طراز جديد يعمل بخلايا وقود الهيدروجين من هيونداي يقدم وعوداً بمسافات أطول وتصاميم أجمل

FacebooktwitterFacebooktwitter

سيارة الجيل التالي النموذجية الاختبارية العاملة بخلايا الهيدروجين تُظهر قدرات مثيرة للإعجاب

طراز جديد يعمل بخلايا وقود الهيدروجين من هيونداي يقدم وعوداً بمسافات أطول وتصاميم أجمل

هيونداي

 

  • التقدّم في تقنيات خلايا الوقود يطيل المسافات المقطوعة ويقوي الأداء ويعزّز التحمّل
  • هيونداي تسرّع وتيرة العمل في نشر السيارات البيئية وفق خريطة طريق جديدة

اتاحت شركة هيونداي إلقاء لمحة سريعة على سيارتها العاملة بخلايا الوقود الهيدروجينية من الجيل التالي، وذلك قبيل إطلاقها رسمياً في أوائل العام المقبل. ويجسد الطراز النموذجي الأولي، الذي أصبح شبه جاهز للإنتاج، التزام هيونداي تجاه حقبة جديدة من السيارات المتقدمة الرفيقة بالبيئة. وتنطوي السيارة الجديدة على قدرات مثيرة للإعجاب وتصميم ذي طابع مستقبلي.

 

وسيكون الطراز الذي لم تتمّ تسميته بعد، ثاني طراز عامل بالهيدروجين من طرز الإنتاج التجاري، ويستخدم تقنيات الجيل الرابع لخلايا الوقود الهيدروجينية من هيونداي، وهو يشكّل بقدراته وتقنياته، لا سيما منها ما يختص بخلايا الوقود، تقدّماً مهماً في برامج هيونداي العالمية للبحث والتطوير والتقييم العملي، التي استُعين في تصميمها بخبرة فنية واسعة تم إتقانها عبر أول إنتاج تجاري في العالم لسيارة عاملة بخلايا الوقود في العام 2013.

 

وتم تطوير الطراز الجديد العامل بخلايا الوقود استناداً على أربع ركائز رئيسية تتمثل في كفاءة نظام خلايا الوقود، والأداء (الحد الأقصى للخرج)، والمتانة، وكثافة التخزين لخزان الوقود.

 

وشهدت كفاءة السيارة تحسيناً كبيراً مقارنة مع الطراز السابق “توسان فيول سل”، من خلال تعزيز أداء خلايا الوقود، وخفض استهلاك الهيدروجين، وتحسين المكونات الرئيسية. ويتمتع الطراز النموذجي المرتقب بمستوى كفاءة يبلغ 60 بالمئة، بزيادة قدرها 9 بالمئة عن مستوى الكفاءة الذي بلغ نسبة 55.3 بالمئة في طراز السيارة توسان، ويستهدف مدى قيادة تزيد مسافته على 580 كيلومتر بعملية شحن واحدة، بناء على معايير الاختبارات الكورية. وتمّ تحسين مستوى الخرج الأقصى للطراز الجديد بنسبة 20 بالمئة، ليبلغ قوة مثيرة للإعجاب قدرها 163 حصاناً، فيما ساعد تحسين المكونات، مثل مجمع الأغشية القطبية الكهربائية والألواح القطبية الثنائية، على خفض تكاليف الإنتاج.

 

وبهذه المناسبة، قال النائب الأول للرئيس لمركز التقنيات البيئية في مجموعة هيونداي، لي كي-سانغ، إن طراز الجيل التالي من السيارات الرياضية متعددة الاستخدامات العاملة بخلايا الوقود هو “التجسيد الأمثل لسيارة المستقبل الرفيقة بالبيئة، وذلك في ضوء ما يمتاز به من كفاءة استثنائية وتصميم هادئ وأداء غير منقوص”، وأضاف: “سوف تأخذ شركة هيونداي موتور بزمام الريادة في تطوير سيارات الطاقة النظيفة التي ستساهم في نهاية المطاف بإكمال بناء مجتمع يكاد يخلو من الانبعاثات”.

 

وترِث السيارة الكهربائية الجديدة العاملة بخلايا الوقود بعض المزايا من تصميم الطراز النموذجي المستقبلي “إف إي كونسيبت” FE Concept الذي عرضته الشركة في معرض جنيف للسيارات 2017. إذ يستند إليه باتخاذه شكلاً حيوياً متدفقاً مستوحىً من الماء، الشيء الوحيد الذي ينبعث من السيارة، كما أن نقاء التصميم يُبرز الطبيعة النظيفة للسيارة غير الملوثة للبيئة. وفي المقابل، فإن التصميم الداخلي يمتاز كذلك بالنقاء والبساطة ويندمج تلقائياً مع العناصر التقنية الفائقة في بيئة حديثة، يكمّلها استخدام مواد حيوية ممتازة تحظى بشهادات اعتماد بيئية.

 

خريطة طريق جديدة لتطوير السيارات البيئية

من شأن هذا الطراز الجديد أن يقود خطط هيونداي نحو تسريع خطواتها على طريق تطوير السيارات منخفضة الانبعاثات، وذلك تماشياً مع هدف مجموعة هيونداي موتور المتجدّد والمتمثل في طرح 31 طرازاً رفيقاً بالبيئة تحت العلامتين هيونداي وكيا في الأسواق العالمية بحلول العام 2020.

 

وتلتزم هيونداي باتباع نهج متعدد الجوانب في برنامجها الخاص بالسيارات البيئية، تعمل خلاله على تطوير تشكيلة سيارات مستقبلية تشتمل على مجموعة متنوعة من خيارات توليد الطاقة، بينها الكهربائية والهجينة وخلايا الوقود، لتتناسب مع تنوّع أنماط حياة المستهلكين.

 

وتحدد خريطة الطريق هدف العلامة التجارية المتمثل بتولي زمام الريادة في مجال توسيع انتشار السيارات الهجينة في العالم، وتوسيع تشكيلتها من السيارات الرياضية متعددة الاستخدامات والسيارات الكبيرة، وذلك بفضل ارتفاع الطلب العالمي على السيارات الرفيقة بالبيئة والمتسمة بالكفاءة في استهلاك الوقود، وهو الهدف الذي يستدعي تحقيقه تطوير نظم للدفع بالعجلات الأربع والدفع بالعجلتين الخلفيتين، بناء على نظامها الكهربائي المحمول على ناقل الحركة.

 

وتهدف الشركة أيضاً إلى تقديم تشكيلة تتراوح بين السيارات الكهربائية الصغيرة والطرز الكبيرة الفاخرة من علامة جينيسيس، وذلك استمراراً في التقدّم بريادتها في سوق السيارات الكهربائية انطلاقاً من الطراز الحالي أيونك. وسيتم تطوير السيارات الكهربائية وفق مراحل متعددة:

  • إطلاق نسخة كهربائية من السيارة الرياضية المدمجة متعددة الاستخدامات كونا، بمدى قيادة يبلغ 390 كيلومتراً، وذلك في النصف الأول من العام 2018
  • إطلاق طراز كهربائي من علامة جينيسيس في العام 2021
  • إطلاق طراز كهربائي بمدى بعيد يبلغ 500 كيلومتر بعد العام 2021

 

وسوف تطور هيونداي أول هيكل مخصّص للسيارات الكهربائية، ما سيتيح لها المجال لإنتاج عدة طرز قادرة على قطع مسافات أطول مدى من المتاح حالياً، وسوف تواصل الشركة ريادتها العالمية في مجال تقنيات خلايا وقود الهيدروجين من خلال أعمال البحث والتطوير الهادفة إلى رفع مستويات الأداء والمتانة في السيارات الكهربائية العاملة بخلايا الوقود، مع الحرص على تصغير حجم هذه التقنيات والتقليل من تكاليفها.

 

وكانت هيونداي شرعت أول مرة في إجراء الدراسات والبحوث على تقنيات خلايا الوقود في العام 1998، لتصبح أول صانعة سيارات تطرح مجموعة سيارات تعمل بوقود الهيدروجين للإنتاج التجاري، وتباع سياراتها هذه منذ العام 2013 في 18 دولة حول العالم. وقد أثبتت هيونداي خلال سنوات طويلة من التطوير والتصنيع، أن سياراتها العاملة بخلايا الوقود تنافس السيارات العاملة بمحركات الاحتراق الداخلي التقليدية فيما يخص السلامة والموثوقية.

 

ومن المقرر أن تُميط هيونداي اللثام عن السيارة الرياضية متعددة الاستخدامات العاملة بوقود الهيدروجين أوائل العام القادم في كوريا، فيما سيُعلن عن اسمها الرسمي في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية 2018 يناير المقبل.

FacebooktwitterFacebooktwitter

لا يوجد تعليقات

اترك تعليق