هيونداي موتور تحتفل بالعيد الثلاثين لسيارة سوناتا

Facebooktwittergoogle_plusredditlinkedinmailFacebooktwittergoogle_plusredditlinkedinmail

هيونداي موتور تحتفل بالعيد الثلاثين لسيارة سوناتا

هيونداي-موتور-تحتفل-بالعيد-الثلاثين-لسيارة-سوناتا

⦁    ظهرت ’سوناتا‘ لأول مرّة في الشرق الأوسط وأفريقيا العام 1988، ومنذ ذلك الوقت حقّقت سيارة السيدان متوسّطة الحجم مبيعات زادت عن 300,000 سيارة
⦁    تم بيع أكثر من 7.3 مليون سيارة على المستوى الدولي، مما يجعلها إحدى أفضل سيارات الركّاب مبيعاً لدى ’هيونداي‘

دبي، إ.ع.م.، 10 مايو 2015: تحتفل ’شركة هيونداي موتور‘ (Hyundai Motor Company) هذه السنة بالعيد الثلاثين لسيارة السيدان متوسّطة الحجم ’سوناتا‘ (Sonata)، والتي تُعدّ أحد أفضل الطرازات مبيعاً لدى الشركة.

ولقد لعبت ’سوناتا‘، التي ظهرت للمرّة الأولى في كوريا العام 1985، دوراً محورياً في نمو ’هيونداي‘ وتعزيز سمعة الشركة وخصوصاً في الشرق الأوسط وأفريقيا حيث تم إطلاقها في العام 1988. وبحلول شهر أبريل 2015، سجّلت ’سوناتا‘ مبيعات وصلت إلى حدود 314,181 سيارة في هذه المنطقة وحدها.

وبالإجمال، تم بيع ما يزيد عن 7.3 مليون سيارة منها على المستوى الدولي منذ طرحها في الأسواق قبل 30 سنة، معزّزة موقعها كسيارة سيدان عائلية مرغوبة بقوّة من العملاء حول العالم بأسره.

وعلى مدى تاريخها الممتد لثلاثين سنة، جرت باستمرار إعادة ابتكار ’سوناتا‘ لتتمتّع دوماً بشكل جديد وتقنيات مبتكَرة بهدف ضمان بروز كل جيل جديد كرائد بفئته. ومؤخراً، قامت العلامة التجارية الكورية بطرح سيارة ’سوناتا‘ الجديدة كلياً من الجيل السابع في منطقة الشرق الأوسط وذلك في سبتمبر 2014.

حول هذا الموضوع، قال جايمس كيم، نائب الرئيس ومدير المكتب الإقليمي لشركة ’هيونداي‘ في أفريقيا والشرق الأوسط: “خلال السنوات الثلاثين الماضية طمحنا دوماً لأن نكون أكثر علامة تجارية محبوبة في العالم، والنجاح المستمر لسيارة ’سوناتا‘ ساعدنا في المضي لتحقيق هذا الهدف. فمنذ العام 1988، كان هذا الطراز الأيقوني عاملاً أساسياً كبيراً في نمو ’هيونداي‘ ليس فقط في أفريقيا والشرق الأوسط، بل في سائر أرجاء العالم أيضاً. ويعود الفضل بهذا إلى عملية إعادة الابتكار المستمرّة للطراز مما ضمن له أن يبقى دوماً في موقع متقدّم عن منافسيه وأول ما يخطر على بال العملاء.”

يلتزم الجيل الجديد من السيارة التي تحمل اسم ’سوناتا الجديدة كلياً‘ (All-New Sonata) بالتوجّه البارز للعلامة التجارية تحت عنوان ’الفخامة العصرية‘ حيث يتمتّع بالتصميم العصري والأداء الممتاز والتطبيق العملي لأحدث تقنيات ’هيونداي‘. وهو الطراز الثاني الذي يتم تصميمه باعتماد فلسفة ’التصميم السائلي 2.0‘ بحيث تم تعزيز الشكل الدراماتيكي عبر مفهوم تصميمي يركّز على ’القوّة الداخلية‘، وهو موضوع يشير إلى التطوّر الجمالي والكمال الموثوق.

تاريخ ’سوناتا‘

’سوناتا‘ الجيل الأول (1985)
كانت ’سوناتا‘ من الجيل الأول أحد الطرازات الأولى التي يتم تصميمها بالاعتماد على قدرات التصميم الداخلية لدى ’هيونداي موتور‘. ولقد انطلق هذا الجيل الأول بتراث ’سوناتا‘ عبر تخطّي عتبة 1 مليون سيارة من المبيعات في كوريا عبر طراز مفرد وذلك للمرّة الأولى.

هيونداي-موتور-تحتفل-بالعيد-الثلاثين-لسيارة-سوناتا-3

’سوناتا‘ الجيل الثاني (1988)
خلافاً لطراز الجيل الأول، تمتّعت’سوناتا‘ من الجيل الثاني بنظام دفع بالعجلات الأمامية. وكونها الطراز الأول المستقل الذي يتم تصميمه في كوريا، ابتعدت السيارة عن التصميم الزاويّ واعتمدت تصميماً إيروديناميكياً منحنياً. وكانت هذه السيارة التي خضعت لعملية إعادة تصميم وتم طرحها في العام 1991 أول طراز يحمل شعار ’هيونداي موتور‘ المعدّل.

’سوناتا‘ الجيل الثالث (1993)
شهدت تسعينيات القرن الماضي التحوّل إلى العالم الرقمي، ولم تكن ’سوناتا‘ غريبة عن هذا التوجّه. ولقد استمتعت ’سوناتا‘ من الجيل الثالث بارتفاع كبير في شعبيتها بفضل العديد من المزايا المتقدّمة التي احتوتها، شاملة المرايا الجانبية الأوتوماتيكية ونظام المكابح المانعة لانغلاق العجلات (ABS).

’سوناتا‘ الجيل الرابع (1998)
تم إطلاق الجيل الرابع من ’سوناتا‘ في العام 1998. ولقد بيعت سيارة السيدان متوسّطة الحجم في أوروبا وجرى تزويدها بمحرّك تم تطويره داخل الشركة ونظام نقل حركة (HIVEC) بميّزة التحكّم الإلكتروني الذكي بالمركبة من ’هيونداي‘. ولقد تميّزت بأنها صارت سيارة السيدان متوسّطة الحجم التي تكسب أعلى النقاط في دراسة ’جاي دي باور‘ للجودة الأوّلية في الولايات المتحدة الأمريكية.

’سوناتا‘ الجيل الخامس (2004)
تم تطوير الجيل الخامس من ’سوناتا‘ لتحقيق الهدف بأن تصبح سيارة عالمية المستوى. ولقد تبنّى التصميم نمطاً أوروبياً بحيث جرى تعزيز معايير الأناقة والشخصية المتميّزة للسيارة. وتم تزويدها بمزايا متقدّمة مع تحسينها بشكل كبير من ناحية تصنيف السلامة. ولقد حصلت ’سوناتا‘ الجيل الخامس على الثناء والتقدير الكبيرين من العملاء.

هيونداي-موتور-تحتفل-بالعيد-الثلاثين-لسيارة-سوناتا-2

’سوناتا‘ الجيل السادس (2009)
كانت ’سوناتا‘ الجيل السادس واحدة من أول طرازات ’هيونداي‘ التي تعتمد فلسفة ’التصميم السائلي‘. وعبر تصميمها الجريء والفريد ومحرّكها عالي الطاقة وأداءها القوي، تم إحداث أثر في سوق السيارات متوسّطة الحجم حول العالم مع تسجيل مبيعات قياسية، مما أتاح لسيارة ’سوناتا‘ أن تصبح أحد أكثر طرازات ’هيونداي موتور‘ شهرة. إضافة لهذا، تم طرح ’سوناتا هايبرد‘ الهجينة في العام 2010.

’سوناتا‘ الجيل السابع (2014)
تم عبر ’سوناتا‘ الجديدة كلياً من الجيل السابع تعزيز وموازنة التصميم العصري للنسخة المحدَّثة من فلسفة ’التصميم السائلي‘ التي تعتمدها ’هيونداي موتور‘، مما جعلها بالفعل رائدة ضمن فئة سيارات السيدان متوسّطة الحجم من ناحية التصميم والأداء على حد سواء. ولقد جرى تطوير كل تفصيل بالسيارة لحدود الكمال وتمت موازنة مختلف العناصر التصميمية لأجل مزيد من التناسق بهدف الوصول إلى ’السمات الأساسية‘ في السيارة. تم إطلاق هذه السيارة في منطقة الشرق الأوسط شهر سبتمبر 2014 وذلك من الأردن، وتولّد ’سوناتا‘ من الجيل السابع انطباعاً مميّزاً لدى العملاء عبر مزايا القيادة الاستثنائية التي تقدّمها، إلى جانب مستويات السلامة العالية والرضى العاطفي الذي تتركه، وكل هذا يجتمع مع كثير من الخصائص المتقدّمة.

هيونداي-موتور-تحتفل-بالعيد-الثلاثين-لسيارة-سوناتا-4
Facebooktwittergoogle_plusredditlinkedinmailFacebooktwittergoogle_plusredditlinkedinmail

لا يوجد تعليقات

اترك تعليق