. وللتحديد اذا تم قياس نسبة الاشعاع في منزل لا يكون فيه شبكات وايرلس او اي استخدام اخر للموجات وكانت اكبر من 100 ملي فولت لكل متر

، فإن هذا ينذر بالخطر. الاشعاعات والهاتف المحمول:الاشعاعات التي تخرج من الهاتف المحمول هي موجات كهرومغناطيسيه. وذلك لانها تستخدم موجات الراديو لعمل واستقبال المكالمات. هذا وقد اجريت الكثير من الابحاث لمعرفه مدى ضرر هذه الاشعاعات وذلك لكثرة استخدام الهاتف المحمول اذ تعدي عدد المشتركين 4,3 بليون شخص حول العالم.

وتؤكد العديد من منظمات الصحه المدنيه خطورة هذه الاشعاعات على المدى البعيد.

الاخطار:

1- ارتفاع طفيف في ضغط الدم وقت الاستخدام ويعود الى طبيعته عن انتهاء المكالمه.

2- ارتفاع حرارة المخ عند الاستخدام والعوده لوضعه الطبيعي عند الانتهاء ايضا .

3- تعب بسيط مع طول الاستخدام .

4- بعض الدراسات السويديه تقول انه يسبب ورم حميد في العصب الثامن .




========





المجالات الكهرومغناطيسية والصحة العامة

محطات الهواتف الخلوية وتقنيات الاتصال اللاسلكي

صحيفة وقائع رقم 304
مايو/أيار 2006


أصبح انتشار الهواتف الخلوية في يومنا هذا أمرا عاديا في جميع أنحاء العالم. و تعتمد تقنية الاتصالات اللاسلكية على شبكة ممتدة من الهوائيات الثابتة أو المحطات الخلوية تتبادل المعلومات فيما بينها بواسطة إشارات تردد لاسلكي. وتنتشر حول العالم أكثر من حوالي 1.4 مليون محطة هاتف خلوي (برج) ويتزايد هذا العدد باطراد خصوصا مع انتشار الجيل الثالث من هذه التقنيات.
هناك شبكات لاسلكية أخرى انتشرت في الآونة الأخيرة في البيوت والمكاتب والعديد من الأماكن العامة (المطارات، المدارس و المناطق السكنية). هذه الشبكات مثل الشبكات اللاسلكية المحلية تستعمل في خدمات الانترنت وتوفر سرعة عالية للاتصال عبر الانترنت. ومع ازدياد عدد محطات الهواتف الخلوية وكذلك عدد الشبكات اللاسلكية المحلية، يزداد أيضا تعرض السكان للإشعاع الكهرومغناطيسي المنبعث من هذه المحطات. وتشير الدراسات الحالية إلى أن تعرّض السكان للمجالات الكهرومغناطيسية من هوائيات محطات الهواتف الخلوية يتراوح ما بين 0.002%-2% من مستويات حدود التعرض المسموح بها دوليا، ويعتمد ذلك على عوامل مختلفة مثل بعد الشخص عن هوائي المحطة وكذلك على طبيعة البيئة المحيطة. ومستوى التعرض هذا اقل أو يعادل التعرض لمستويات موجات التردد اللاسلكي المنبعثة من هوائيات البث الإذاعي أو التلفزيوني. وهناك تخوف من العواقب الصحية المحتملة من التعرض لمجالات التردد اللاسلكي الناجم عن استخدام هذه التقنيات.
تستعرض هذه النشرة الدلائل العلمية عن التأثيرات الصحية الناجمة عن تعرض الإنسان المستمر لمستويات منخفضة من أشعة التردد اللاسلكي المنبعثة من أبراج محطات الهواتف الخلوية وشبكات اللاسلكي المحلية الأخرى.

الاهتمامات الصحية

إن القلق السائد بشأن هوائيات محطات الهواتف الخلوية وشبكات الاتصال اللاسلكي المحلية سببه الاعتقاد بأن تعرض كامل الجسم للإشارات اللاسلكية التي تنبعث منها يمكن أن يؤدي إلى آثار صحية على المدى البعيد. حتى الآن فان الأثر الصحي الوحيد الذي تم التعرف عليه عن طريق الأبحاث العلمية يعود إلى الارتفاع في درجة الحرارة (أكبر من درجة مئوية واحدة ) نتيجة التعرض لكثافة إشعاعية عالية والتي تتواجد فقط في بعض المؤسسات الصناعية مثل المسخنات التي تعمل بأشعة التردد اللاسلكي. إن مستويات التعرض لأشعة التردد الراديوي المنبعثة من هوائيات المحطات الخلوية وشبكات الاتصال اللاسلكي هي متدنية جدا لدرجة أنها لا تتسبب في إحداث آثار حرارية معتبرة و بالتالي ليست لها اثار صحية على الانسان.
إن شدة مجالات أشعة التردد الراديوي تكون عالية عند المصدر وتتناقص بسرعة مع البعد عنه. أما الاقتراب من هوائيات المحطات الخلوية فهو ممنوع حيث أن مستوى الإشعاع يمكن أن يتجاوز الحدود الدولية المسموح بها. وتشير القياسات والدراسات الحالية إلى أن مستويات التعرض لإشعاع التردد الراديوي المنبعث من محطات الهواتف الخلوية وتقنيات الاتصال اللاسلكي الأخرى في الأماكن التي يتواجد فيها الجمهور(بما فيها المدارس والمستشفيات)، هذه المستويات في العادة اقل من الحدود الدولية المسموح بها بآلاف المرات.
في الواقع وبسبب ترددها المنخفضٍ فان جسم الإنسان عند التعرض إلى مستويات متشابهة من موجات الراديو والتلفزيون وإشعاع أبراج محطات الهواتف الخلوية فان الجسم يمتص الأشعة المنبعثة من البث الإذاعي FM والبث التلفزيوني بمعدل خمسة مرات أكثر من امتصاصه للأشعة المنبعثة من المحطة الخلوية (البث الإذاعي FM يعمل بتردد 100 ميغاهيرتز وتردد المحطات الخلوية حوالي 1000 ميغاهيرتز) كذلك يساعد طول الجسم في امتصاص موجات المذياع والتلفزيون بشكل أكبر. مع ذلك ومع العلم بان محطات البث الإذاعي والتلفزيوني تعمل منذ أكثر من 50 عام فانه لم يتبين ان هذه المحطات لها أية آثار صحية مؤكدة.
وفي حين أن معظم تقنيات الاتصال الإذاعي تستعمل الشارات المتواصلة، فان الاتصالات اللاسلكية الحديثة تستعمل الشارات الرقمية. ولا تشير الأبحاث العلمية التي أجريت حتى الان الى وجود أية أخطار محددة تنتج عن تعديلات مختلفة للإشارات الراديوية.
مرض السرطان: إن التقارير الصحفية و أحاديث وسائل الاعلام عن وجود إصابات بمرض السرطان تحدث حول أبراج محطات الهواتف الخلوية تزيد من قلق الجمهور. يجب هنا ملاحظة أن السرطانات لا تتوزع بشكل منتظم من الناحية الجغرافية بين أية مجموعة من السكان.وبما أن أبراج المحطات الخلوية منتشرة بشكل كبير في البيئة، فانه من المتوقع وجود إصابات بأمراض السرطان بالقرب من محطة خلوية بمحض الصدفة. هذا لا يعني أن سبب حدوث السرطان هو وجود المحطة، خصوصا وان أمراض السرطان المسجلة في هذه الحالات هي في الغالب مجموعة من أنواع مختلفة من مرض السرطان لا توجد لها أية ميزات أو علة مشتركة.
إن الدليل العلمي عن توزيع مرض السرطان بين السكان يمكن الحصول عليه فقط من خلال دراسات وبائية مخططة ومنفذة بعناية. في السنوات الخمسة عشر الأخيرة تم نشر العديد من هذه الدراسات الوبائية التي تبحث في العلاقة بين انتشار مرض السرطان حول الهوائيات التي تبث موجات لاسلكية. ولم تجد هذه الدراسات أي دليل على أن التعرض للأشعة المنبعثة من تلك الهوائيات يزيد من مخاطر انتشار مرض السرطان. كذلك الدراسات التي جرت على الحيوانات لفترات طويلة، لم تبين أي زيادة من خطر السرطان نتيجة التعرض لمجالات التردد الراديوي، حتى عند الحيوانات التي تم تعريضها لمستويات أعلى بكثير من مستويات الإشعاع التي تنبعث من أبراج المحطات الخلوية أو من شبكات الاتصال اللاسلكي الأخرى.
الآثار الصحية الأخرى: قليلة هي الدراسات التي بحثت في الآثار الصحية العامة عند الأشخاص الذين تعرضوا لمجالات تردد راديوي من محطات الهواتف الخلوية وذلك بسبب الصعوبة في تمييز شاراتها الضعيفة جدا من بين شارات الترددات الأخرى الأقوى الموجودة في البيئة. معظم الدراسات رّكزت على التعرض للترددات الراديوية عند مستخدمي الهواتف الخلوية، لم تبين الدراسات على الإنسان أو الحيوانات، والتي تبحث في وظيفة الدماغ وسلوكه بعد التعرض لمجالات تردد راديوي مثل تلك الصادرة من الهواتف الخلوية وجود أية اّثار صحية ضارة. مستويات الإشعاع الذي تم التعرض لها في هذه الدراسات حوالي 1000 مرة أعلى من تلك التي يتعرض لها الجمهور من محطات الهواتف الخلوية أو شبكات الاتصال اللاسلكي المحلية. لم تتم ملاحظة أية تغييرات ذات صلة على نمط النوم أو وظائف القلب والأوعية الدموية.
بعض الأشخاص تحدثوا عن شعورهم بأعراض غير محددة عقب تعرضهم لمجالات تردد راديوي صادرة عن محطات الهواتف الخلوية أو من أجهزة أخرى تبث موجات كهرومغناطيسية. وكما تبين من نشرات حديثة صدرت عن منظمة الصحة العالمية (الحساسية الزائدة للمجالات الكهرومغناطيسية) لا تسبب المجالات الكهرومغناطيسية مثل هذه الأعراض. على الرغم من ذلك فانه لمن المهم الاعتراف بما يعاني منه هؤلاء الاشخاص.
من جميع الأبحاث التي أجريت حتى الآن لم يتبين وجود آثار صحية ضارة قصيرة الأمد أو طويلة الأمد من الإشارات التي تنبعث من محطات الهواتف الخلوية. وبما ان شبكات الاتصال اللاسلكية تبث بشكل عام اشارات لاسلكية اضعف من تلك التي تنبعث من محطات الهواتف الخلوية فليس من المتوقع وجود اية اثار صحية ضارة من التعرض لها.

معايير الوقاية

قامت كل من اللجنة الدولية للوقاية من الإشعاعات غير المؤينة (ICNIRP,1998) وكذلك معهد المهندسين الكهربائيين والالكترونيين (IEEE,2005) بتطوير إرشادات دولية للتعرض، لتوفير الوقاية من الآثار المثبتة للمجالات الكهرومغناطيسية. وعلى الحكومات أن تتبنى معايير الأمان الدولية وذلك لحماية مواطنيها من خطر التعرض لمستويات عالية من مجالات التردد الراديوي. كذلك على السلطات أن تحظر الدخول إلى الأماكن التي يمكن فيها تجاوز حدود التعرض المسموح بها دوليا.

إدراك المخاطر من قبل الجمهور

بعض الناس يشعرون أن المخاطر الآتية من التعرض لأشعة التردد الراديوي هي مخاطر كبيرة ومن المحتمل أن تكون شديدة أيضا. وهناك أسباب مختلفة لتخوف الجمهور منها إعلانات وسائل الإعلام عن دراسات علمية جديدة وغير مؤكدة تقود لشعور من عدم الـتأكد وإدراك انه من المحتمل وجود مخاطر غير معروفة أو مكتشفة. الأسباب الأخرى لها علاقة بعوامل جمالية والشعور بنقص الرقابة أو عدم المشاركة في عملية تحديد مواقع محطات الهواتف الخلوية الجديدة. إن وجود برامج تربوية وكذلك التواصل الفعّال مع الناس ومشاركة الجمهور وكذلك أصحاب العقارات ( في مراحل مناسبة ) قبل تركيب مصادر التردد الراديوي سوف يعزز ثقة الجمهور وتقبلهم لوجود تلك المحطات.



الخلاصة


آخذين بعين الاعتبار مستويات التعرض المنخفضة جدا ونتائج الأبحاث العلمية حتى هذا التاريخ، فانه لا يوجد دليل علمي على أن الشارات الضعيفة التي يتعرض لها الناس من محطات الهواتف الخلوية وكذلك من شبكات الاتصالات اللاسلكية الأخرى تسبب آثار صحية ضارة.
مبادرات منظمة الصحة العالمية

من خلال المشروع الدولي للمجالات الكهرومغناطيسية أسست منظمة الصحة العالمية برنامجا تكون مهمته متابعة الدراسات العلمية الخاصة بالمجالات الكهرومغناطيسية وكذلك تقدير الآثار الصحية للتعرض للمجالات ذات الترددات ما بين (0 وحتى 300 غيغاهيرتز). يقوم البرنامج بتقديم النصيحة والمشورة العلمية حول أية مخاطر تنتج عن التعرض للمجالات الكهرومغناطيسية وأية حاجة لعمل تدابير وقائية. وبعد استعراض شامل للأبحاث المنشورة على المستوى الدولي، أشرف المشروع على عدة أبحاث لملىْ الفراغات في معارفنا العلمية وقد ساهمت الحكومات وكذلك مراكز البحوث في توفير دعم مالي للمشروع تجاوز 250 مليون دولار في السنوات العشر الأخيرة.
ستقوم الوكالة الدولية لبحوث السرطان وهي وكالة متخصصة تابعة لمنظمة الصحة العالمية بإجراء تقديرات عن مخاطر السرطان من التعرض لمجالات التردد الراديوي وبعدها سيقوم المشروع الدولي للمجالات الكهرومغناطيسية بإجراء تقدير عام للمخاطر الصحية من مجالات التردد الراديوي في الفترة 2007-2008.


=========



واليكم هذا التقرير
إصابة أطفال حلوان بأورام سرطانية

أصيب عدد من سكان مدينتي الشمس الجديدة والطيران بحلوان بأورام سرطانية ناتجة عن وجود محطة لتقوية شبكة المحمول فوق سطح أحد المنازل.
أرسل سكان المنطقة بشكاوي إلي وزراء الصحة والبيئة والتعليم والاتصالات لإنقاذ أطفالهم من مخاطر محطة المحمول التي يقع بالقرب منها ثلاث مدارس ابتدائية وإعدادية.
وخضع عدد من الأطفال للعلاج بعد توقيع الكشف الطبي عليهم وتبين وجود زيادة في الضغط بداخل الجمجمة وأورام بالمخ وحاجة بعضهم إلي تدخل جراحي عن طريق أخصائي المخ والأعصاب، وأثبتت التقارير الطبية حاجة بعض المصابين إلي العلاج الكيماوي والمتابعة الدورية.



(2) أصيب سكان منطقة إسحاق نديم بحي اللبان بالإسكندرية بالعديد من الأمراض ناتجة عن محطة لتقوية المحمول. ظهرت أعراض الصداع المزمن والكهرباء الزائدة بالمخ والشعور الدائم بالإرهاق علي العاملين بشركة نقل الكهرباء التي يقع فوق مبناها الإداري محطة لتقوية شبكة المحمول، وحذرت تقارير طبية ـ كما يقنل الزميل أسامة داود من خطورة استمرار وجود المحطة في المنطقة السكنية وأكدت إصابة العاملين بالشركة بالأمراض وتدهور حالتهم الصحية إضافة إلي مخاطر إصابة هؤلاء بالسرطان، وتليف بالمخ، ومن جانبهم اشتكي العاملون بشركة الكهرباء من الصداع المستمر وطالبوا بسرعة نقل شبكة المحمول قبل استفحال الكارثة.

(3) شوف ده عالم الماني بيقول عن اضرار الموبايل وليس شبكة التقوية

هذا ما صرح به مخترع رقائق الهاتف المحمول عالم الكيمياء الالماني فرايدل هايم فولنهورست من مخاطر ترك اجهزة الموبايـل مفتوحة في غرف النوم علي الدماغ البشري

وقال في لقاء خاص معه في ميونيخ , أن إبقاء تلك الاجهزة اوأية أجهزة إرسال اوإستقبال فضائي في غرف النوم يسبب حالة من الارق والقلق وانعدام النوم وتلف في الدماغ
مما يؤدي علي المدي الطويل الي تدميـر جهـازالمنـاعـة في الجسم .

واكد في تصريح صحفي انه توجد قيمتان لتردد الإشعاعات المنبعثة من الموبايل , الأولي 900 ميجا هرتز والثانية 1.8 ميجا هرتز، مما يعرض الجسم البشري الي مخاطر عديدة مشيراً إلي أن محطات تقوية الهاتف المحمول تعادل في قوتها الاشعاعات الناجمة عن مفاعل نووي صغير ، كما ان الترددات الكهرومغناطيسية الناتجة من الموبايل اقوي من الاشعة السينية التي تخترق كافة اعضاء الجسم والمعروفة باشعة " اكس"

واشار العالم الكيميائي الالماني الذي يعيش وحيداً في شقته بميونيخ أن الموبايل يمكن أن تنبعث منه طاقة أعلي من المسموح به لأنسجة الرأس عند كل ة يرسلها ، حيث ينبعث من التليفون المحمول الرقمي أشعة كهرومغناطيسية ترددها 900 ميجا هرتز علي ات ويصل زمن الة الي 546 ميكرو ثانية ومعدل تكرار الة 215 هرتز .

واشار بهذا الصدد الي العديد من الظواهر المرضية التي يعاني منها غالبية مستخدمي الموبايل مثل الصداع وألم وضعف الذاكرة والارق والقلق اثناء النوم وطنين في الأذن ليلاً، كما أن التعرض لجرعات زائدة من هذه الموجات الكهرومغناطيسية يمكن أن يلحق أضراراً بمخ الإنسان .
وفسر طنين الاذن بانه ناتج عن طاقة زائدة في الجسم البشري وصلت اليه عن طريق التعرض الي المزيد من الموجات الكهرومغناطيسية .

وقال البروفيسور الذي اخترع رقائق الموبايل اثناء عمله في شركة سيمنس الالمانية للالكترونيات أن إشعاعات الهاتف المحمول تضرب خلايا المخ بحوالي 215 مرة كل ثانية مما ينجم عنه ارتفاع نسبـــــــــة التحول السرطاني بالجسم 4% عن المعدل الطبيعي .

وأكد عالم الكيمياء فولنهورست الذي نجح ايضا في زيادة سعة رقائق المعلوماتية من واحد الي أربعة جيجابايت وأحدث ثوره في صناعة تقنية المعلومات انه تعرض لمرض سرطان العظام اثناء عمله في هذه الصناعة البالغة الدقة .

واشار الي انه اضطر للتقاعد والبدء في علاج نفسه بنفسه من سرطان العظام باستخدام مواد طبيعية مثل بذور المانجو المجففة والثوم المجفف

وأشار الي أنه يوجد تأثير ضار علي الصحة العامة في حالة تجاوز حد الأمان طبقاً للمعايير المعتمدة دولياً لاستخدام المحمول والتى أوصت بإجراء المزيد من الدراسات لمعرفة إذا كانت هناك تأثيرات ضارة أكثر عند استخدام هذا التليفون علي المدي الطويل ، حيث ان القصور في معرفة هذه التأثيرات يؤدي إلي نتائج خطيرة .

وقال البروفيسور الالماني أن مرض السرطان في الإنسان البالغ والناتج من تأثير مخاطر البيئة لا يمكن اكتشافه إلا بعد مرور أكثر من عشر سنوات منذ بداية التعرض ولذلك لابد من ضرورة تنفيذ الدراسات والأبحاث علي المدي الطويل.

واشار الي ان الاتحاد الاوروبي شرع في اجراء دراسة حول آثار الموبايل علي الصحة العامة نظراً لأن الشركات التي تنتج وتسوق المحمول لا تعطي أية بيانات عن تأثيراته عند استخدامه خلال فترات طويلة لأن هذه الدراسات لم تجر من قبل نظراً لحداثة استخدامه ، غير انه قال انه عادة ما تتحول في جسم الإنسان بعض الخلايا العادية إلي خلايا سرطانية ولكى يقوم الجهاز المناعي في الجسم إذا كان سليماً بالتخلص منها ، وجد أنه عند تعرض خلايا المخ إلي الإشعاعات المنبعثة من الموبايل فإنه ترتفع نسبة التحول السرطاني في الخلايا من 5% إلي 59% .

واكد انه لم يستخدم الهاتف المحمول في حياته لمعرفته بمخاطره علي الانسان ، وقال انه يرفض استخدام أية أجهزة الكترونية في منزله مثل التلفزيون او الكمبيوتر او الانترنيت نظرا لخطورتها علي الصحة علي المدي الطويل ، ودعا الي إبعاد الهاتف المحمول عن غرف النوم او اغلاقه بالكامل بعد الانتهاء من العمل لتقليل وقت التواجد معه في حيز مغلق لأن تأثيرات الإشعاع تزداد علي الشخص النائم وخاصة العين والنشاط الكهربي للمخ.

وحذر عالم الكيمياء الالماني في ختام الحوار الذي اجري معه بمقر جمعية الصداقة البافارية العربية في ميونيخ ، حذر من خطورة أجهزة الموبايل والالكترونيات عموماً علي صحة الأطفال وعلى أجهزة الجسم الحساسة بالنسبة للكبار ، كالمخ والقلب وقال ان التقنيات الحديثة هي سبب رئيسي في ارتفاع معدلات الامراض الاكثر شيوعا في الدول المتقدمة .

اعتقد انه موضوع منتهى لانها تبيد الصحة وتسبب الامراض اللي سبقت
بس الباقي يرجعلك




===========




لكل شيء ضريبة‏..‏ حتي في التكنولوجيا‏!‏ فأنت بالتأكيد سوف تستفيد منها‏..‏ لكنك أيضا سوف تدفع الثمن‏,‏ ربما من صحتك أو مالك‏!‏ لسنوات طويلة‏.

وذلك منذ أن ظهرت الهواتف المحمولة في حياتنا‏,‏ ومعها احتلت محطات التقوية الأبراج‏,‏ والمباني السكنية بإرادة السكان‏,‏ أو رغما عنهم‏..‏ ظل الناس‏_‏ ولا يزالون‏-‏ مرعوبين من مخاطر الموجات‏,‏ والإشعاعات التي تبثها هذه المحطات ليل نهار‏,‏ بلا رحمة‏,‏ إنهم يرفضون المحطات مهما تكن إغراءات شركات المحمول‏,‏ مع أنهم لايمل
كون الدليل القاطع علي تلك المخاطر‏..‏ هم فقط سمعوا أو قرأوا عنها‏!‏ فالصحة أهم من المال‏!‏
ومع ثورة الاتصالات‏..‏ ثار السكان‏..‏ وانتفضت عقول العلماء والباحثين‏,‏ ليس في مصر فقط ولكن في مختلف أنحاء العالم‏..‏ وتحولت بعض المعامل البحثية إلي خلية نحل لتقديم الدليل علي مخاطر المحمول‏,‏ ومحطاته‏..‏ ولأننا لا نملك تأكيد أو نفي تلك المخاطر علي صحة الإنسان‏..‏ تركنا هذه المهمة لعلمائنا وباحثينا‏.‏
نبدأ بالمركز القومي للبحوث‏,‏ حيث أجري الدكتور عماد إسكندر أستاذ ورئيس قسم الهرمونات بالمركز دراسة كان يهدف من خلالها التعرف علي الآثار الضارة التي تسببها الأشعة غير المتأينة‏(‏ الموجات الكهرومغناطيسية‏)‏ الصادرة عن المحمول‏,‏ وأبراج المحمول فوق العمارات السكنية‏,‏ وتبين أن هذه الأشعة الصادرة عن هذه الأجهزة‏(‏ الهاتف المحمول أو الأبراج‏)‏ تؤدي إلي زيادة حركة الجزيئات داخل الخلية مما يؤدي علي رفع درجة حرارة الجسم بمعدل درجة واحدة مئوية‏,‏ ومن ثم يبدأ الخطر‏,‏ وتوصلت نتائج الدراسة إلي أن التعرض التراكمي لمحطات تقوية المحمول‏(‏ الأبراج‏)‏ تؤثر معنويا في هرمونات المناعة مثل الكورتيزول‏,‏ والميلاتونين‏,‏ والسير وتروبين‏,‏ وتؤدي إلي انخفاضها‏,‏ وبعد عدد من السنوات تتراجع هذه التأثيرات بزوال المؤثر سواء كان هاتفا محمولا أو محطات تقوية‏,‏ وكلما انخفض العمر كلما زادت التأثيرات السلبية لمحطات التقوية‏,‏ وهذا التأثير السلبي يزداد لدي الرضع أكثر من الأطفال‏,‏ والمراهقين‏,‏ وكذلك البالغين‏,‏ ولا تزال الأشعة غير المتأينة تحت البحث والدراسة العلمية‏,‏ لكن المؤكد أن التأثير يشكل خطورة بالغة في حال إذا كان ارتفاع محطة تقوية المحمول أقل من‏6‏ أمتار‏.‏
وتبدأ مخاطر محطات تقوية المحمول‏(‏ الأبراج‏)‏ من انبعاثات الترددات العالية‏(‏ الموجات الكهرومغناطيسية‏)‏ وما تعكسه هذه الترددات علي الحالة الصحية للمتعرضين لها نتيجة الطاقة المخزونة في هذه الموجات‏,‏ فقد ثبت بالدراسة أنها تؤثر علي التوصيلات العصبية والكهربائية وأنزيمات الدوبامين التي يفرزها المخ عند التعرض التراكمي‏(‏ أي لفترات طويلة‏),‏ وعند المسافة التي ذكرناها‏,‏ وعند زوال المؤثر‏-‏ كما ذكرت‏-‏ تبدأ الأعراض في الانخفاض‏,‏ ما لم تكن الأشعة غير المتأينة الصادرة من المحطة أو من المحمول قد سببت مشكلة داخل الخلية في جسم الإنسان‏.‏
لم يكن المركز القومي للبحوث وحده هو المهتم بدراسة مخاطر المحمول‏,‏ ومحطات التقوية‏,‏ ففي كلية العلوم جامعة القاهرة‏,‏ ترأست الدكتورة نوال عبد الحي أحمد أستاذ فسيولوجيا الجهاز العصبي بالكلية مشروعا بحثيا كبيرا‏,‏ استغرق‏7‏ سنوات‏,‏ بدءا من عام‏2002‏ وحتي عام‏2009,‏ لدراسة تأثير الإشعاع الصادر من التليفون المحمول علي كل من النشاط الكهربائي و السلوك و بعض القياسات العصبية المرتبطة بالذاكرة في حيوانات التجارب الثديية‏',‏ وتوصلت إلي أنه من طبيعة الإشعاع الميكروويفي المستخدم في شبكات التليفون المحمول أنها تولد قدرا من الكهرومغناطيسية يمتص معظمها‏,‏ وبالتحديد‏(‏ حوالي‏70%)‏ عن طريق الأنسجة البيولوجية‏,‏ و منها المخ‏,‏ مما يزيد من احتمالات حدوث تلف لهذه الأنسجة علي المستويين الخلوي والجزيئي‏,‏ أو تغير في وظائفها الحيوية علي أقل تقدير‏.‏
المخ والجهاز العصبي المركزي‏..‏ الأكثر تاثرا
وفقا للدكتور نصر محمود رضوان أستاذ فسيولوجيا الجهاز العصبي بكلية العلوم جامعة القاهرة ونائب رئيس المشروع البحثي كان متعلقا بأهم وظائف المخ‏,‏ وهي الذاكرة لتعلقها مباشرة بالقدرة علي اكتساب معلومات جديدة‏,‏ أي القدرة علي التعلم‏,‏ فضلا عن المؤشرات الأخري التي تقوي من احتمالات نشوء ضرر مباشر‏-‏ وغير مباشر‏-‏ بالعديد من وظائف‏,‏ و أنشطة المخ‏,‏ وكذلك احتمالات الإصابة ببعض الأمراض العصبية مثل الاكتئاب و تنشيط‏(‏ أو تكون‏)‏ بؤر صرعية‏,‏ وأمراض الأرق أثناء النوم‏,‏ وكل ذلك من شأنه توخي الحذر عند التعرض لمثل هذه الإشعاعات المنبعثة من التليفون المحمول من ناحية‏,‏ و ضرورة مواصلة البحوث الأكثر تخصصية لوظائف الجهاز العصبي‏,‏ و دراسة مناطق مخية تشريحية‏,‏ ووظيفية أكثر دقة بهدف التقدم بخطوات أقرب نحو حصر و تشخيص أكثر تحديدا و تفصيلا لطبيعة الأضرار الناجمة عن استخدام التليفون المحمول‏,‏ و من ثم الوصول إلي استخدام أكثر أمنا لهذا الاستخدام‏,‏ خاصة مع الازدياد المضطرد لهذا الاستخدام من قبل جميع الأعمار‏.‏
التأثيرات البيولوجية
الدكتورة نهي الدسوقي أستاذ الهندسة الطبية بكلية الهندسة جامعة القاهرة‏,‏ التي أكدت لنا إن التأثيرات البيولوجية الناجمة عن تعرض الإنسان أو الحيوان لطاقة الترددات اللاسلكية إما تكون حرارية أو غير حرارية‏,‏ والحرارية تعني ارتفاع درجة حرارة الأنسجة نتيجة التعرض للطاقة عند الترددات اللاسلكية‏.‏ ومن المعروف علميا‏-‏ منذ سنوات عديدة‏-‏ أن التعرض لمستويات عالية من الإشعاع عند الترددات اللاسلكية يمكن أن يكون ضارا نتيجة لقدرة الطاقة‏-‏ عند هذه الترددات اللاسلكية‏-‏ علي تسخين الأنسجة البيولوجية بسرعة‏,‏ فضلا عن تأثير الترددات اللاسلكية علي الجزيئات والخلايا وما قد ينجم عن ذلك من تلف الحمض النووي‏,‏ وتغيير في الكالسيوم‏,‏ وتغيير في جهد الخلية‏,‏ والارتفاع في نشاط‏Ornithinedecarboxylase,‏ وتعديلات علي تكاثر الخلية‏,‏ والتحول‏,‏ والتغير في المناعة‏.‏ ومن المعروف أن هناك منطقتين في الجسم هما‏:‏ العينان والخصيتان‏,‏ تكونا أكثر عرضة للتسخين بواسطة الطاقة عند الترددات اللاسلكية‏,‏ وذلك بسبب النقص النسبي في تدفق الدم اللازم لتبديد الحرارة المفرطة‏,(‏ والدورة الدموية هي واحدة من الآليات الرئيسية في الجسم لمواجهة الحرارة المفرطة‏).‏
وقد كشفت بعض التجارب المعملية‏-‏ بحسب الدكتورة نهي الدسوقي‏-‏ أن التعرض قصير المدي لمدة تتراوح‏(‏ علي سبيل المثال بين‏30‏ دقيقة إلي ساعة واحدة‏)‏ إلي مستويات عالية من الطاقة عند الترددات اللاسلكية‏(mW/cm2200-100)‏ يمكن أن يسبب إعتام عدسة العين في الأرانب‏(‏ كتاركت‏).‏ والعقم المؤقت‏,‏ والتغير في عدد الحيوانات المنوية‏,‏ وحركتها‏,‏ بعد تعرض الخصيتين إلي مستويات عالية من الطاقة عند الترددات اللاسلكية‏.‏ وبالإضافة إلي ذلك‏,‏ فإن بعض الدراسات أثبتت حدوث العقم الدائم في الفئران‏.‏ وقد أظهرت الدراسات العلمية أن المستويات البيئية للطاقة عند الترددات اللاسلكية التي يتعرض لها الجمهور العام بشكل روتيني هي أقل بكثير من المستويات اللازمة لحدوث زيادة كبيرة في درجة حرارة الجسم‏.‏ ولكن الدراسات عن التأثير علي المدي الطويل لا تزال ناقصة‏.‏
ومن مخاطر محطات التقوية إلي المحمول ذاته‏,‏ فإن دراسة أجرتها الدكتورة أميمة كامل السلامني أستاذ الصحة العامة كلية الطب بجامعة القاهرة علي مجموعة مصغرة من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة ممن يستخدمون المحمول لفترات طويلة‏,‏ وتبين أن مستوي‏(SOD)‏ وهوأحد مضادات الأكسدة منخفض عن المستوي الطبيعي مما يهدد بحدوث أعراض مبكرة للشيخوخة‏.‏
وقد توصلت د‏.‏ أميمة السلامني في دراستها التي أجرتها للتعرف علي نمط استخدام التليفون المحمول في مجموعتين‏(302‏ من أعضاء هيئة التدريس و‏259‏ من الطلاب‏)‏ بجامعة القاهرة أن السلوكيات تشكل خطرا علي مستخدمي التليفون خاصة الاحتفاظ بالمحمول بجوار السرير أثناء النوم‏,‏ وتبين أن هناك فروقا ذات دلالة إحصائية بين المجموعتين‏.‏ فيما يتعلق بمعرفة الأضرار الصحية للمحمول ذكر غالبية المشاركين‏(92%‏ من أعضاء هيئة التدريس و‏89.6%‏ من الطلاب‏)‏ أن للمحمول أضرارا علي الصحة‏.‏ بينما ذكر‏35.4%‏ و‏34.6%‏ من أعضاء هيئة التدريس والطلاب علي التوالي التأثير السلبي للمحمول علي الجهاز العصبي‏,‏ وأشار‏7.3%‏ من أعضاء هيئة التدريس و‏15.9%‏ من الطلاب إلي تأثير المحمول علي الأذن‏.‏ كما ذكر‏13.9%‏ من أعضاء هيئة التدريس و‏42.7%‏ من الطلاب السرطان كواحد من التأثيرات السلبية للمحمول‏.‏
الدراسة أوصت بضرورة العمل علي تغيير السلوكيات التي تشكل خطرا علي مستخدمي التليفون المحمول وتبني الإجراءات الوقائية العامة‏,‏ مثل تقليل التعرض المباشر وترشيد الاستخدام للمحمول بالإضافة الي حماية الأطفال عموما والأطفال دون سن الخامسة بشكل خاص‏.‏ كما تنصح مستخدمي المحمول لفترات طويلة بتناول كميات كبيرة من مضادات الأكسدة المتوفرة في الخضروات والفاكهة الطازجة‏.‏

====

انتشرت مؤخراً بشكل كبير على أسطح المباني والأراضي البيضاء

أبراج تقوية إرسال شبكة الجوال.. "يقين الضرر" لا يزول بالشك




تحقيق - سالم مريشيد، تصوير - محسن سالم

أصبحت ابراج تقوية ارسال الشبكة للجوال تغطي أسطح الكثير من المنازل..
وتنتشر فوق رؤوسنا على امتداد جدة بعد ان اغرت المبالغ الكبيرة التي تقدمها شركات الاتصال اصحاب تلك العمائر بالسماح لهم بوضعها على أسطح مبانيهم وفوق رؤوس سكان تلك العمائر دون معرفة بما قد يحدث من وضع تلك الابراج من اضرار صحية على المدى القريب أو البعيد.
العديد من المواطنين الذين يسكنون العمائر والمباني التي احتلتها تلك الابراج.. أو القريبة منها يتحدثون عن مخاوفهم الشديدة من وجود أضرار صحية خطيرة لوجود هذه الابراج فوق رؤوسهم.
الخطر فوق رؤوسنا
الكثير من المباني والعمائر العالية في جدة أصبحت اسطحها متسرعة لهذه الابراج الخاصة بتقوية شبكات الجوال سواء من قبل شركة الاتصالات او موبايلي وفي القريب العاجل ستنضم اليهم شركة زين لتضيف المزيد من الابراج لتقوية شبكتها.
المواطن سعيد المطيري عبر عن تخوف شديد من وجود هذه الابراج والتي ترسل ذبذبات ربما يكون لها اضرار صحية خطيرة على صحتنا وصحة اطفالنا على المدى البعيد.. وربما تتسبب عنها امراض سرطانية لا ندرك ضررها في المستقبل.
وقال المواطن احمد المسعودي ان هذه الذبذبات التي ترسلها تلك الابراج لم تخضع لدراسات تكشف خطورتها من عدمه.. وهذا يجعل التكهنات بوجود اضرار منها قائمة.. ومقلقة.. خاصة، من خلال ما تتناقله وكالات الأنباء بين الحين والآخر عن وجود اضرار على المخ والاذن من استخدام هاتف الجوال العادي.. فكيف لا يكون هناك خطر من هذه الابراج وهي ترسل اشعاعات وذبذبات، أعلى من تلك الموجودة في هاتف الجوال؟!






المواطن حسين المرواني قال بأنه قرأ في احد التقارير الصحفية ان بريطانيا والدول المتقدمة تمنع وضع هذه الابراج على اسطح المباني.. ولا يسمحون إلا بوضعها في أماكن بعيدة عن المساكن.. وإذا وجدت قرب المساكن يعطى السكان اجهزة لطرد الاشعة الصادرة.. ومع هذا يقال ان هذه الابراج التي توضع فوق العمائر في مدننا بدون اضرار ولا مخاطر على صحتنا.. فمن يؤكد ذلك.. وهل تدخلت مراكز البحث ووزارة الصحة وأجرت دراسات تجعلنا نطمئن على ان القول بأنها غير ضارة صحيح 100% وليس مجرد كلام تطلقه الجهات المستفيدة من الابراج.
277تصريحاً خاصاً
المهندس هتان حموده من ادارة الاستثمار بأمانة جدة قال: ان تركيب أي برج على أسطح المنازل له إشتراطات خاصة.. فلابد ان يكون المبنى المراد تركيب برج على سطحه على شارع تجاري معتمد.. وان يكون عمارة فإذا تقدم مواطن بطلب السماح له بتأجير الاتصالات سطح مبناه لتضع عليه برج لتقوية ارسال الشبكة في المنطقة التي يقام فيها.
الموضوع يحتاج الى دراسات معمقة
الدكتور عبدالرحمن عبدالله خياط الطبيب ورئيس الهيئة الطبية العامة بجدة سابقاً قال: ان وجود الأبراج على اسطح المباني السكنية يجب ان يخضع لدراسات عاجلة ومعمقة لمعرفة فيما إذا كان هناك خطر واضرار صحية من وجودها على أسطح المباني وقربها من السكان.. ومعرفة حجم الذبذبات التي تخرج منها وهل هي موافقة لمعايير منظمة الاتصالات الدولية.. وهذه الدراسة يجب ان تشترك فيها جهات عدة معنية وان لا تنفرد بها جهة يعينها حتى تخرج بصيغة حقيقية لخطرها من عدمه.. فإذا ثبت عدم وجود أي خطر منها يسمح بها.. وإذا اكتشف ان لها خطر على الصحة العامة يجب ان تمنع وتزال فوراً وتوضع في أماكن بعيدة لا يصل ضرره على الصحة.
واضاف ان هناك احاديث كثيرة وملاحظات تصدر من هنا وهناك عن وجود اضرار محتملة من هذه الابراج حتى الهاتف النقال هناك من يتحدث عن اخطار كبيرة منه على الاذن والمخ.. ولكن شركات الاتصالات تحاول ان تنفي ذلك..
.. والمشكلة يجب ان لا تخضع للتكهنات والاعتقاد وإنما يجب ان تخضع لبحث علمي دقيق حتى نصل للحقيقة حتى لا نجد انفسنا في المستقبل نعظ اصابع الندم لأننا سمحنابوضع هذه الأبراج على رؤوس الناس وثبت ان لها اضرار صحية لا حدود لها.. مثل ما حدث من استخدام بعض الأدوية لفترات طويلة وبعد دراسات طويلة ثبت ان لها اضرار غير محدودة على الاجنة.
الحكم صعب
الدكتور عبدالرحمن حمزة كماس الخبير البيئي والمنسق العام لإدارة التثقيف الصحي بمستشفى الملك فهد سابقاً قال ان اجهزة الجوال وتقنياتها تعتبر جديدة في العالم بأسره، فهي لم يمض عليها الا عشرون سنة تقريباً، ولهذا فإن الانسان لا يستطيع ان يحكم الحكم الصحيح على مدى خطر مثل هذه الأبراج من عدمه.. وحتى الآن لازالت الدراسات في هذا المجال قليلة وغير دقيقة وهذا يحتاج المزيد من الدراسات المتخصصة والدقيقة التي تستطيع الوصول للنتائج السليمة والتي يمكن من خلالها الحكم على وجود خطر على الصحة من هذه الابراج ام لا.. ولكن المفترض ان نبعد الشر مبكراً ونبعدها عن المساكن، ونضعها في أماكن لا يصل خطرها للناس.. حتى لا نكتشف بعد فوات الآوان أننا اضررنا بأجيالنا في وقت كان ممكناً تجنيبهم هذا الخطر.
بدون تصريح
جولة على أحياء جدة تؤكد على ان اعداد ابراج تقوية شبكة اتصالات الهاتف الجوال كبيرة جداً، وأكبر من العدد الذي صرح به بشكل رسمي من قبل الامانة بعد استيفاء الاشتراطات التي تضعها.. وهناك ابراج موجودة على اسطح مباني قريبة من مدارس ابتدائية ومتوسطة وثانوية لبنين وبنات.. وهناك ابراج موجودة على مبان قريبة من مرافق صحية.
وقد أكد المهندس هتان حمودة مدير ادارة الاستثمار في الامانة ان هناك جولات مستمرة من الامانة لرصد هذه المخالفات ولم يستبعد وجود اتفاقيات دون علم الامانة بين شركات الهاتف الجوال وملاك بعض المباني لوضع هذه الابراج على اسطح مبانيهم دون الحصول على تصريح من الأمانة التي تمنع وضع هذه الابراج على مبان لا تكون على شوارع تجارية معتمدة.
منقول للامانه

__________________
 
اخر مواضيعى

0 اعرف الفرق بين شقق «متوسطي الدخل» و«المليون وحدة»
0 عاوز اشترى ساعة يد
0 أخر اختراعات اليابان : حاجز ضوئى بدلا من اشارات المرور
0 اخيرا قناة bein sport hd 1 مفتوحة بس على العربسات مش النايلسات
0 الحب والحرب

 
cameeron غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
الإعجاب / الشكر
شكرًا KoKyKa شكر لهذه المشاركة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
التقوية , المحمول , شبكات , مالها , وماعليها , ومحطات

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفانتازيا مالها وماعليها بعد استخدام 8 شهور!! شاهين - بنز سكودا 20 09-05-2013 05:40 AM
هو شبكات المحمول واقعه؟؟؟؟ MohssenRashed المنتــــــدى الاجتمــاعى 9 16-08-2011 03:59 PM
الكبالن مالها وماعليها وكيفية التعامل مع اسباب تلفها gtioo7 القــــسم التعلــــيمى 32 21-02-2010 11:12 AM
هرم سيتى مالها وماعليها(فكروا معايا بصوت عالى محتاج النصيحه) mazagngi2010 المنتــــــدى الاجتمــاعى 23 10-11-2009 03:04 PM


الساعة الآن 01:12 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. ,
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
For ADs Mail to: Karim.Serag@GMail.com

جميع المشاركات تعبر عن اراء ووجهة نظر اصحابها فقط والمنتدى غير مسئول عنها