Bacalar Car Zero تدخل مرحلة الاختبارات للحصول على المصادَقة

FacebooktwitterredditlinkedinmailFacebooktwitterredditlinkedinmail

Bacalar Car Zero تدخل مرحلة الاختبارات للحصول على المصادَقة

Bacalar Car Zero تدخل مرحلة الاختبارات للحصول على المصادَقة

دخلت سيارة Bacalar التي تُعتبَر العضو الأوّل ضمن عائلة Bentley Mulliner Coachbuilt المرحلة الأخيرة من الاختبارات والتطوير وفحص المتانة، وذلك قبيل تصنيع السيارات الـ12 التالية التي تم بيعها مسبقاً للعملاء والتي سيبدأ إنتاجها العام القادم.

وقد بدأت سيارة Bacalar Car Zero، التي تشكّل نموذجاً هندسياً مصنوعاً بهدف خاص وأول Bentley بنمط القارب الصغير (Barchetta) للعصر الجديد، بتسجيل الكيلومترات المجمَّعة والخضوع لاختبارات الجودة الأساسية في عدّة مواقع في أوروبا.

وتم تركيز برامج المصادَقة على السيارة ضمن جدول مكثَّف جداً يمتدّ لعشرين أسبوعاً. ولغاية الآن، أكملت السيارة التقييم الإيروديناميكي القائم على النفق الهوائي واختبارات الثبات عند السير بسرعة عالية واختبار السرعة القصوى، إلى جانب تقييمات السيطرة والخصائص الديناميكية، وتحديد مستويات الضجيج والاهتزاز، بالإضافة إلى القياس الحراري الدقيق. وتدخل السيارة الآن مرحلة مستمرّة من تجميع الكيلومترات متمحورة حول العملاء واختبارات المتانة، قبل البدء بدورة الاختبارات المناخية حتى درجة حرارة تصل إلى 80 مئوية، وعملية تقييم مركَّزة للنظام الكهربائي.

ويُعدّ كل هذا العمل أساسياً للمصادَقة على الطبيعة الجديدة والمتطوّرة لسيارة Bacalar التي تتضمّن أكثر من 750 مكوِّناً جديداً، مع ضرورة تخطّيها كلّها للمعايير القاسية جداً المتعلّقة بالجودة والعملانية والمتانة لدى Bentley. وجرى ابتكار أكثر من 40 من هذه القطع باستخدام ألياف الكربون، بينما تم إنتاج حوالي 100 مكوِّن باعتماد تقنيات الطباعة السريعة ثلاثية الأبعاد.

تعليقاً على هذا، قال بول ويليامز، مدير Mulliner لدى Bentley: “تماماً كما هو الحال مع سيارة Blower Car Zero التي قمنا بالكشف عنها الأسبوع الماضي، فإن Bacalar Car Zero هي النموذج الأساسي الذي نستخدمه للمصادَقة التامّة على التصميم والهندسة والحِرَفية اليدوية لهذا الجزء الريادي من مستقبل Bentley Mulliner. وتشكّل Bacalar تعبيراً عصرياً جداً عن سيارات Bentley الخاصّة من الماضي – وهي نادرة للغاية ومشغولة يدوياً بالكامل ومخصَّصة بشكل تام وفقاً لرغبة كل عميل وبتفاصيل راقية وحصرية جداً. ويتمتّع كامل الفريق الذي يعمل على السيارة بشوق كبير لرؤية النموذج الأوّلي وهو يتجاوز كل اختبار نخضعه له، ونحن نتطلّع بحماس للبدء بصنع السيارات الـ12 المخصَّصة للعملاء.”

Bentley Mulliner Bacalar

سيتم ابتكار 12 سيارة فقط من هذا الطراز الأخّاذ بالإصدار المحدود، مما يضمن بقاءه نادراً وحصرياً، مع توفيره لمستويات فائقة من الفخامة والأداء المذهل. وتتطلّع Bacalar إلى مستقبل التنقّل الفاخر بالسيارات المخصَّصة وفق الرغبة – وسيتم ابتداع كل سيارة يدوياً في مشغل Bentley Mulliner في كرو البريطانية وذلك وفقاً لرغبة العميل الخاصّة.

وتحمل هذه السيارة اسم بحيرة لاغونا باكالار (Laguna Bacalar) في شبه جزيرة ياكاتون المكسيكية والمشهورة بروعتها الطبيعية الساحرة، وتمضي السيارة باستراتيجية Bentley القائمة على تسمية السيارات بأسماء بعض المعالم المتميّزة والتي بدأت مع Bentayga في 2015.

تم صنع Bacalar بواسطة Bentley Mulliner التي تجدّد تخصّصها في توفير سيارات نادرة مصنوعة بشكل خاص لصالح مجموعة محدَّدة جداً من العملاء المميّزين. وكل Bacalar ستتألّق بتصميم قاربي صغير بنمط Barchetta مكشوف السقف، مع هيكل مهيب جديد كلّياً يوحي بالقوّة العالية ويتضمّن باقة غنية من الخيارات والمواد، مما يجعل من كل سيارة فريدة فعلاً، وذلك نتيجة للتفاعل المباشر بين فريق تصميم Bentley Mulliner والعميل شخصياً.

وتشكّل Bacalar تحفة فنية تعبّر عن روعة الحِرَفية اليدوية الراقية، وهي عبارة عن تناغم سلس للمواد مع الابتكار الذكي للتقنيات. وتستمد السيارة لمساتها من الخصائص التصميمية الأساسية والمواد المستوحاة من EXP 100 GT المصقولة بشكل جميل والفائزة بجوائز راقية والتي تم تتويجها عبر منحها لقب ’أجمل سيارة نموذجية للعام‘ في مهرجان السيارات الدولي (Festival Automobile International) الفرنسي العريق ولقب ’السيارة النموذجية للعام‘ من مجلّة GQ المرموقة. ومن بين المواد الخاصّة هناك الطلاء المشتمل على رماد قشر الرز والذي يوفر طريقة مستدامة لمنح لمسة نهائية معدنية غنية، والصوف البريطاني الطبيعي، وخشب Riverwood البالغ عمره 5,000 سنة والمستخرَج من مستنقعات فنلاندس الشهيرة في إيست أنغليا شرقي إنكلترا.

وتضم Bacalar نسخة معزَّزة من محرّك Bentley الذي لا يُضاهى نوع W12 TSI سعة 6.0 ليتر والذي يُعتبَر أكثر محرّك من 12  أسطوانة تطوّراً في العالم، بحيث يولّد قوّة قدرها 650 حصاناً (659 PS) و900 نيوتن-متر (667 رطل-قدم) من العزم. ويقوم نظام متقدّم للدفع النشط بجميع العجلات (Active All-Wheel-Drive System) بتوزيع العزم بين العجلات الأمامية والخلفية.

Bentley Mulliner تعود لابتكار السيارات الخاصّة

حظي عملاء Bacalar بفرصة العمل عن قرب مع فريق من المصمِّمين المتخصِّصين لتعزيز سياراتهم من خلال تشكيلة من المواد الفريدة وخيارات التخصيص المحدَّدة. وتُعدّ Bacalar الأولى في هذا المجال، لكن ستسير على الدرب ذاته سيارات Bentley خاصّة جديدة أخرى وذلك كجزء من مجموعة Bentley Mulliner Coachbuilt الفريدة.

وتتميّز Bentley Mulliner Bacalar بكونها سيارة أصيلة بنمط Barchetta بدون سقف، وتُعتبَر سيارة أداء عالٍ مكشوفة من مقعدين، وهي لا تشبه أي شيء آخر قبلها. ويتم ابتكار Bacalar يدوياً وفق رغبة وذوق كل عميل لتكون التعبير الأمثل عن القيادة الراقية في سيارة فخمة عالية الأداء (Grand Tourer) وذلك بصفتها سيارة GT مفعمَة بالحيوية تجمع بين التقنيات التقليدية للحِرَفية اليدوية وأحدث التقنيات المتطوّرة.

ولا تتشارك Bacalar أي لوح للهيكل مع أي سيارة أخرى ضمن عائلة طرازات Bentley، وهي تستلهم صفاتها من سيارة EXP 100 GT النموذجية الدراماتيكية التي تم ابتداعها احتفاءً بمئوية الشركة السنة الماضية. وبالطبع، فإنها تتشارك مكوّناً خارجياً واحداً فقط مع سيارة Continental GT ألا وهو مسكة الباب، وذلك ببساطة كونها تحوي نظام الدخول بدون مفتاح.

وتم ابتكار الغطاء الخلفي والأجنحة والدفّة العلوية لسيارة Bacalar من ألياف الكربون، بينما جرى صنع الأبواب من الألمنيوم خفيف الوزن. ومن خلال جمع هذا مع الطباعة ثلاثية الأبعاد، تمكّن المصمّمون من ابتداع سيارة متميّزة أكثر.

أسطورة Mulliner

تشكّل أسطورة Mulliner جزءً من النسيج الحقيقي لدى Bentley. وقد تم توارث تقاليد الحِرَفية اليدوية المتميّزة من جيل لآخر منذ القرن السادس عشر عندما تم إنشاء Mulliner كصانع سروج للأحصنة.

من بعدها، قامت Mulliner بصفة مستقلّة حينها بابتكار سيارة Bentley خاصّة من مقعدين مع محرّك سعة 3 ليتر للمشاركة في معرض أوليمبيا بلندن سنة 1923، مما ولّد رابطاً بين الشركتين يستمر منذ عقود.

ولعل تصميم Mulliner الأشهر كان R-Type Continental للعام 1952 التي لا تزال لليوم تُعتبَر واحدة من أجمل السيارات لكل الأوقات. وقد كانت R-Type أسرع سيارة رياضية رباعية المقاعد في عصرها، ويستمر جمالها الأيقوني بالتأثير في تصاميم اليوم عبر Bentley Continental GT.

عزَّزت Mulliner شراكتها مع Bentley سنة 1959 بعدما أصبحت جزءً من أعمال الشركة. واليوم، يعمل لدى Mulliner حوالي 40 موظّفاً من بينهم الأخصّائيين الذي يتمتّعون بخبرات تزيد عن 40 سنة مع Mulliner، وصولاً إلى المتدرّبين الذين يتعلّمون المهارات التي تم صقلها على مدى عقود من الصناعة الراقية.

FacebooktwitterredditlinkedinmailFacebooktwitterredditlinkedinmail

لا يوجد تعليقات

اترك تعليق