| تسجيل عضوية جديدة | استرجاع كلمة المرور ؟
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 25

  1. #1

    الصورة الرمزية medo_2060

    رقم العضوية : 2951

    تاريخ التسجيل : 02Nov2007

    المشاركات : 3,099

    النوع : ذكر

    الاقامة : Mansoura

    السيارة: A113

    السيارة[2]: lanos

    دراجة بخارية: لايوجد

    الحالة : medo_2060 غير متواجد حالياً

    افتراضي لسنا كفار قريش.. ولستم أصحاب النبى - Facebook Twitter whatsapp انشر الموضوع فى :

    hasad">

    كان الخروج المفاجئ للتيارات الإسلامية بعد ثورة 25 يناير فى الشارع المصرى بهذه الكثافة وهذا الإلحاح الإعلامى المنظم ظاهرة تحتاج إلى وقفة صادقة خلال أسبوعين فقط وليس أكثر، كان الوجود الإسلامى فى الإعلام المصرى حدثا فريدا غير مسبوق انطلقت جماعة الإخوان المسلمين تستعرض قدراتها وتحدياتها فى الاستفتاء على الدستور ثم كان الإفراج عن عبود الزمر وطارق الزمر. وهذه الزفة الإعلامية التى واكبت خروجهما من السجن..كانت مظاهرة الجماعة الإسلامية تطالب بالإفراج عن الشيخ عمر عبدالرحمن من سجون أمريكا ثم كان الحشد الإعلامى الرهيب لجماعة السلفيين وخطب رموزها واستيلاء دعاتها على مساجد الاسكندرية وطرد أئمة وزارة الأوقاف، ثم كانت ندوات الدعاة الشباب على الشاشات وفى الجامعات.. حشد دينى واكبته تصريحات وأقوال جانبتها الحكمة والصواب فى حالات كثيرة مثل غزوة الصناديق والدولة الدينية إذا خرج الحاكم على الملة وقتل الحاكم وتطبيق الشريعة بالقوة وهذا الاندفاع الغريب نحو الأضواء من كل التيارات الإسلامية.

    من منطلق التقدير والحرص على صورة هذه التيارات تبدو أمامى بعض الملاحظات:

    ●أن هذا الاندفاع الكمى والنوعى من التيارات الإسلامية فى الشارع المصرى قد خلق حالة من الخوف والفزع لدى المواطنين خاصة أنه لم يكن حشدا دينيا يهدف إلى الدعوة بل كان حشدا سياسيا وإن ارتدى عباءة الإسلام.. شعر الكثير من المصريين أننا أمام فتح مصر فى الألفية الثالثة ونسى القادمون أن المصريين ليسوا كفار قريش وأن القادمين ليسوا أصحاب رسول الله عليه الصلاة والسلام.

    وإذا كنا قد كرهنا فى النظام السابق لغة التعالى والاستخفاف بالشعب فقد شعرنا بهذا الأسلوب وبلغة التعالى نفسها فى هؤلاء القادمين لتطبيق الشريعة وتناسوا قول الخالق سبحانه وتعالى «ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتى هى أحسن».. فلم يكن فى الطرح قدر من الحكمة ولم يكن فى الجدل ما هو حسن.. كانت أحاديث الخارجين من السجون تعيد للأذهان قصص القتل والردع والعنف وهى أشياء كانت الذاكرة المصرية قد نسيتها منذ تسعينيات القرن الماضى.. ولم يكن غريبا فى هذا السياق أن ينفذ بعض السلفيين حكما يتناقص تماما مع تعاليم الإسلام ويقطعون أذن رجل مسيحى فى قنا فى سلوك همجى متخلف يتعارض تماما مع سماحة الإسلام ورحمته.

    لاشك أن كل هذه المؤشرات تركت حالة من الخوف فى كل بيت مصرى المسلمون قبل الأقباط وتركت سؤالا حائرا لماذا كل هذه الحشود وهل تخلصنا من سطوة الاستبداد السياسى لنواجه هذا الخطر القادم الذى يحمل راية دين نؤمن به ونعتز بتعاليمه وسماحته وثوابته.

    ● وجد المصريون أنفسهم بعد الثورة ومن خلال هذا الحشد أمام أكثر من دين وأكثر من شريعة وأكثر من جماعة.. ظهر الإخوان المسلمون فى صورة لم نعهدها فيهم من قبل خاصة وهم يربطون بين الإسلام والموافقة على التعديلات الدستورية «بنعم» كان خلطا غريبا من الجماعة.. وكانت أحاديث المسئولين فيها عن نتائج الاستفتاء لا تخلو من الزهو والتعالى لتحقيق هذا الإنجاز وهذا يتنافى تماما مع طبيعة الجماعة وما شهدته الثورة من تلاحم حميد بين جموع الشعب باختلاف توجهاته..

    وكان رفض مكتب الإرشاد المشاركة فى مؤتمر شباب الإخوان موقفا غير واضح ولا يتناسب مع رحابة فكر وسماحة ثوابت الإخوان دينيا وإنسانيا.. لقد تابعت ما دار من مناقشات بين شباب الإخوان فى مؤتمرهم وكان حوارا ممتعا حول الأحزاب وما حدث بعد ثورة 25 يناير ولمست فيهم روحا شابه متفتحة تدعو للتسامح والحوار وفتح الأبواب لهواء نقى جديد.. كان ينبغى أن يحتضن المسئولون فى الإخوان أحلام شباب واعد وإن كنت أرى أن الفرصة ما زالت قائمة وأن الحوار مع المستقبل ضرورة لا غنى عنها.

    كنا قد قرأنا كثيرا عن مراجعات فكر ومواقف ورؤى الجماعات الإسلامية طوال السنوات الماضية حول تطبيق الشريعة وتكفير المجتمع وقضايا مثل القتل والقصاص وأعلنت هذه الجماعات أنها تراجعت عن الكثير من هذه الأفكار ولكن الغريب فى الأمر أن هذه الجماعات أطلت على شاشات الفضائيات وفى الصحف ووسائل الإعلام لتعيد مرة أخرى طرح هذه الأفكار ومنها قتل الحاكم وفرض تطبيق الشريعة ولا شك أن مثل هذا الطرح أفقد هذه الجماعات فى الأسابيع الأخيرة تعاطفا كبيرا فى الشارع المصرى خاصة وأن رموز هذه الجماعات قضوا سنوات طويلة فى السجون ومع ثورة 25 يناير والمناخ الجديد الذى يحلم به المصريون كان ينبغى أن يتسم موقف هذه الجماعات بقدر من التوازن والحكمة.. أن الحديث مرة أخرى عن العنف وتطبيق الشريعة والحوار مع الآخر والموقف من شركاء الوطن والجزية وتوزيع المناصب لغير المسلمين.. هذه القضايا تحتاج إلى أصوات عاقلة وأفكار تدرك خطورة اللحظة التى يعيشها المصريون الآن.. نريد طرحا يجمع شتات هذا الوطن ولا يفرق صفوفه.. نريد أفكارا تغرس الأمن والطمأنينة بين الناس أما أساليب التخويف والفزع التى يمارسها البعض فسوف تصل بنا إلى حالة لا نريدها من عدم الاستقرار.

    عندما يتحدث بعض رموز هذه الجماعات عن تطبيق الحدود ويمارسها البعض فى رجل مسيحى فى قنا.. وعندما يقف أحد المشايخ الأجلاء ويتحدث عن غزوة الصناديق وكأنه يتحدث عن كفار قريش.. هذه الأساليب سوف تأتى بنتائج سلبية فى رد فعل المواطن المصرى مسلما كان أم مسيحيا الا إذا كانت هذه الجماعات تسعى بالفعل إلى إيجاد حالة من الخوف بين المواطنين.. إن أهم شىء كنا نسعى إليه بعد ثورة 25 يناير هو الاستقرار وتأمين المواطنين واستمرار حالة التواصل والمودة التى سادت حياتنا طوال أيام الثورة لقد ساهم الحشد الإعلامى الذى طارد الناس طوال الأسابيع الأخيرة إلى ردود أفعال متباينة ما بين الخوف والسؤال ومحاولة الفهم ولكن السمة الغالبة كانت استنكار هذا التكثيف الإعلامى الرهيب وما ترتب عليه من سلبيات خاصة فى أقوال ومواقف غير مسئولة صدرت عن بعض رموز هذه التيارات ولا أدرى هل هو خطأ الإعلام أم مسئولية هذه الرموز وسعيها بإلحاح إلى الأضواء حتى ولو كان ذلك سببا فى تقديم صورة غير حميدة عن هذه التيارات.

    ● إن هذه الحشود التى حملت راية الإسلام من خرجوا من السجون وتم الإفراج عنهم من المعتقلين قد تركوا الكثير من الظلال حول حالات انقسام حادة بين أفكار لا ينبغى أن يكون الاختلاف بينها بهذه الدرجة وبهذه الحدة إلا إذا كانت بالفعل خلافات فى السياسة وليست فى الدين.. ماذا يفعل المواطن المصرى الأمى البسيط الآن أمام أطروحات متناقضة حول قضايا دينه وحياته.. نحن أمام الإخوان المسلمين.. وشباب الإخوان.. وحزب جديد للإخوان الحرية والعدالة.. وحزب الوسط والسلفيين.. والجهاد.. والجماعة الإسلامية.. أين مفاهيم الإسلام الحقيقية فى ذلك كله.. وهل نحن أمام جماعات وتيارات إسلامية تدعو إلى الله أم أمام كوادر وتجمعات سياسية تسعى إلى السلطة.. وكيف نفرق الدين من السياسة ونفصل بينهما.. وإذا أعلن رمز من رموز هذه الجماعات فتوى أو موقفا فهل هو موقف رجل سياسة أم فتوى رجل دين.

    إن الأخطر من ذلك كله هو حالة الانقسام بين كل هذه الجماعات خاصة أنه لا يوجد الآن سقف يقف أحد عنده سواء فى معارك السياسة أو الصراعات الدينية.. نحن الآن أمام تداخل شديد فى الأفكار والمواقف بين دعوات سياسية ترتدى ثياب الدين وجماعات دينية تسعى لدور سياسى.. إن المواطن المصرى المأزوم فى حياته ورزقه وتعليم أبنائه ومرض زوجته وفقره وحاجته يقف الآن حائرا بين تيارات ملأت الساحة تتصارع على صوته ما بين الجهاد والإخوان والجماعة الإسلامية وحزب الوسط.. وكلها تحمل شعارات إسلامية لا ينبغى أن تكون هذه التقسيمات الحادة هى آخر المطاف لدين عظيم هو الإسلام ولا ينبغى أن تصل درجة التناقض والخلافات إلى هذه الحدة وهذا الرفض للآخر وإذا كانت هذه التيارات ترفض بعضها البعض فمتى ستقبل الحوار مع الآخر بل متى تقبل هذا الآخر فى دولة قام كل تراثها الفكرى والدينى والسياسى على التعددية والحوار ما بين مسلميها وأقباطها ومثقفيها وعلمائها ونخبتها الفكرية والدينية.

    إذا كانت ثورة 25 يناير قد فتحت أمامنا أبواب الحرية والحوار والهواء النقى فيجب الا يكون ذلك بداية تقسيمات وصراعات وأهواء ومصالح.. إن هذا الاندفاع الذى شهدته مصر من القوى الإسلامية لا يتناسب مع وقار الأديان وسماحتها.. هل يعقل أن يقوم ائمة السلفية فى الإسكندرية بطرد ائمة الأوقاف من المساجد ويحتلون منابرها.. وهل يعقل أن يقف عالم شهير ويتحدث عن نتائج الاستفتاء على مواد الدستور ويسمى النتائج بغزوة الصناديق وما هذا الرعب الذى جاء فى أحاديث هؤلاء عن العنف وتطبيق الشريعة وقتل الحكام.. إن الأمر يتطلب قدرا من الحكمة واليقظة لأناس يدعون إلى الله ويحملون رسالة دين عظيم قام على التسامح والرحمة وهم يعلمون أن نصف المجتمع من الأميين الذين لا يقرأون ولا يكتبون.

    ووسط هذا المشهد الغريب يغيب دور الأزهر الشريف بعلمائه ومشايخه ورموزه ونجد الساحة كلها مليئة بأصوات كثيرة والجميع يتحدث باسم الإسلام بينما صاحب الحق الأول والأخير وهو الأزهر الشريف لا يجد أحدا يسمع صوته.. وربما كان هذا هو السبب فى دعوة الإمام الأكبر د.أحمد الطيب شيخ الجامع الأزهر لتعديل قانون الأزهر ومطالبته العلماء والدعاة والائمة أن يتصدوا المشهد لتوضيح الوجه الحقيقى للإسلام بعيدا عن المبالغات ورفض الآخر.

    لا يعقل أن تتصدر المشهد كل هذه التقسيمات والخلافات فى الرؤى والمواقف وهذه الحشود الغريبة بين التيارات الدينية المتعارضة بينما الأزهر الشريف معقل الإسلام وحصنه الحصين غائب تماما ولا يجد من يسمعه.. أين علماء الأزهر على شاشات التليفزيون والصحافة والإعلام إذا كان ذلك تقصيرا وإهمالا من الإعلام فهو جريمة وإذا كان رفضا من العلماء فهو إخلال بالمسئولية.

    إن أخطر ما واجهته مصر بعد الثورة هو هذه التقسيمات الغريبة بين من قالوا لا ومن قالوا نعم حول مواد الدستور تم كانت الخلافات بين من قالوا نعم من التيارات الدينية التى تحمل راية الإسلام.

    بقيت بعد ذلك ملاحظة أخيرة تتعلق بما يرتديه علماؤنا من الأزياء وأنا أتصور أن الزى الأزهرى العريق يجب أن يكون وساما مصريا لكل من حمل راية الإسلام وجعل من نفسه داعيا.. هذا الزى الوقور يحتل مكانة خاصة فى كل دول العالم وللأسف الشديد هناك ملابس غريبة على أذواق المصريين يرتديها علماؤنا من الشيوخ والشباب ولكن زى الأزهر له بريق خاص.

    أما شبابنا من الدعاة على الفضائيات فهم فى حاجة إلى أزياء أكثر وقارا.. نريد وسطية الأزهر فى فكرة وسماحته وفى حجته ووقاره وفى ملابس الائمة والدعاة.

    وقبل هذا كله لا نريد هذا الانقسام بين علمائنا ومشايخنا الأجلاء.. ونريد خطابا دينيا متجانسا لا يختلف حول الثوابت ويدعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة.

    -----------
    منقول من الشروق بقلم فاروق جويده

    سبحان الله وبحمده ... سبحان الله العظيم


  2. #2

    الصورة الرمزية dr-mohamed

    رقم العضوية : 40918

    تاريخ التسجيل : 23May2009

    المشاركات : 4,852

    النوع : ذكر

    الاقامة : الجيزة

    السيارة: بروتون بيرسونا 2010 اوتو

    السيارة[2]: لانسر كريستالة 99 اوتوماتيك

    دراجة بخارية: لا يوجد ومش بحبها كمان

    الحالة : dr-mohamed غير متواجد حالياً

    افتراضي -

    بما ان المقال منقول فسيكون ر دي على كاتب المقال اولا

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة medo_2060 مشاهدة المشاركة
    كان الخروج المفاجئ للتيارات الإسلامية بعد ثورة 25 يناير فى الشارع المصرى بهذه الكثافة وهذا الإلحاح الإعلامى المنظم ظاهرة تحتاج إلى وقفة صادقة خلال أسبوعين فقط وليس أكثر
    با استاذ جويدة اي تكثيف اعلامي تتحدث عنه ؟؟؟؟؟
    اصرار الفضائيات على الحديث عن السلفيين واظهارهم في صورة المتعصبين قاطعي الاذن حارقي المقاهي ؟؟؟؟؟؟
    ام القنوات الاسلامية التي كانت محجوبة وتم اعادتها قبل الثورة بالفعل ؟؟؟؟؟؟؟


    ، كان الوجود الإسلامى فى الإعلام المصرى حدثا فريدا غير مسبوق انطلقت جماعة الإخوان المسلمين تستعرض قدراتها وتحدياتها فى الاستفتاء على الدستور
    منتهي الانحياز ان تتحدث عن الظهور الاعلامي لجماعة الاخوان في الاستفتاء على الدستور بينما لا تتحدث عن الراي الاخر لمعارضيهم الذين استحوذوا على اكثر من 90% من الوقت الاعلامي

    ثم كان الإفراج عن عبود الزمر وطارق الزمر. وهذه الزفة الإعلامية التى واكبت خروجهما من السجن.
    تفاهة اعلامية رفضها الجميع وسعي وراء الخبر والاثارة واصطياد الكلمات من رجل انعزل عن العالم 30 سنة
    .كانت مظاهرة الجماعة الإسلامية تطالب بالإفراج عن الشيخ عمر عبدالرحمن من سجون أمريكا
    الا يستحق الشيخ الضرير الذي جاوز الثمانينات مظاهرة للمطالبة بالافراج عنه وترفضها وهو المسجون بغير جريمة بينما لم تفتح فمك بكلمة عن مظاهرات اخري للافراج عن المزورين وباعة الاطفال ؟؟؟؟؟؟؟؟ اين حمرة الخجل

    حشد دينى واكبته تصريحات وأقوال جانبتها الحكمة والصواب فى حالات كثيرة مثل غزوة الصناديق والدولة الدينية إذا خرج الحاكم على الملة وقتل الحاكم وتطبيق الشريعة بالقوة وهذا الاندفاع الغريب نحو الأضواء من كل التيارات الإسلامية.
    امنتك بالله هل يستحوذ هذا التيار على حتي ربع ما يطالب به التيار الاخر من مدنية الدولة في كل اجهزة الاعلام ؟؟؟؟؟
    ومرة اخري عودة لغزوة الصناديق وكأنكم لم تملوا من الحديث عنها رغم توضيحها ورغم انها لم تكن في وسيلة اعلامية بل في درس خاص

    من منطلق التقدير والحرص على صورة هذه التيارات تبدو أمامى بعض الملاحظات:
    والله يا استاذ فاروق مقالتك لا تظهر اي تقدير او حرص على هذه لاتيارات بل هجوم وتحريض ولى للحقائق فقط
    ●أن هذا الاندفاع الكمى والنوعى من التيارات الإسلامية فى الشارع المصرى قد خلق حالة من الخوف والفزع لدى المواطنين خاصة أنه لم يكن حشدا دينيا يهدف إلى الدعوة بل كان حشدا سياسيا وإن ارتدى عباءة الإسلام..
    عن اي مواطنين تتحدث ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    اتنقل بين اكثر من محافظة ولم اري هذا الخوف والفزع الذي تشعر به من منزلك المنيف
    وما المشكلة ان يكون حشد ديني او سياسي ؟
    هل المطلوب السماح لكل التيارات المدنية و العلمانية والليبرالية بالاندفاع الكمي والنوعي والدعاية لنفسها ومحرم على اي تيار اسلامي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ما هذه الديكتاتورية

    ولم يكن غريبا فى هذا السياق أن ينفذ بعض السلفيين حكما يتناقص تماما مع تعاليم الإسلام ويقطعون أذن رجل مسيحى فى قنا فى سلوك همجى متخلف يتعارض تماما مع سماحة الإسلام ورحمته.
    اسمح لي يا استاذ فاروق اقول لك انت كاذب
    الواقعة غير صحيحة
    وكذبها الجميع وانكرها السلفيين ولا يوجد حد في الشريعة اسمه قطع الاذن
    انت كاذب يا استاذنا


    ● وجد المصريون أنفسهم بعد الثورة ومن خلال هذا الحشد أمام أكثر من دين وأكثر من شريعة وأكثر من جماعة.. ظهر الإخوان المسلمون فى صورة لم نعهدها فيهم من قبل خاصة وهم يربطون بين الإسلام والموافقة على التعديلات الدستورية «بنعم» كان خلطا غريبا من الجماعة.. وكانت أحاديث المسئولين فيها عن نتائج الاستفتاء لا تخلو من الزهو والتعالى لتحقيق هذا الإنجاز وهذا يتنافى تماما مع طبيعة الجماعة وما شهدته الثورة من تلاحم حميد بين جموع الشعب باختلاف توجهاته..
    قمة الرؤية الواحدية الانتقائية
    استخدم الاخوان والسلفيين الدين لدفع الناس لقول نعم
    استخدمت الكنيسة الدين لدفع الناس لقول لا
    استخدم الطرفان الدين خطأ
    لماذا تتكلم عن احدهما ولا تتكلم عن الاخر
    لماذا تستأسد على الاسلاميين وتكون قطة في مواجهة الكنيسة
    كن رجلا عادلا وانتقد الطرفين نحترم كلامك


    وكان رفض مكتب الإرشاد المشاركة فى مؤتمر شباب الإخوان موقفا غير واضح ولا يتناسب مع رحابة فكر وسماحة ثوابت الإخوان دينيا وإنسانيا..
    هذا امر تنظيمي يرجع اليهم وليس لك اي دخل فيه
    300 من شباب الاخوان اقاموا مؤتمر دون موافقة الجماعة هل يجب عليهم الموافقة على اي شئ ؟


    كنا قد قرأنا كثيرا عن مراجعات فكر ومواقف ورؤى الجماعات الإسلامية طوال السنوات الماضية حول تطبيق الشريعة وتكفير المجتمع وقضايا مثل القتل والقصاص وأعلنت هذه الجماعات أنها تراجعت عن الكثير من هذه الأفكار ولكن الغريب فى الأمر أن هذه الجماعات أطلت على شاشات الفضائيات وفى الصحف ووسائل الإعلام لتعيد مرة أخرى طرح هذه الأفكار ومنها قتل الحاكم وفرض تطبيق الشريعة ولا شك أن مثل هذا الطرح أفقد هذه الجماعات فى الأسابيع الأخيرة تعاطفا كبيرا فى الشارع المصرى خاصة وأن رموز هذه الجماعات قضوا سنوات طويلة فى السجون ومع ثورة 25 يناير والمناخ الجديد الذى يحلم به المصريون كان ينبغى أن يتسم موقف هذه الجماعات بقدر من التوازن والحكمة.. أن الحديث مرة أخرى عن العنف وتطبيق الشريعة والحوار مع الآخر والموقف من شركاء الوطن والجزية وتوزيع المناصب لغير المسلمين.. هذه القضايا تحتاج إلى أصوات عاقلة وأفكار تدرك خطورة اللحظة التى يعيشها المصريون الآن.. نريد طرحا يجمع شتات هذا الوطن ولا يفرق صفوفه.. نريد أفكارا تغرس الأمن والطمأنينة بين الناس أما أساليب التخويف والفزع التى يمارسها البعض فسوف تصل بنا إلى حالة لا نريدها من عدم الاستقرار.
    كل كلامك يستند الي امر واحد هو حديث عبود الزمر فقط هل يكفي حديث رجل واحد خارج من السجن فورا ان يكون دليلا تقيم عليه هجومك على الجماعات الاسلامية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    عندما يتحدث بعض رموز هذه الجماعات عن تطبيق الحدود ويمارسها البعض فى رجل مسيحى فى قنا.. وعندما يقف أحد المشايخ الأجلاء ويتحدث عن غزوة الصناديق وكأنه يتحدث عن كفار قريش..
    مرة اخري عودة لترديد الاكاذيب واعادة للحديث عن الشيخ يعقوب
    ألم تصبك حالة من الافلاس في البحث عن خطايا فلا تجد فتعيد مرة اخري حادثة واحدة حقيقية ومعها بعض الاكاذيب ؟
    ان لم يكن الافلاس قد اصابك فنحن قد اصابنا الملل





    بقيت بعد ذلك ملاحظة أخيرة تتعلق بما يرتديه علماؤنا من الأزياء وأنا أتصور أن الزى الأزهرى العريق يجب أن يكون وساما مصريا لكل من حمل راية الإسلام وجعل من نفسه داعيا.. هذا الزى الوقور يحتل مكانة خاصة فى كل دول العالم وللأسف الشديد هناك ملابس غريبة على أذواق المصريين يرتديها علماؤنا من الشيوخ والشباب ولكن زى الأزهر له بريق خاص.

    أما شبابنا من الدعاة على الفضائيات فهم فى حاجة إلى أزياء أكثر وقارا.. نريد وسطية الأزهر فى فكرة وسماحته وفى حجته ووقاره وفى ملابس الائمة والدعاة.

    وقبل هذا كله لا نريد هذا الانقسام بين علمائنا ومشايخنا الأجلاء.. ونريد خطابا دينيا متجانسا لا يختلف حول الثوابت ويدعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة.
    استعير كلام احدهم حين انتقد البعض الهجوم على البرادعي لارتداء ابنته المايوه قال انى احكم على افكاره وليس على لبس ابنته وهو يتكلم عن المرشح رئيس الجمهورية
    على اي اساس تنتقد زي الدعاة الجديد يا استاذ جويدة ؟؟؟؟؟؟؟
    هل خرج احدهم للدعوة يرتدي المايوه او شورت او يلبس سلسلة جنزير في رقبته مثل شخص قريب لك انت تعرفه ؟؟؟؟؟؟؟؟
    اي افلاس فكري وصلت اليه حتي تنتقد زي شباب الدعاة علي الفضائيات ولم اري فيه اي خروج على المعتاد والشرعي

    -----------
    منقول من الشروق بقلم فاروق جويده
    بالمناسبة هل ما زال قريبك اياه يعمل في مجلس الوزراء بعد ان عين فيه فور تخرجه براتب اكثر من 10 الاف جنيه وسيارة مخصصة لتنقلات سيادته الخريج الحاصل على مقبول ام انه الان اصبح في موقع جديد يتناسب مع الثورة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


    اما ناقل المقال فاين رايك فيما نقلته ؟؟؟؟؟؟؟


  3. #3

    الصورة الرمزية Dojuar

    رقم العضوية : 30796

    تاريخ التسجيل : 22Jan2009

    المشاركات : 1,676

    النوع : ذكر

    الاقامة : Cairo

    السيارة: لا يوجد

    السيارة[2]: Excel' 94

    دراجة بخارية: دراجة

    الحالة : Dojuar غير متواجد حالياً

    افتراضي -

    الجملة ديه شاغلاني جدا:

    كان الخروج المفاجئ للتيارات الإسلامية بعد ثورة 25 يناير فى الشارع المصرى بهذه الكثافة وهذا الإلحاح الإعلامى المنظم ظاهرة تحتاج إلى وقفة صادقة خلال أسبوعين فقط وليس أكثر،
    اشمعنى اسبوعين؟؟؟؟


    من باب العلم بالشئ:

    عبود و طارق الزمر مطلعوش في الاعلام لا عشان الشو و السبق الاعلامي و لا حبا فيهم..وطبعا مش كرها في السادات

    الاعلام المصري طلعوهم عشان يقولوا للعالم كله: خدو بالكوا...دوول ممكن يحكموا مصر

    وكانت الضربة القاضية لقاءه مع منى الشاذلي

    اللبيب بالاشارة يفهم

    قيس على ذلك الامثلة الاخرى

    م.أحمد


  4. #4

    الصورة الرمزية د.أحمد السعيد

    رقم العضوية : 60554

    تاريخ التسجيل : 31Jan2010

    المشاركات : 2,471

    النوع : ذكر

    الاقامة : KAFR EL SHEIKH & MANSOURA

    السيارة: SUNNYنبيتىEx automatic 2010

    السيارة[2]: NUBIRA 2001 AUTO BLACK

    دراجة بخارية: لا

    الحالة : د.أحمد السعيد غير متواجد حالياً

    افتراضي -

    تحياتى الى دكتور محمد


  5. #5

    الصورة الرمزية SaberMan

    رقم العضوية : 22174

    تاريخ التسجيل : 14Oct2008

    المشاركات : 1,689

    النوع : ذكر

    الاقامة : cairo

    السيارة: Renault megane II

    السيارة[2]: Honda civic 2009

    دراجة بخارية: CB4 SF400

    الحالة : SaberMan غير متواجد حالياً

    افتراضي -

    و تحياتى أيضا يا دكتور محمد

    اللهم أرنا الحق حقا و أرزقنا اتباعه و ارنا الباطل باطلا و أرزقنا أجتنابه و لا تجعله ملتبسا علينا فنضل


  6. #6

    الصورة الرمزية Mahmoud Saloum

    رقم العضوية : 1553

    تاريخ التسجيل : 23Jul2007

    المشاركات : 823

    النوع : ذكر

    الاقامة : العاشر من رمضان

    السيارة: ماروتى 2009

    السيارة[2]: ميجان 2009

    دراجة بخارية: no

    الحالة : Mahmoud Saloum غير متواجد حالياً

    افتراضي -

    الله ينور يا دكتور محمد مفيش كلام بعد كلامك

    لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ


  7. #7

    الصورة الرمزية م.احمد زكريا

    رقم العضوية : 3144

    تاريخ التسجيل : 12Nov2007

    المشاركات : 2,125

    النوع : ذكر

    الاقامة : القاهرة

    السيارة: Citroën Xsara II

    السيارة[2]: PEUGEOT 308

    دراجة بخارية: لا يوجد

    الحالة : م.احمد زكريا غير متواجد حالياً

    افتراضي -

    د. محمد

    بارك الله فيك

    فرق كبير جدا بين انك تكون شعب متحضر
    أو تكون شعب "مدعي حضارة"


  8. #8

    الصورة الرمزية abd_el_7amid

    رقم العضوية : 42527

    تاريخ التسجيل : 13Jun2009

    المشاركات : 1,009

    النوع : ذكر

    الاقامة : هرم

    السيارة: يا مسهل

    السيارة[2]: هوندا سيتى 2009

    دراجة بخارية: لا يوجد

    الحالة : abd_el_7amid غير متواجد حالياً

    افتراضي -

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة dr-mohamed مشاهدة المشاركة
    بما ان المقال منقول فسيكون ر دي على كاتب المقال اولا



    بالمناسبة هل ما زال قريبك اياه يعمل في مجلس الوزراء بعد ان عين فيه فور تخرجه براتب اكثر من 10 الاف جنيه وسيارة مخصصة لتنقلات سيادته الخريج الحاصل على مقبول ام انه الان اصبح في موقع جديد يتناسب مع الثورة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


    اما ناقل المقال فاين رايك فيما نقلته ؟؟؟؟؟؟؟
    جزاك الله خيرا
    اما عن كاتب المقال.. ف الامر واضح هذه هى الاستعارة المكنية


  9. #9

    الصورة الرمزية nevozaky

    رقم العضوية : 82436

    تاريخ التسجيل : 01Dec2010

    المشاركات : 1,167

    النوع : انثى

    الاقامة : مدينة نصر

    السيارة: FIAT TEMPRA

    السيارة[2]: FIAT TIPO

    دراجة بخارية: لا يوجد

    الحالة : nevozaky غير متواجد حالياً

    افتراضي -

    على الرغم انى من محبى فاروف جويدة ادبيا .واحب اشعاره ومسرحياته الشعرية .الا اننى لا اوافقه الراْى فيما قاله فى هذا المقال .وبصراحة انا عايزة افهم هوه قاصد اية من المقال .والمفروض رد فعل الناس تجاه التيارات الاسلامية يبقى ايه .يعنى باختصار هوه عايز ايه .وليه القيام بتشويه افعال هذه التيارات .انا مش باقول ان كل التصرفات والافعال صح .وليه ننسب لهم تصرفات لم يقوموا بفعلها .وننساق وراء اى اشاعات او اخبار ملفقة .واخيرا اوافق دكتور محمد الراى .واوافقه فى ردوده الصحيحة والمنظمة .بارك الله فيك يا دكتور .

    http://www.nilemotors.net/Nile/signaturepics/sigpic82436_28.gif

    اللهم انك تعلم سري و علانيتي فاقبل معذرتي و تعلم حاجتي فأعطني سؤالي و تعلم ما في نفسي فاغفر لي ذنوبي،اللهم إني أسالك إيمانا يباشر قلبي و يقينا صادقا حتي اعلم انه لن يصيبني إلا ما كتبته علي و الرضا بما قسمته لي يا ذا الجلال و الإكرام


  10. #10

    الصورة الرمزية otefa

    رقم العضوية : 27285

    تاريخ التسجيل : 10Dec2008

    المشاركات : 11,282

    النوع : ذكر

    الاقامة : الكرة الأرضية

    السيارة: -Cabrice-LTZ

    السيارة[2]: ِAlfa156 seles-جيب جراند شيروكي

    الحالة : otefa غير متواجد حالياً

    افتراضي -

    hasad">

    تنتخبو مين
    د.محمد
    وحبيبكو مين د.محمد
    الله يفتح عليك
    شوفو الموضوع ده هايساهم في توضيح مايدور في الكواليس بلا أدنى شك
    http://www.nilemotors.net/Nile/210865-a.html

    إِن يَنصُرْ.كُمُ اللَّـهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ ۖ وَإِن يَخْذُلْكُمْ فَمَن ذَا الَّذِي يَنصُرُ.كُم مِّن بَعْدِهِ ۗ وَعَلَى اللَّـهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ ﴿160)
    م/محمد



 
صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. لسنا اغبياء ....
    بواسطة Ali_Abo_Amr في المنتدى المنتــــــدى الاجتمــاعى
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 03-06-2010, 02:59 PM
  2. الحقونى و النبى
    بواسطة alkinghima في المنتدى كـــــيا
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 21-10-2009, 06:55 PM
  3. الحقونى و النبى
    بواسطة alkinghima في المنتدى جسم السيارة داخليا وخارجيا
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 20-10-2009, 05:39 PM
  4. لاجل النبى لاجل النبى يوعدكم ربى عند النبى
    بواسطة human في المنتدى المنتــــــدى الاجتمــاعى
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 28-09-2009, 12:48 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 PL2