| تسجيل عضوية جديدة | استرجاع كلمة المرور ؟
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 7 من 7

  1. #1

    الصورة الرمزية mahamedaraby

    رقم العضوية : 5719

    تاريخ التسجيل : 14Feb2008

    المشاركات : 3,044

    النوع : ذكر

    الاقامة : Cairo

    السيارة: accident Accent 2011

    السيارة[2]: Opel Corsa 2007

    الحالة : mahamedaraby غير متواجد حالياً

    افتراضي جواز عبود من الثورة باطل! - Facebook Twitter whatsapp انشر الموضوع فى :

    hasad">

    اعتماداً على عبقرية المثل الشعبى العظيم: "اللى أوله شرط آخره نور".. تعالى نتفق فى البداية على أن عبود الزمر مجرم شارك بدم بارد فى تدبير جريمة بشعة، وهى اغتيال الرئيس الراحل أنور السادات، والأبشع من فعل القتل نفسه هو فعل الغدر، حينما خان قواته المسلحة واستغل وظيفته كضابط جيش فى تسهيل مهمة اغتيال رئيس أقسم اليمين على حمايته وحماية الوطن الذى يتولى هذا الرئيس زمام أموره.

    جريمة عبود الزمر رباعية.. الأولى هى القتل، وأنتم تعلمون ماذا قال القرأن الكريم فى ذلك، والثانية هى الغدر، وأنتم تعلمون أنه فعل إنسانى ذميم، والثالثة هى خيانة القسم والأمانة، أما الرابعة فهى اعتماد مبدأ العنف والدم لا الحوار فى تصفية حساباته السياسية.

    عبود الزمر إذن مجرم جنائى وأخلاقى قضى فترة عقوبته وتعنت النظام السابق ضده، فتحول إلى سجين سياسى، وهو مصطلح مشكوك فيه، ثم جاءت ثورة 25 يناير لتفتح أبواب السجون ويخرج منها عبود الزمر ليجد وسائل إعلام غير مسؤلة، ومقدمى برامج يهتمون بالسبق والانفراد أكثر من اهتمامهم بالوطن، ومجلس عسكرى ورئيس وزراء يفتحون أبوابهم لأى حد، من أجل الحصول على رضا الناس.. خرج عبود قاتل السادات وخائن القوات المسلحة المصرية، ووجد كل هؤلاء يتقافزون من حوله، فصدق نفسه وداعبته أحلام البطولة التى استقرت فى عقله حينما شارك فى اغتيال الرئيس الراحل، وبدأ يتصرف ويصرح وكأنه بطل بجد وليس مجرماً قضى فترة عقوبته.

    فى كل اللقاءات الإعلامية التى ظهر خلالها عبود، تمادى فى تمثيل دور البطولة ونسى أنه مجرم كان يقضى عقوبة السجن، وبدلا من أن يقدم للشعب مصوغات تطهير نفسه وصكوك تشهد بتغيير فكره، وتؤكد على أن السجن أصلح عقله، أطلق التصريحات والبيانات وكأنه واحد من صناع الثورة، بل واعتبر أن البيانات التى كان يرسلها من داخل السجن كانت شريكاً فى صناعة الثورة، مجهضاً بذلك حقوق الآلاف الذين هتفوا سلمية سلمية، وضحوا بأرواحهم فى مواجهة القنابل والرصاص، ثم واصل تصريحاته العجيبة، وتكلم عن التيارات الإسلامية بنفس الصيغة الفكرية المخيفة، التى تضع أمامك مشاهد الدم واعتماد مبدأ العنف بديلاً للحوار.

    عبود الزمر ليس بطلاً، وأرجوكم لا تعتبروه ضحية لمجرد سنوات السجن الطويلة التى قضاها، لأن الخيانة والغدر والدم تستحق سنوات أطول مما قضاها عبود فى السجن، فلينعم عبود بحريته الآن كما يشاء، ويعود إلى السياسة أو حتى الاقتصاد، ولكن يجب عليه أن يقدم للمجتمع الأول صك توبته، مما فعل لأننا لن نسامحه هو وكل من شارك فى اغتيال السادات، بغض النظر عن اختلافك أو اتفاقك السياسى معه، لن نسامحهم لأنهم لم يرحموا مصر كلها، وخرجوا من باطن الأرض يدفعهم الغدر وتغذيهم أفكار سوداء، ليقتلوا الرئيس السادات، ويقتلوا معه الفرحة بذكرى الانتصار فى قلب كل مصرى، رصاصاتهم التى استقرت فى صدر الرئيس الراحل لم تقتله فقط، بل حولت يوم الانتصار إلى عزاء، وجعلت من المنصة مسرح جريمة، بعد أن كانت ساحة انتصار، لهذا لا يمكن أن نسامحهم أبداً.. فنحن لا نسامح القتلة.

    لن نسامح عبود الزمر، وخالد الإسلامبولى، وعبد السلام فرج، وعطا طايل، وعباس حسين، وعبد الحميد عبد السلام، وكل من شارك بالقول والفعل فى جريمة السادس من أكتوبر سنة 1981، ليس فقط لأنهم غدروا بالرجل يوم انتصاره، ولكن لأنهم فتحوا الباب لطوفان من الدم والعنف لم نتخلص منه سوى قريباً وربما يعود، وأسسوا لنوع جديد من نشر الإسلام بالعنف مازالت آثاره عالقة فى أذهاننا حتى الآن، بل وتزورنا بعض قنابله من حين لآخر فى الحسين، وأمام الكنائس، ووسط شرم الشيخ، فهم لم يقتلوا السادات فقط، بل اعتمدوا السلاح من بعده وسيلة للتفاهم، وصاروا أبطالاً وقدوة لشباب جماعتهم الذين نشروا فى أرض مصر الإرهاب، ونشروا فى أرض العالم صورة مشوهة وشريرة للإسلام، فما نعانيه الآن وما عانيناه فى التسعينيات ليس مقطوع الصلة بأفكار عبود الزمر.

    وما فعله أمام المنصة، عبود ومن كانوا معه، جناة على مسرح جريمة مازالت تفاصيل أحداثه غامضة ومريبة، ويداعبها الكثير من الشك، ولكن ما حدث قد حدث وشارك السادات فى اغتيال نفسه، حينما منح التطرف فرصة للظهور والانتشار، مثلما يحدث الآن ونشاهد بأعيننا قتلة آخرين مثلهم مثل السابقين، ولكن فى المراحل الأولى، ضحايا لأفكار دينية متطرفة عادت لتنتشر فى شوارعنا الآن، كما تنتشر النار فى الهشيم، وتستعد إلى أن تحيلنا إلى ضحايا كما فعلت فى السادات سنة 1981، وفعلت فينا من بعد ما سالت الدماء فوق المنصة، فهل نتعلم الدرس ولا نعطى لعبود الزمر وإخوانه فرصه أخرى للقتل؟

    محمد الدسوقى رشدى

    [shr71=http://www.dieselstation.com/pics/Hyundai%20Accent%202009-car-pictures.jpg]Hyndai Accent 2011[/shr71]


  2. #2

    age

    الصورة الرمزية age

    رقم العضوية : 15702

    تاريخ التسجيل : 03Aug2008

    المشاركات : 501

    النوع : ذكر

    الاقامة : الشرقيه

    السيارة: ماتريكس 2009

    السيارة[2]: بيجو 301 بيز لاين

    دراجة بخارية: لا

    الحالة : age غير متواجد حالياً

    افتراضي -

    ده من هبل الاعلام بتاعنا بيمجد المجرمين


  3. #3

    الصورة الرمزية أشرف العدوي

    رقم العضوية : 10089

    تاريخ التسجيل : 04May2008

    المشاركات : 2,939

    النوع : ذكر

    الاقامة : أول فيصل ( مصنع الرجال و عرين الأبطال )

    السيارة: تغـور من وش منصـور

    السيارة[2]: Chevrolet Aveo 2008

    دراجة بخارية: Non

    الحالة : أشرف العدوي غير متواجد حالياً

    افتراضي -

    يا سلام ريحتني
    انا كنت هعمل موضع اسأل عنه
    انا كنت فاكر انه عمل شئ وطني و انا معرفوش
    بجد انا مذبهل من الأعلام و مش فاهمه في نفس الوقت


  4. #4

    الصورة الرمزية Col. Eng. Khaled

    رقم العضوية : 44725

    تاريخ التسجيل : 10Aug2009

    المشاركات : 5,325

    النوع : ذكر

    الاقامة : Triumph Sq. - Heliopolis

    السيارة: لا يوجد

    السيارة[2]: MEGANE EXTREME 2008

    الحالة : Col. Eng. Khaled غير متواجد حالياً

    افتراضي -

    إستفسار :

    يا ترى "ضمير" الرأي العام إيه لو تم الإفراج عنه و من معه وقت حكومة أحمد شفيق ؟

    إستفسار محتاج "ضمير" للرد .


    السادة الزملاء عذراً لإمتناعي عن المشاركة ما حييت


    Khaled Abdelaal


  5. #5

    الصورة الرمزية itsonlyme

    رقم العضوية : 4695

    تاريخ التسجيل : 21Jan2008

    المشاركات : 2,021

    النوع : ذكر

    الاقامة : مصر

    السيارة: None

    السيارة[2]: None

    دراجة بخارية: مفيش

    الحالة : itsonlyme غير متواجد حالياً

    افتراضي -

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة col. Eng. Khaled مشاهدة المشاركة
    إستفسار :

    كان حيبقى رد فعل الرأي العام إيه لو تم الإفراج عنه و من معه وقت حكومة أحمد شفيق ؟
    مال أحمد شفيق وعصام شرف بالموضوع؟

    المطلب كان اطلاق صراح جميع المعتقليين السياسين

    عبود الزمر مسجون جنائي تحول الى معتقل سياسي بعد انقضاء مدة عقوبته واستمرار حبسة

    طبعا أنا ضد معاملته على انه بطل، بس كان لازم يطلع من السجن.


  6. #6

    الصورة الرمزية mahamedaraby

    رقم العضوية : 5719

    تاريخ التسجيل : 14Feb2008

    المشاركات : 3,044

    النوع : ذكر

    الاقامة : Cairo

    السيارة: accident Accent 2011

    السيارة[2]: Opel Corsa 2007

    الحالة : mahamedaraby غير متواجد حالياً

    افتراضي -

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة itsonlyme مشاهدة المشاركة
    مال أحمد شفيق وعصام شرف بالموضوع؟

    المطلب كان اطلاق صراح جميع المعتقليين السياسين

    عبود الزمر مسجون جنائي تحول الى معتقل سياسي بعد انقضاء مدة عقوبته واستمرار حبسة

    طبعا أنا ضد معاملته على انه بطل، بس كان لازم يطلع من السجن.
    بالظبط كلنا على اتفاق ان هو مادام انهى مده عقوبته يبقى لازم ياخد حريته

    لكن بالطريقه اللى موجوده دلوقتى و الشو الاعلامى اللى عليه ده بقى اللى لا والف لا

    ده وصل بيه الحال ان هو بيقولك ان مش هرشح نفسى للرئاسه

    [shr71=http://www.dieselstation.com/pics/Hyundai%20Accent%202009-car-pictures.jpg]Hyndai Accent 2011[/shr71]


  7. #7

    الصورة الرمزية Col. Eng. Khaled

    رقم العضوية : 44725

    تاريخ التسجيل : 10Aug2009

    المشاركات : 5,325

    النوع : ذكر

    الاقامة : Triumph Sq. - Heliopolis

    السيارة: لا يوجد

    السيارة[2]: MEGANE EXTREME 2008

    الحالة : Col. Eng. Khaled غير متواجد حالياً

    افتراضي -

    hasad">

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mahamedaraby مشاهدة المشاركة
    جريمة عبود الزمر رباعية.. الأولى هى القتل، وأنتم تعلمون ماذا قال القرأن الكريم فى ذلك، والثانية هى الغدر، وأنتم تعلمون أنه فعل إنسانى ذميم، والثالثة هى خيانة القسم و الأمانة ، أما الرابعة فهى اعتماد مبدأ العنف والدم لا الحوار فى تصفية حساباته السياسية.

    عبود الزمر إذن مجرم جنائى و أخلاقى قضى فترة عقوبته وتعنت النظام السابق ضده ، فتحول إلى "سجين سياسى، و هو مصطلح مشكوك فيه" ، ثم جاءت ثورة 25 يناير لتفتح أبواب السجون و يخرج منها عبود الزمر ليجد وسائل إعلام غير مسؤلة ، ومقدمى برامج يهتمون بالسبق والانفراد أكثر من اهتمامهم بالوطن، و مجلس عسكرى و رئيس وزراء يفتحون أبوابهم لأى حد من أجل الحصول على رضا الناس.. خرج عبود قاتل السادات و خائن القوات المسلحة المصرية ، و وجد كل هؤلاء يتقافزون من حوله فصدق نفسه و داعبته أحلام البطولة التى استقرت فى عقله حينما شارك فى اغتيال الرئيس الراحل، و بدأ يتصرف و يصرح وكأنه بطل بجد وليس مجرماً قضى فترة عقوبته.

    فى كل اللقاءات الإعلامية التى ظهر خلالها عبود، تمادى فى تمثيل دور البطولة و نسى أنه مجرم كان يقضى عقوبة السجن ، و بدلا من أن يقدم للشعب مصوغات تطهير نفسه و صكوك تشهد بتغيير فكره و تؤكد على أن السجن أصلح عقله ، أطلق التصريحات و البيانات و كأنه واحد من صناع الثورة

    عبود الزمر ليس بطلاً، و أرجوكم لا تعتبروه ضحية لمجرد سنوات السجن الطويلة التى قضاها، لأن الخيانة و الغدر و الدم تستحق سنوات أطول مما قضاها عبود فى السجن ، فلينعم عبود بحريته الآن كما يشاء، ويعود إلى السياسة أو حتى الاقتصاد، و لكن يجب عليه أن يقدم للمجتمع الأول صك توبته مما فعل لأننا لن نسامحه هو وكل من شارك فى اغتيال السادات ، بغض النظر عن اختلافك أو اتفاقك السياسى معه، لن نسامحهم لأنهم لم يرحموا مصر كلها ، و خرجوا من باطن الأرض يدفعهم الغدر وت غذيهم أفكار سوداء ، ليقتلوا الرئيس السادات ، و يقتلوا معه الفرحة بذكرى الانتصار فى قلب كل مصرى ، رصاصاتهم التى استقرت فى صدر الرئيس الراحل لم تقتله فقط، بل حولت يوم الانتصار إلى عزاء ، وجعلت من المنصة مسرح جريمة ، بعد أن كانت ساحة انتصار ، لهذا لا يمكن أن نسامحهم أبداً.. فنحن لا نسامح القتلة .

    لن نسامح عبود الزمر، وخالد الإسلامبولى، وعبد السلام فرج، وعطا طايل، وعباس حسين، وعبد الحميد عبد السلام، وكل من شارك بالقول والفعل فى جريمة السادس من أكتوبر سنة 1981، ليس فقط لأنهم غدروا بالرجل يوم انتصاره، ولكن لأنهم فتحوا الباب لطوفان من الدم والعنف لم نتخلص منه سوى قريباً وربما يعود، وأسسوا لنوع جديد من نشر الإسلام بالعنف مازالت آثاره عالقة فى أذهاننا حتى الآن، بل وتزورنا بعض قنابله من حين لآخر فى الحسين، وأمام الكنائس، ووسط شرم الشيخ، فهم لم يقتلوا السادات فقط، بل اعتمدوا السلاح من بعده وسيلة للتفاهم، وصاروا أبطالاً وقدوة لشباب جماعتهم الذين نشروا فى أرض مصر الإرهاب، ونشروا فى أرض العالم صورة مشوهة وشريرة للإسلام، فما نعانيه الآن وما عانيناه فى التسعينيات ليس مقطوع الصلة بأفكار عبود الزمر.

    فهل نتعلم الدرس ولا نعطى لعبود الزمر وإخوانه فرصه أخرى للقتل ؟

    محمد الدسوقى رشدى
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Col. Eng. Khaled مشاهدة المشاركة
    إستفسار :

    يا ترى "ضمير" الرأي العام إيه لو تم الإفراج عنه و من معه وقت حكومة أحمد شفيق ؟

    إستفسار محتاج "ضمير" للرد .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة itsonlyme مشاهدة المشاركة
    مال أحمد شفيق وعصام شرف بالموضوع؟

    "المطلب كان اطلاق صراح جميع المعتقليين السياسين

    عبود الزمر مسجون جنائي تحول الى معتقل سياسي" بعد انقضاء مدة عقوبته واستمرار حبسة

    طبعا أنا ضد معاملته على انه بطل، بس كان لازم يطلع من السجن.


    السادة الزملاء عذراً لإمتناعي عن المشاركة ما حييت


    Khaled Abdelaal



 

المواضيع المتشابهه

  1. أحاديث لا تصح، وهي ما بين باطل وموضوع وضعيف
    بواسطة otefa في المنتدى المنتــــــدى الاجتمــاعى
    مشاركات: 38
    آخر مشاركة: 21-01-2011, 05:24 AM
  2. جواز عتريس من غير النيش باطل
    بواسطة Ahmed A Rahman في المنتدى المنتــــــدى الاجتمــاعى
    مشاركات: 57
    آخر مشاركة: 04-08-2010, 02:29 PM
  3. إتهام باطل باطل
    بواسطة hanyalashkr في المنتدى قسم خاص بسيارات سكودا فيفوريت وسكودا فليشيا
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 04-01-2009, 06:42 PM
  4. باطل يراد به حق؟!!!!!!
    بواسطة Hossam_Hassan في المنتدى المنتــــــدى الاجتمــاعى
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 01-10-2007, 03:10 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 PL2