جيلي تفتتح مصنع من الجيل الخامس في “دراجون باي” في الصين

FacebooktwitterredditlinkedinmailFacebooktwitterredditlinkedinmail

جيلي أوتو تزيح الستار عن مصنعها من الجيل الخامس في منطقة “دراجون باي” في الصين

جيلي أوتو تزيح الستار عن مصنعها من الجيل الخامس في منطقة "دراجون باي" في الصين

افتتحت شركة جيلي أوتو العالمية مصنعها من الجيل الخامس في منطقة دراجون باي، وأسست كذلك مركزاً كبيراً للبحث والتطوير ومركزاً لتدريب الكوادر المُتميزة في قطاع السيارات، هذا بجانب التكنولوجيات المُبتكرة لتصنيع وبناء السيارات طبقاً لأحدث ما توصل إليه العلم الحديث من أساليب في قطاع السيارات بما في ذلك SEA وCMA وSPA.

أصبحت منطقة “دراجون باي”، والتي تقع في مدينة نينغبو الصينية، مركزاً عالمياً لصناعة السيارات، والذي يواكب منطقة “أوتوستادت” الألمانية التي تشتهر بصناعة السيارات، وصارت أحد أهم المناطق حول العالم التي تعمل على الابتكار والتكنولوجيات الحديثة المتعلقة بصناعة السيارات وكيفية تطويرها للأفضل. وتضم منطقة دراجون باي العديد من الشركات العالمية مثل فولكس فاجن وجيلي أوتو العالمية، بالإضافة إلى المئات من الشركات التي تعمل في قطع الغيار والصناعات المُغذية لقطاع السيارات.

وتخطت استثمارات البحث والتطوير في دراجون باي خلال العقد الماضي أكثر من 30 مليار يوان، هذا بجانب أكثر من 4300 براءة اختراع، وأصبحت المنطقة اليوم تتضمن أحدث مراكز تصنيع وتطوير السيارات مع تقنيات علمية جديدة ومُبتكرة تقود الثورة العالمية في قطاع السيارات.

جيلي أوتو تزيح الستار عن مصنعها من الجيل الخامس في منطقة "دراجون باي" في الصين

وتعتبر منصة CMA أو Compact Modular Architecture، والتي طورتها جيلي أوتو بالتعاون مع شركة فولفو العالمية، أفضل نظام متكامل لتصنيع السيارات ويتضمن أهم خمسة تكنولوجيات وهي السلامة والصحة والتقنيات الذكية والأداء العالي والتوفير في مختلف الأمور، ومكنت تلك المنصة شركة جيلي أوتو من إطلاق العديد من الموديلات المميزة في الأسواق العالمية، والتي تعمل بالوقود التقليدي، بالإضافة إلى مصادر الطاقة المتجددة، وتخطط الشركة لتعظيم الاستفادة من التواجد في منطقة دراجون باي لإعادة تعريف كلمة “صُنع في الصين” مع الإسهام في التطور الكبير الذي تقدمه الصين في قطاع السيارات في الأسواق العالمية.

جيلي أوتو تزيح الستار عن مصنعها من الجيل الخامس في منطقة "دراجون باي" في الصين

ومن المتوقع أن يصل حجم تصنيع السيارات في دراجون باي إلى 2 مليون وحدة بحلول العام 2050، ويصل عدد السيارات التي تعمل بمصادر الطاقة الجديدة أكثر من نصف مليون سيارة، ويتخطى عدد المستفيدين من مركز التدريبات أكثر من 60 ألف مهندس وفني وعالم، ومن المتوقع كذلك الوصول للقيادة الذاتية الكاملة للسيارات وإدماج تلك التكنولوجيا مع أحدث السيارات التي تعمل بالطاقة الجديدة، والتواصل عن طريق تقنيات الجيل الخامس، والذكاء الاصطناعي، للإسهام في التقدم الكبير التي تشهده منطقة دراجون باي ، وتقديم المزيد من السيارات والموديلات المُبتكرة في مختلف الأسواق العالمية.

FacebooktwitterredditlinkedinmailFacebooktwitterredditlinkedinmail

لا يوجد تعليقات

اترك تعليق