| تسجيل عضوية جديدة | استرجاع كلمة المرور ؟
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 7 من 7

  1. #1

    الصورة الرمزية khaled_sabry

    رقم العضوية : 30583

    تاريخ التسجيل : 20Jan2009

    المشاركات : 2,294

    النوع : ذكر

    الاقامة : Egypt - Cairo , Assuit

    السيارة: سابقا Toyota Corolla 1978

    السيارة[2]: Peugeot 504 & Peugeot 406

    دراجة بخارية: نفسى اتعلم سواقتها

    الحالة : khaled_sabry غير متواجد حالياً

    افتراضي تأثير IPad على الاطفال - Facebook Twitter whatsapp انشر الموضوع فى :

    hasad">

    السلام عليكم
    ابنى الكبير (5 سنوات) مدمن للعبه على IPad (عباره عن دبابه و بتمشى فى الشوارع و بتضرب نار و خلافه)
    لدرجة انه بياخد الجهاز و يفضل يلعب عليه لغايه لما البطاريه تفضى بعد 5 او 6 ساعات متصله
    بصراحه انا تنبهت لطول المده و بدأت فى تقليل مده اللعب تدريجيا
    لكن امبارح مراتى دخلت على ابنى وهو بيلعب (بعد ساعه او تنين من اللعب) لاقته بيعيط بدون صوت - سألته مالك فيه ايه فقالها عاوز يشرب ميه !!!
    بالفعل جابتله ميه و شرب
    لكن اللى عاوز اعرفه تفسير الموضوع ده - الحكايه دى عمرها ماحصلت قبل كده
    هل مثلا بكائه ده بسبب هزيمته فى اللعبه اللى بيلعبها ؟
    و لا ممكن يكون طول مده الاستخدام و التركيز فى العبه له تأثير عصبى عليه ؟؟

    و ايه هى المده المثاليه للعب على الجهاز بالنسبه للى فى سنه ؟


  2. #2

    الصورة الرمزية أبو آسر

    رقم العضوية : 129815

    تاريخ التسجيل : 29Sep2012

    المشاركات : 3,491

    النوع : ذكر

    الاقامة : Earth

    السيارة: Just one car

    السيارة[2]: Renault Logan 2013 Auto

    الحالة : أبو آسر غير متواجد حالياً

    افتراضي -

    وعليكم السلام ورحمة الله
    طبعا الموضوع ده خطر جدا على مخه وعنيه كمان
    حاول متخليهوش يلعب على الجهاز أكثر من ساعة يوميا وباقي الوقت نوعله الاهتمامات يعني شوية تليفزيون مثلا وشوية برامج مفيدة على الآيباد زي تعلم الحروف والأرقام والكلمات أو ألعاب ذكاء وما شابه وشوية لعب حقيقية زي puzzle مثلا أو مكعبات وما شابه والأهم من كل ده خليه يلعب رياضة زي الكاراتيه مثلا 3 أيام في الأسبوع بحيث يفرغ جزء من طاقته فيها وخصص يوم في الأسبوع للخروج لأي حديقة أو نادي خليه يلعب ويجري ويتمرجح لحد ما يتهد :D
    ربنا يباركلك فيه ويهديه ويهدي ويبارك في أطفالنا كلهم ويحفظهم من كل مكروه

    Freelancer Web Designer & E-marketer
    ( --- جــمــيــــع مــوضــوعـــاتـي --- )


  3. #3

    الصورة الرمزية mr_green

    رقم العضوية : 141768

    تاريخ التسجيل : 26Apr2013

    المشاركات : 531

    النوع : ذكر

    الاقامة : Cairo

    السيارة: NA

    السيارة[2]: NA

    الحالة : mr_green غير متواجد حالياً

    افتراضي -

    ألعاب مدمرة لعقول الأطفال

    هاتخليه محب للعنف و الدمار و أول حد يشرب هو الأهل و بعدين المجتمع

    نصيحة لوجه الله

    قلل تماما الألعاب - هاتلوه ألعاب مفيدة و هادئة

    قلل وقت الكمبيوتر و الآى باد و التليفزيون

    إنت بتنبنى و و بتزرع و بكره تحصد

    لو زارع مانجة هاتحصد مانجة - لو زارع فجل مش هايطلع مانجة و ماترجعش تشتكى إنه فجل مش مانجة


  4. #4

    الصورة الرمزية marsguy

    رقم العضوية : 1432

    تاريخ التسجيل : 14Jul2007

    المشاركات : 1,444

    النوع : ذكر

    الاقامة : Egypt

    السيارة: none

    السيارة[2]: Renault Fuence

    دراجة بخارية: none

    الحالة : marsguy غير متواجد حالياً

    افتراضي -

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

    أنا مش هافتي في تأثير اللعب على الآيباد على المخ أو السلوك

    بس أنا عاوز ألفت الإنتباه لحاجه تانيه: لما كنا إحنا أطفال كان معظم ألعابنا فيها نشاط جسماني: لعب الكوره والعجله والعوم وإستغمايه ... إلخ

    عشان كده كان نادر أوي لما تلاقي طفل عنده كرش مثلاً. كان في أطفال تخان لكن ماكانش في طفل رفيع وعنده كرش مثلاً.


    اليومين دول أنا ملاحظ تغير في أجسام الأطفال بجد. بقيت أشوف أطفال كتير مش تخان بس عندهم كروش!

    المشكله إن فترة الطفوله دي هي الفتره الوحيده الللي الإنسان بيكون عنده وقت وبال يلعب كل حاجه نفسه فيها. يعني من الآخر الأطفال لازم يستغلوا الفتره دي إنهم يبنوا جسم كويس ويلعبوا رياضات محتاجه مجهود جسماني.

    في حاجه تانيه: لما الطفل يلعب رياضه ويتفوق فيها ده بيكون ليه تأثير كويس جداً على شخصيته لما يكبر. كتير من الناس الناجحين اللي قابلتهم في حياتي كانوا متفوقين في رياضه أو نشاط معين وهم صغيرين.

    شكراً

    محمد سعيد
    "No act of kindness is ever wasted"


  5. #5

    الصورة الرمزية midnightman_74

    رقم العضوية : 13298

    تاريخ التسجيل : 20Jun2008

    المشاركات : 1,113

    النوع : ذكر

    الاقامة : Cairo

    السيارة: corolla 2009 MMT

    السيارة[2]: Ford Escort

    دراجة بخارية: no

    الحالة : midnightman_74 غير متواجد حالياً

    افتراضي -

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة marsguy مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

    بس أنا عاوز ألفت الإنتباه لحاجه تانيه: لما كنا إحنا أطفال كان معظم ألعابنا فيها نشاط جسماني: لعب الكوره والعجله والعوم وإستغمايه ... إلخ

    عشان كده كان نادر أوي لما تلاقي طفل عنده كرش مثلاً. كان في أطفال تخان لكن ماكانش في طفل رفيع وعنده كرش مثلاً.


    اليومين دول أنا ملاحظ تغير في أجسام الأطفال بجد. بقيت أشوف أطفال كتير مش تخان بس عندهم كروش!

    شكراً
    النقطة دى مهمة جداً جداً جداً
    ابن واحد صاحبى فى أولى أعد أدى
    مرة بحدفلة كورة سلة لقيت أيدة وجعتة !!!!
    النشاط الرياضى والحركة مهمة جداً للأطفال وهيأثر على حياتهم العملية لما يكبروا

    قال سبحانه:
    ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ)
    صدق الله العظيم


  6. #6

    الصورة الرمزية أبو آسر

    رقم العضوية : 129815

    تاريخ التسجيل : 29Sep2012

    المشاركات : 3,491

    النوع : ذكر

    الاقامة : Earth

    السيارة: Just one car

    السيارة[2]: Renault Logan 2013 Auto

    الحالة : أبو آسر غير متواجد حالياً

    افتراضي -

    الأجهزة اللوحية مثل آى باد أو غيره من الأجهزة باتت أجهزة محببة للجميع، ولم يكن مفاجئا أن تكون هذه الأجهزة محببة خصيصا للأطفال، لسهولة استخدامها، حيث يمكن لطفل عمره 3 سنوات أن يجيد استخدامها بسرعة، ولكن يبدو أن أطباء الأطفال وغيرهم من الخبراء لديهم مخاوف بخصوص استخدام الأطفال للأجهزة اللوحية، حسب تقرير نشرته وكالة أسوشيتدبرس الأسبوع الماضى.
    من الأسباب التى تجعل الأجهزة اللوحية محببة وسهلة للأطفال كونها لا تحتاج لقدرة خاصة على القراءة أو الكتابة لاستعمالها، فيمكن للأطفال بسرعة معرفة كيفية تشغيل الألعاب والأفلام واستخدام الكاميرا وغيرها، وهو الشىء الذى يستفيد منه الآباء المشغولون بفعل أشياء أخرى كالقيادة أو إعداد الطعام، لإلهاء أطفالهم لبعض الوقت، وما يقلل شعورهم بالذنب، هو اعتقاد الكثيرين منهم أن هذه الأجهزة بها فائدة تعليمية لأبنائهم، عن طريق التطبيقات والألعاب المختلفة.
    هذه الظاهرة استغلتها بعض شركات التكنولوجيا مثل سامسونج وغيرها ممن قدموا أجهزة لوحية مصنوعة خصيصا للأطفال، ذات شكل محبب ومحتوى مخصوص، بالإضافة إلى أن معظم أجهزة (الكبار) بها إمكانية للتحكم فى المحتوى الذى يشاهده أطفالهم.
    فى الوقت نفسه يرى بعض الخبراء أنه لا يوجد دليل على أن الوقت الذى يقضيه الأطفال أمام شاشة التابلت أو التليفزيون يحمل أى فوائد تعليمية أو تطويرية لهم، ولكنها فى الوقت نفسه تشغلهم عن أنشطة يمكنها تنمية عقولهم، مثل التفاعل مع الآخرين، والألعاب غير الإلكترونية، كما يرى هؤلاء الخبراء أن قضاء وقت طويل أمام الشاشة له علاقة بمشاكل سلوكية وتأخر فى التطور الاجتماعى لدى بعض الأطفال.
    ديمترى كريستاكيس طبيب أطفال فى مستشفى سياتل الأمريكية للأطفال، يرى أن الربط بين تأثير الأجهزة اللوحية وسلوك الأطفال ما زال فى بداياته كونها أجهزة حديثة نسبيا، وهو يرى أيضا أن التطبيقات والألعاب يكون لها فائدة إذا جعلت الطفل يتفاعل مع الجهاز، ولكن إن كان ما يفعله الطفل هو فقط مشاهدة مقاطع الفيديو، فهنا لا فرق بين التابلت والتليفزيون.
    ويقول كريستاكيس إنه على الآباء والأمهات التفكير فيما إذا كان الوقت الذى يقضيه أطفالهم مع التابلت يحل محل أنشطة أكثر أهمية من عدمه، مثل النوم والقراءة والتفاعل مع الكبار، ويشير إلى نصيحة الجمعية الأمريكية لطب الأطفال، والتى تنصح بعدم قضاء الطفل يوميا أكثر من ساعتين أمام الشاشات، ويرى كريستاكيس أن ساعة واحدة كفاية، وأنه لا شىء أكثر أهمية للأطفال من قضاء الوقت مع الكبار لتطويرهم اجتماعيا.
    أما الطبيبة رحيل بريجز إخصائى علم نفس الأطفال فى مركز مونتفيور فى نيويورك، فيقول إن استخدام التابلت ينبغى أن يكون محدودا للأطفال حديثى السن، لأن وقت التعرض للشاشة يمكن أن يبطئ من تطور اللغة لدى الطفل، ولأن الأبحاث التى تم عملها على هذا الموضوع ما زالت قليلة، فإن الخبراء لا يعرفوا بعد على وجه التحديد الحد الأقصى لوقت استخدام التابلت، حسب بريجز.
    وبالنسبة للأطفال الأكبر سنا، تقول بريجز أن استخدام التابلت بشكل مفرط يمكن أن يبطئ من تطور المهارات الاجتماعية لديهم، وأن الطبيعة الانعزالية لاستخدام التابلت تعنى أن الأطفال لا يستخدمون هذا الوقت لتعلم كيفية عمل صداقات أو الاندماج مع آخرين.
    فى الوقت نفسه يرى خبراء آخرون أن الأجهزة اللوحية والتليفونات الذكية تحمل فوائد تعليمية فريدة، مثل جيل بوبان أستاذة التربية فى جامعة بوست، والذى يقول إنه كلما فهم الطفل واستوعب التكنولوجيا قبل دخوله المدرسة، كلما شعر بالارتياح عند دخوله الفصل الدراسى لأول مرة، ولكنها تؤكد على أن التطبيقات التعليمية يجب أن تكون مراقبة من الآباء، وهى لا تحبذ أكثر من نصف ساعة لاستعمال التابلت يوميا لتجنب تأثيرها على قدرات الانتباه لدى الأطفال.
    أما سوزان لين مديرة حملة «طفولة بلا تجارة» فتقول إن على الآباء أن يكونوا حريصين من الدعاية الخاصة بالتطبيقات والبرامج التليفزيونية التى تدعى فوائد تعليمية للأطفال، قائلة إن العلماء لم يقرروا صحة هذا بعد، وأن الأطفال يقضون أوقاتا طويلة أمام الشاشات، فى حين أنهم يحتاجون للعب والإبداع وقضاء الاوقات مع الآخرين والشعور بحبهم.
    سكوت شامبرز نائب مدير مؤسسة «سيزم ستريت» للمحتوى الرقمى، يقول إن لديهم 45 تطبيقا و160 كتابا إلكترونيا استفادوا كثيرا من الأجهزة اللوحية التى تعمل باللمس، وهى أسهل للأطفال قبل سن دخول المدارس لاستخدامها، وهى أسهل من استخدام الماوس فى الكمبيوتر، وأن مثل هذه التطبيقات والكتب يمكنها إعطاء الأطفال خبرة تعليمية تفاعلية أكثر من برنامج «سيزم ستريت» التليفزيونى نفسه.
    وأضاف شامبرز أن بعض تطبيقات «سيزم ستريت» تشجع الأطفال على وضع الأجهزة جانبا وتشجعهم على اللعب مع العائلة، بدلا من اللعب مع الجهاز، وهى تعطى الآباء أفكارا وطرقا للعب مع أطفالهم.

    ===============================

    نتج من التطور التكنولوجي الذي يشهده عالمنا المعاصر أجهزة وألعاباً مختلفة، أصبحت في متناول أوساط اجتماعية عديدة في الوطن العربي، وبخاصة الأطفال والمراهقين، مثل الايباد والبلاك بري والايفون والكمبيوتر وألعاب الليزر، وحرصت أسر عديدة على توفير هذه الألعاب الالكترونية لأبنائهم، دون أن تعلم أن الادمان على هذه الوسائل قد يسبب امراضاً عديدة.

    وعلى الرغم من فوائدها العديدة، إلا أن للأجهزة التكنولوجية واستعمالاتها تأثيرات سلبية منها:

    -تأثير سلبي على الذاكرة على المدى الطويل.

    -مساهمتها في انطواء الفرد وكآبته ولاسيما عند ملامستها حد الإدمان.

    - الجلوس أمام الكمبيوتر لفترة طويلة، قد يجعل بعض وظائف الدماغ خاملة، خاصة الذاكرة الطويلة المدى، بالإضافة إلى إجهاد الدماغ.

    -الاستعمال المتزايد للتكنولوجيا، قد يزيد من صفات التوحد والانعزالية، وقلة التواصل مع الناس

    -قد تتسبب الأجهزة التكنولوجية بأمراض عديدة وخطيرة كالسرطان، والأورام الدماغية، والصداع، والإجهاد العصبي والتعب، ومرض باركنسون (مرض الرعاش).

    - قد تشكل خطراً على البشرة والمخ والكلى والأعضاء التناسلية، وأكثرها تعرضاً للخطر هي العين، الأمر الذي يجدد التساؤلات حول كيفية التعامل مع هذا العصر التكنولوجي في الوقت الذي يوسع فيه قاعدة مستخدميه على مستوى العالم بسرعة هائلة.


    خطور التكنولوجيا على الأطفال:

    أظهرت دراسة أجريت حديثاً على أطفال في إحدى الدول المتقدمة، تتراوح أعمارهم بين أربع وخمس سنوات، أنّ الأطفال يقضون سبع ساعات ونصف الساعة يومياً أمام شاشات الأجهزة الإلكترونية، أي بزيادة ساعة وسبع عشرة دقيقة أكثر مما كان يفعل الأطفال في العمر نفسه قبل خمس سنوات. ومن المستغرب أكثر أنّ الدراسة نفسها أظهرت أن بعض الأطفال، ممن لا تزيد أعمارهم على السنتين، يقضون نحو ساعتين يومياً أمام شاشة جهاز إلكتروني.

    ولو أجريت مثل هذه الدراسة على أطفالنا، لربّما جاءت النتيجة مقاربة لهذه النتيجة، وخصوصاً إذا تناولت أطفال الطبقة المتوسطة، في حين أجريت دراسة جديدة على عدد من الآباء والأطفال في دولة الامارات تشير إلى زيادة قلق الآباء من تأثيرات أجهزة التكنولوجيا (الهواتف النقالة، والأجهزة السطحية اللمسية) على صحة أطفالهم، حيث أشارت الدراسة إلى أن اكثر من نصف الآباء المشمولين فيها (%61.4) ابدوا قلقهم حول علاقة اطفالهم بالأجهزة التكنولوجيا، ونحو ثلاثة أرباع الآباء (%74.9) لا يدعون أطفالهم يستخدمون هذه التقنيات من دون مراقبة.

    وتتعدد الأجهزة التكنولوجية التي يتنافس في استخدامها الاطفال, كالأجهزة السطحية اللمسية (الآي باد) التي يظهر ضررها في:

    - امراض كالتشنج في عضلات العنق بالاضافة إلى أوجاع اخرى في العضلات التي تظهر من الجلوس المطول وغير الصحيح.

    - استخدامها كثيرا يترافق بانحناء في الرأس والعنق، مقارنة مع أجهزة الكومبيوتر العادية التي تستخدم في المكاتب، لذا فهي تثير قلقاً حقيقياً حول تشكل أوجاع في العنق والكتفين.


    تنصح بعض الدراسات الامريكية بتفادي استخدام هذه الأجهزة اللوحية عبر حملها في الحضن، أقله عند مشاهدة شريط مصور. من جهة أخرى، فإن استخدام الجهاز اللوحي المرتفع جداً للنقر على شاشته، قد يخلف تأثيرات سلبية مضرة.

    أما جهاز التلفاز فهو يعد الوسيلة التكنولوجية الأكبر والأكثر تأثيراً صحيا على الطفل، فإدمانه يؤدي إلى:

    - السمنة والعزلة

    - الكسل والخمول الجسدي والفكري، والهذيان الذهني، الذي يترتب اثناء الجلوس ساعات مطولة أمام التلفاز فهم يخافون من الخروج ولا يشعرون بالأمان، بل يصبحون أكثر أنانية وشحاً في تعاملهم مع جيرانهم ويميلون إلى العدوانية المفرطة.

    - هناك دراسات سابقة أظهرت أن %90 من الاشخاص الذين يستخدمون الحاسوب يعانون من مشاكل في العين.

    وفي هذا الصدد وجدت دراسة جديدة أن الهواتف الذكية التي تستخدم فيها شبكة الانترنت يمكن أن تتسبب بإجهاد العين وبالصداع.

    وقال الباحثون في جامعة "ساني" لطب العيون بنيويورك إنهم وجدوا أن الأشخاص الذين يقرأون الرسائل ويتصفحون الانترنت على هواتفهم النقالة يميلون إلى تقريب الأجهزة من أعينهم أكثر من الكتب والصحف ما يجبر العين على العمل بشكل متعب أكثر من العادة.

    وقال الباحث المسؤول عن الدراسة، مارك روزنفيلد إن "حقيقة حمل الأشخاص للأجهزة بمسافة قريبة من العين يجعلها تعمل بشكل متعب أكثر للتركيز على الأشياء المكتوبة".

    اما نوعية الألعاب التي يلعبها الأطفال فتختلف بين ألعاب الصراعات والحروب وبين ألعاب الذكاء والتركيب وغيرها من الألعاب التي تنشط الذاكرة، كما تشير الأبحاث العلمية إلى أنه على الرغم من الفوائد التي قد تتضمنها بعض الألعاب إلا أن سلبياتها أكثر من إيجابياتها لأن معظم الألعاب المستخدمة من قبل الأطفال والمراهقين ذات مضامين سلبية ولها آثار سلبية جداً على الأطفال والمراهقين وتتمثل أيضا في الآثار الصحية التي قد تصيب الطفل، حيث حذر خبراء الصحة من تعود الأطفال على استخدام أجهزة الكمبيوتر والإدمان عليها في الدراسة واللعب ربما يعرضهم إلى مخاطر وإصابات قد تنتهي إلى إعاقات أبرزها إصابات الرقبة والظهر.

    الادمان على الاجهزة التكنولوجية قد تؤدي الى نوبات صرع

    ومن جهة أخرى كشف العلماء مؤخراً أن الوميض المتقطع بسبب المستويات العالية والمتباينة من الإضاءة في الرسوم المتحركة الموجودة في هذه الألعاب يتسبب في حدوث نوبات من الصرع لدى الأطفال، وحذر العلماء من الاستخدام المستمر والمتزايد لألعاب الكمبيوتر الاهتزازية من قبل الأطفال لاحتمال ارتباطه بالإصابة بمرض ارتعاش الأذرع.

    أما عن الآثار السلوكية التي تخلفها ألعاب الصراعات والحروب، فتتمثل في تعزيز ميول العنف والعدوان لدى الأطفال والمراهقين، حيث إن نسبة كبيرة من الألعاب الإلكترونية تعتمد على التسلية والاستمتاع بقتل الآخرين والتدمير، والاعتداء عليهم من دون وجه حق، وبذلك يصبح لدى الطفل أو المراهق أساليب ارتكاب الجريمة وفنونها وحيلها من خلال تنمية عقولهم وقدراتهم ومهاراتهم العدوانية التي يترتب عليها في النهاية ارتكاب جريمة، وهذه القدرات مكتسبة من خلال الاعتياد على ممارسة تلك الألعاب.

    من جانبها أكدت بعض البحوث العلمية أن هذه الألعاب قد تكون أكثر خطراً من أفلام العنف التلفزيونية أو السينمائية لأنها تتصف بصفة التفاعلية بينها وبين الطفل، وتتطلب من الطفل أن يتقمص الشخصية العدوانية ليلعبها ويمارسها، وأدت هذه الألعاب الإلكترونية ببعض الأطفال والمراهقين إلى حد الإدمان المفرط ما اضطر بعض الدول إلى تحديد سن الأشخاص الذين يسمح لهم بممارسة هذه الألعاب.

    وحذرت دراسة من أن أعراض الإدمان المرضي على ألعاب الفيديو قد يسبب اضطرابات النوم والفشل على صعيد الحياة الخاصة أو الدراسة، وحدوث الكسل والخمول والعزلة الاجتماعية لدى الأطفال بالإضافة إلى التوتر الاجتماعي وفقدان المقدرة على التفكير الحر وانحسار العزيمة والإرادة لدى الفرد.

    من الآثار السلبية للألعاب الإلكترونية وإدمان الأطفال عليها:

    أمراض نفسية كاضطراب النوم والقلق والتوتر والاكتئاب، والعزلة الاجتماعية والانطواء والانفراد بالكمبيوتر، وانعزال الطفل نفسه عن الأسرة والحياة والاكتئاب والانتحار.
    أمراض العيون وضعف النظر والرؤية الضبابية وألم ودموع في العينين.
    ضعف التحصيل العلمي ورسوب وفشل في الدراسة وعلامات منخفضة.
    ظهور السلوكيات السلبية مثل العنف والقسوة وضرب الإخوة الصغار وعدم سماع الإرشاد والتوجيهات والتمرد ومشاكل صحية وألم في أسفل الظهر وآلام الرقبة، وضعف في عضلات المثانة والتبول اللاإرادي، وضعف في الأعصاب وخمول وكسل في العضلات، وإمساك بسبب الجلوس المستمر واللعب بالألعاب الإلكترونية.
    إيذاء الإخوة بعضهم بعضاً من خلال تقليد ألعاب المصارعات وتطبيقها في الواقع، حيث تخلق روح التنافس بين اللاعبين.
    ارتفاع تكاليف الألعاب، والتي قد تؤثر على ميزانية الأسرة.


    اخطار الموسيقى الصاخبة على الاطفال:

    ذكر تقرير علمي أعد بناء على طلب الاتحاد الأوروبي أن أجهزة التسجيل الشخصية التي يستخدمها المراهقون عادة في السيارات والحافلات أو القطارات أو الطائرات للاستماع إلى الموسيقى يمكن أن تسبب لهم الصمم المبكر والدائم.

    ولفت التقرير الذي أعده فريق من تسعة اختصاصيين في "اللجنة العلمية حول المخاطر الصحية المكتشفة حديثاً" إلى أن المراهقين لا يدركون حجم الخطر الذي يتعرضون له بسبب هذه الأجهزة.

    وقال معدوه إن "الاستماع المنتظم لأجهزة السمع الشخصية العالية الصوت تؤثر فوريا على السمع وأنها قد تسبب فقدان السمع مع الوقت". ونبه التقرير إلى أن المسنين هم عرضة أيضا للإصابة بالصمم.

    آراء طبية

    يقول طبيب العيون الدكتور منتصر صلاح الدين: "تعتبر الأجهزة السطحية اللمسية (الآي باد) وأجهزة الكمبيوتر من اكثر الأجهزة التكنولوجيا ضرراً على العين، والتي قد تسبب جفاف العين عند مستخدميها من الاطفال، حيث تتم العملية من خلال التركيز المطول الذي يرهق عضلة النظر الضعيف. فالعين تحتوي على سائل دمعي يساعد على عدم جفافها، حيث يقوم الجفن بالرمش مرة كل خمس ثوانٍ وينتج عن ذلك تكون طبقة جديدة من الدموع تغطي سطح العين وان تعرضت العين إلى تركيز مطول وعدم الرمش، يؤدي ذلك إلى عدم افرازها الكمية الكافية من السائل الدمعي، ما ينتج عنه التهابات وحكة وعدم الراحة في العين".

    ويرى طبيب الأسرة الدكتور سمير غويبه أن: "دخول الأجهزة التكنولوجيا في الأسرة رسخّ مفاهيم ومعاني الانفراد والانعزالية في الأسرة، حيث أصبح لكل فرد أجهزة خاصة به لا احد يتعدى على خصوصيته في استخدامها، وهذا باعد بين افراد الأسرة وأفقد روح التواصل والترابط. ومن اخطر الامراض التي قد تصيب أفراد الاسرة، وخاصة الأطفال، جراء استخدام هذه الأجهزة "التوحد" الذي يكون فيه المخ غير قابل لاستيعاب المعلومات او معالجتها ما يؤدي إلى صعوبة الاتصال بمن حوله واضطرابات في اكتساب مهارات التعليم السلوكي والاجتماعي”.

    الأشعة وأضرارها

    للأجهزة التكنولوجيا اشعة كهرومغناطيسية قد تؤثر في صحة الطفل، حيث أوضحت الدراسات أن معدل امتصاص الجسم للطاقة الكهرومغناطيسية يعتمد بقدر كبير على توجه المحور الأكبر لجسم الإنسان بالنسبة للمجال الكهربي ويبلغ معدل الامتصاص قمته عندما يكون طول الجسم مساوياً لـ0.4 تقريبا من طول الموجة، وعند ذبذبات تتراوح قيمتها بين 70-80 ميجاهرتز (الذبذبات الرنينية) وعندما يكون الإنسان معزولا عن التلامس الأرضي. وقد لوحظ أن ملامسة الإنسان للأرض تحت هذه الظروف تخفض الذبذبات إلى ما يقرب من النصف (35-40 ميجا هيرتز)، ويوضح ذلك أهمية العناية بإقامة نظم التوصيلات الأرضية في الشبكات الكهربائية بالمدارس والمنازل ومنشآت العمل المختلفة.

    ومن الأعراض الصحية للإشعاعات الكهرومغناطيسية الصداع المزمن والتوتر والرعب والانفعالات غير السوية والإحباط وزيادة الحساسية بالجلد والصدر والعين والتهاب المفاصل وهشاشة العظام.

    كما تتفق العديد من البحوث العلمية الإكلينيكية على أنه لم يستدل على أضرار صحية مؤكدة نتيجة التعرض للإشعاعات الكهرومغناطيسية بمستويات اقل من 5.0 مللي وات/سم2، إلا أن التعرض لمستويات أعلى من هذه الإشعاعات وبجرعات تراكمية قد يتسبب في ظهور العديد من الأعراض المرضية، منها أعراض عامة كالشعور بالإرهاق والصداع.

    أما الاعراض العضوية فتظهر في الجهاز المخي العصبي وتتسبب في خفض معدلات التركيز الذهني والتغيرات السلوكية والإحباط والرغبة في الانتحار، والجهاز البصري والجهاز القلبي الوعائي والجهاز المناعي، اضافة إلى الشعور بتأثيرات وقتية منها النسيان وعدم القدرة على التركيز وزيادة الضغط العصبي وذلك بعد التعرض للإشعاعات الكهرومغناطيسية بمستويات من 01.0 إلى 10 مللي وات/سم2.

    والمستويات المتفق عليها دوليا للتعرض الآمن للإشعاعات لا تضمن عدم استحداث الأضرار الاحتمالية، جسدية كانت أم وراثية، والتي قد تنشأ بعد فترات زمنية طويلة نسبيا، سواء في الأفراد الذين تعرضوا لهذه المستويات أو في أجيالهم المتعاقبة. وتنشأ الأضرار القطعية للجرعات الإشعاعية العالية والمتوسطة في خلال دقائق إلى أسابيع معدودة، وتتسبب في الاختلال الوظيفي والتركيبي لبعض خلايا الجسم الحي والتي قد تنتهي في حالات الجرعات الإشعاعية العالية إلى موت الخلايا الحية. أما التعرض لجرعات إشعاعية منخفضة التي قد لا تتسبب في أمراض جسدية سريعة، إلا أنها تحفز سلسلة من التغيرات على المستوى تحت الخلوي وتؤدى إلى الإضرار بالمادة الوراثية بالخلية الجسدية ما قد يترتب على استحداث الأورام السرطانية التي قد يستغرق ظهورها عدة سنوات، أما الإضرار بالمادة الوراثية بالخلية التناسلية فيتسبب في تشوهات خلقية وأمراض وراثية تظهر في الأجيال المتعاقبة للآباء أو الأمهات ضحايا التعرض الإشعاعي، وتعرف الأضرار الجسدية أو الوراثية متأخرة الظهور بالأضرار الاحتمالية للتعرض الإشعاعي.

    فوائد كبرى للتكنولوجيا:

    -تشير الدراسات الحديثة إلى أن أغلب المدارس الذكية تعتمد في تعليمها على الأجهزة التكنولوجيا أكثر من العنصر البشري، حيث أثبتت الاحصاءات مؤخرا أن الإمارات تحتل المركز ال 29 عالميا في تجهيز مدارسها بالانترنت وتكنولوجيا المعلومات، وأنها الأولى عربيا في الاستخدام التقني في مختلف المجالات، ما يسهم بشكل مكثف في استخدام الأجهزة من قبل الطالب وتعرضه لها بشكل يومي.

    -من الجانب الطبي والنفسي يقول الدكتور علي الحرجان، اختصاصي علم نفس: "شاعت في مجتمعنا الآثار السلبية للأجهزة التكنولوجية وسوء الاستخدام لها والذي يؤدي إلى التسبب في العديد من الأمراض النفسية والعضوية، ولكن غاب عنا أن للأجهزة التكنولوجية فوائد اكبر قد تستغل بشكل ايجابي في توجيه الطفل وتنمية إدراكه العقلي بشكل صحيح، وعلينا ان نتمتع بالفهم والإدراك الكافي لاستغلال هذه الأجهزة بالإيجاب من خلال توفير أجهزة لابتوب لكل طالب في المدرسة واستخدامها في التعليم والترفيه أيضا مع خلق جو توعوي وتوجيهي لهذه الألعاب. فالطفل بحاجه إلى اقل من ساعه تمارين ذهنية تسهم في تنمية خلاياه الذهنية، واستخدام هذه الأجهزة في التعليم وتوفيرها في المدارس قد يسهم بشكل ايجابي في تطوير الطفل".

    وأشار إلى ضرورة تواجد الأهل مع اطفالهم لتوجيههم وتوعيتهم بالاستخدام الصحيح لهذه الأجهزة، وايجاد بدائل تخفف من استخدام الأجهزة التكنولوجية، وإعطاء الاهل من وقتهم لأبنائهم من خلال الجلوس واللعب معهم بدل التوجه لهذه الأجهزة، مع اختيار المدارس التي تستطيع أن تغير وتؤثر في الطفل بالايجاب.

    Freelancer Web Designer & E-marketer
    ( --- جــمــيــــع مــوضــوعـــاتـي --- )


  7. #7

    الصورة الرمزية TAMERMEGAHED

    رقم العضوية : 83900

    تاريخ التسجيل : 20Dec2010

    المشاركات : 366

    النوع : ذكر

    الاقامة : saudi arabia ,jeddah

    السيارة: cerato koup

    السيارة[2]: optra

    دراجة بخارية: no

    الحالة : TAMERMEGAHED غير متواجد حالياً

    افتراضي -

    hasad">

    فعلا انا عندى نفس المشكله بس لازم نقلل من استخدامه فعلا



 

المواضيع المتشابهه

  1. أخر اختراعات الاطفال فى مصر
    بواسطة Secret-Man في المنتدى المنتــــــدى الاجتمــاعى
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 14-12-2013, 08:23 PM
  2. انا مش اسف يا قاتل الاطفال
    بواسطة tamer_a7 في المنتدى المنتــــــدى الاجتمــاعى
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 15-06-2011, 07:19 PM
  3. اجمل اعلانات الاطفال :)
    بواسطة abogogo في المنتدى مقــاطـع الفيــديـو و الكليبات و صـور للسيارات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 29-05-2010, 08:31 PM
  4. بتحب الاطفال
    بواسطة النوبي في المنتدى المنتــــــدى الاجتمــاعى
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 12-07-2009, 06:43 AM
  5. تربيه الاطفال
    بواسطة احمدعبدالعزيز في المنتدى المنتــــــدى الاجتمــاعى
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 01-08-2007, 08:49 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 PL2