أزمة البنزين تضرب بعض المحافظات

أزمة البنزين تضرب بعض المحافظات

تعاني محافظة الغربية من أزمة البنزين الطاحنة، وخاصة بنزين 80, فيما تقف السيارات منذ الساعات الأولى من صباح يوم الثلاثاء أمام المحطات فى انتظار سيارات الشركة التى تنقل الوقود للمحطات, مما تسبب فى زحام جماهيرى أمام معظم محطات مدينة طنطا.

وفى الوقت الذى ما زالت تتم فيه عمليات التهريب, وبيع الوقود فى السوق السوداء بأضعاف ثمنه, انتشرت ظاهرة الباعة الجائلين على طريق مصر إسكندرية الزراعى, حيث يقوم بعض الأفراد, بالتنويه للسائقين عن وجود بنزين, أثناء التهدئة فى المطبات الصناعية.

على صعيد آخر تمكن ضباط مباحث التموين من ضبط طن بنزين وسولار مدعم فى مركز المحلة قبل تهريبه وبيعه, وتم تحرير المحضر 36658 جنح مركز المحلة، وباشرت النيابة العامة التحقيقات.

 

وزارة التموين: انفراجة في السولار… وأزمة البنزين تنتهي خلال أيام

وزارة التموين: انفراجة في السولار... وأزمة البنزين تنتهي خلال أيام

أكد الدكتور مجدي وصفي، مدير عام شؤون الدعم بوزارة التموين والتجارة الداخلية، أن الفترة الحالية تشهد بداية انفراجة في السولار، وإن أزمة البنزين ستحل خلال 5 أيام.

وأضاف الدكتور وصفي، في تصريحات صحفية له  أمس لثلاثاء، أن اليومين الماضيين شهدا تعثراً في نقل المواد البترولية إلى بعض المحافظات، بسبب التخوفات من الأحداث التي تشهدها البلاد حالياً، وأن المنتج متوافر لدى المستودعات.

وأوضح، أن غرفة عمليات هيئة البترول بالتنسيق مع مباحث التموين تعمل على مدار 24 ساعة لمراقبة توزيع المواد البترولية، وضخ كميات في الأماكن التي تعاني اختناقات… وذلك فقاً لوكالة أنباء الشرق الاوسط.

من جانبه، أكد مدير مديرية تموين القاهرة محمود عبد العزيز توافر المنتجات البترولية بالمحافظة، حيث يتم ضخ 3000 إلى 3500 طن بنزين و2000 إلى 2500 طن سولار يوميا.

وأشار عبد العزيز إلى انخفاض ظاهرة الطوابير على محطات البنزين، بسبب تكثيف حملات الرقابة على المحطات واطمئنان المواطنين إلى توافر المنتج، وبين أنه تم بالأمس عمل 5 محاضر لمحطات وقود في مناطق حلوان وشبرا والحدائق ومدينة نصر للبيع بسعر أعلى والبيع في جراكن.

ضخ كميات إضافية من البنزين والسولار لتخفيف حدة الأزمة

ضخ كميات إضافية من البنزين والسولار لتخفيف حدة الأزمة

نشر الأهرام خبر عن إعلان المهندس شريف هدارة، وزير البترول والثروة المعدنية، أنه تم ضخ كميات إضافية من البنزين والسولار لزيادة الكميات المعروضة للقضاء على التكدس فى بعض محطات توزيع الوقود، حيث بلغ متوسط ما يتم ضخه من السولار 37 ألف طن يومياً بزيادة 7٪ على المخطط و 18.1 ألف طن يوميًا من البنزين بزيادة نسبتها 20٪ على المخطط.

وأشار إلي أنه لاتوجد مشكلة فى توفير إمدادات الوقود، وإنما هناك بعض الخلل فى منظومة التوزيع يتم تداركها من خلال التنسيق مع الأجهزة المختلفة بالدولة.

وأكد الوزير أن وزارتى البترول والمالية أعلنتا أكثر من مرة أن تطبيق منظومة الكروت الذكية لا تحدد حصص أو كميات معينة من الوقود لكل سيارة أو مركبة وأن الهدف هو مراقبة عمليات التوزيع والتوصل لتحديد دقيق على أرض الواقع لحجم الاستخدام الشهرى من السولار والبــنزين وتصنيفه بحسب كل مجمـــوعة نوعيـــة من المستخدمين سواء سيارات أو مخابز أو غيرها، وتكوين قاعدة بيانات دقيقة.

وأضاف الوزير أنه مع الإعلان عن تطبيق المرحلة الأولى من منظومة الكروت الذكية هذا الشهر، تم رصد بعض عمليات تخزين الوقود غير المبررة .

وناشد وزير البترول وسائل الإعلام المختلفة بإبراز فوائد وأهمية تطبيق منظومة الكروت الذكية للمواطنين لإحكام السيطرة على منظومة توزيع المنتجات البترولية ووصول الدعم إلى مستحقيه.

ودعا أفراد المجتمع المصرى للتعاون مع الحكومة لإنجاح هذا المشروع القومى الذى يستهدف فى المقام الأول صالح المواطن وحصوله على حقه كاملاً فى موارد مصر البترولية والدعم، الذى تتحمله الدولة لتوفير تلك المنتجات البترولية، والتى يسيء البعض استغلالها فى عمليات تهريب وتسريب للدعم.

وأكد الوزير أنه خلال الفترة الماضية تم رصد عدة محاولات من جانب البعض لتحقيق مكاسب غير مشروعة تم السيطرة عليها حيث تم افتعال ثلاثة حرائق فى محطات توزيع الوقود فى طنطا والمحلة وأبوتشت فى أسبوع واحد، وتم القبض على فاعليه وتقديمهم للعدالة وإصلاح الأعطال وعودة المحطات للعمل، بالإضافة إلى إعادة سيارتين محملتين بالسولار فى إحدى المحافظات تم سرقتهما فى يوم واحد، وذلك قبل التصرف فى الحمولة.

وأوضح الوزير أنه يتم حالياً بالتنسيق مع وزارة التموين ومباحث التموين مراقبة شركات توزيع الوقود والتأكد من قيامها بتوزيع متسلمات الوقود إلى جميع محطاتها وفقاً للبرامج الموضوعة، بالإضافة إلى قيام وزارة التموين بعمل أكثر من 200 حملة فى القاهرة الكبرى خلال الأيام الثلاثة الماضية كان نتيجتها تحرير 120 محضر 45٪ منها فى اليوم الأول ومعظمها إمتناع عن بيع منتج موجود بالمحطة.

عاجل إغلاق كوبرى ميدان لبنان و قطع طريق أحمد حلمى

عاجل إغلاق كوبرى ميدان لبنان و قطع طريق أحمد حلمى

أصيب 3 أشخاص، أثر حادث تصادم بين 3 سيارات أعلى كوبرى ميدان لبنان، صباح اليوم الاثنين، بالانتقال والفحص تبين أن سبب الحادث وجود بقعة زيت أعلى الكوبرى، أمر اللواء أحمد حوالة، مدير مرور الجيزة، بغلق الكوبرى لحين رفع بقعة الزيت، للقادمين من كوبرى 15 مايو اتجاه أكتوبر.

فى السياق نفسه، قطع العشرات من سائقي سيارات الميكروباص، منذ قليل محور أحمد حلمى فى الاتجاهين، بسبب أزمة السولار، كما قام سائقو سيارات الأجرة بموقف أحمد حلمى بعمل إضراب داخل الموقف وأمتنعوا عن نقل الركاب، الأمر الذى أدى إلى شلل مرورى بالمنطقة، انتقل رجال الإدارة العامة للمرور، وتم عمل تحويلات مرورية فى اتجاه محور الكورنيش والخلفاوى، وشارع شبرا.

الأهرام

وزير البترول: دعم الطاقة سبب أزمة الوقود والحل إلغاء الدعم بنسبة 50%

 

وزير البترول: دعم الطاقة سبب أزمة الوقود والحل إلغاء الدعم بنسبة 50%

وصف المهندس أسامة كمال، وزير البترول والثروة المعدنية، دعم الطاقة، فى ظل نظام حكم الرئيس السابق حسنى مبارك، بأنه «رشوة» انتخابية لضمان استمراره فى الحكم، فيما تفاقمت أزمة نقص الوقود فى المحافظات، وهدد بعض المزارعين بقطع الطرق، حال استمرار الأزمة.

 

وأضاف كمال أن الوزارة تعمل حالياً على إعداد برنامج متكامل، لرفع الدعم عن الطاقة تدريجياً، بنسبة ٥٠٪ على مدى الـ٥ سنوات المقبلة، وشدد على أن ذلك سيقابله تقديم دعم مادى، من خلال رفع الأجور.

 

وتابع – خلال افتتاح مؤتمر علمى نظمته جامعة «فاروس» بالإسكندرية، أمس الاحد – أن البرنامج يعمل على رفع الدعم تدريجياً بنسب ثابتة على مدى ٥ سنوات، على أن تقوم الحكومة برفع الأجور، بنفس السنة للمواطن، بما لا يضر بالبسطاء.

 

وقال – وفقا للمصري اليوم إن الدولة تقوم حالياً بدعم أنبوبة البوتاجاز بنسبة تصل إلى ٩٥٪ من تكلفتها، ودعم المنتجات البترولية بنسبة تصل إلى ٦٠٪، موضحاً أن الدعم فى مصر لا يصل إلى مستحقيه، نظراً لأعمال التهريب المستمرة، التى لم تتوقف.

 

وأضاف أن «إجمالى ما تم إنفاقه على دعم الطاقة فى النصف الأول من العام المالى الحالى يصل إلى ٥٥ مليار جنيه، ومن المتوقع أن يصل فى نهاية العام المالى الجارى إلى ١١٠ مليارات».

 

وأوضح أن «هناك بديلين آخرين تقوم الدولة حالياً بدراستهما، بجانب الاقتراح الأول، لتخفيف عبء الدعم وتوزيع تلك المبالغ الكبيرة على الصحة والتعليم، وهما رفع الدعم نهائياً، وتقديم مقابل مادى للمواطن، بما يقارب نفس القيمة لتحقيق العدالة الاجتماعية، ووضع مقررات محددة من حجم الطاقة لكل مواطن دون تحريك، وما يخرج من تلك الحصص أو المقررات، يتم صرفه دون دعم».

 

وتفاقمت أزمة نقص الوقود فى العديد من المحافظات، وشهدت محطات الوقود اشتباكات بين السائقين، بسبب أسبقية الحصول على الوقود.

 

ففى المنيا، توقف العمل بمخابز قرية الشيخ الجندى، وبعض قرى مركز مغاغة، بسبب نقص السولار، وحرر رئيس الوحدة المحلية بمغاغة محضراً بالواقعة.

 

ونجحت مباحث التموين فى ضبط ١٥ طناً من السولار قبل تهريبها إلى السوق السوداء.

 

وفى بنى سويف، شهدت المحطات زحاماً شديداً، وأغلقت سيارات النقل والأجرة والجرارات الزراعية الشوارع والطرق المؤدية لمحطات الوقود، التى شهدت مشاجرات بين أصحاب السيارات، وتجار السوق السوداء.

 

وفى الجيزة، تواصلت الأزمة فى معظم المراكز والقرى، وشهدت محطات الوقود فى ٦ أكتوبر، ومراكز العياط والبدرشين وأوسيم أزمة خانقة، وتراصت السيارات منذ الصباح الباكر أمام محطات الوقود.

 

وهدد المزارعون فى قرى مراكز شبرامنت، وسقارة، والعياط، بقطع الطريق بسبب نقص السولار اللازم لتشغيل ماكينات الرى. وفى الفيوم، تواصلت الأزمة، وتوقف ضخ السولار فى العديد من المحطات، وامتدت طوابير السيارات على الجانبين فى مركزى يوسف الصديق وإبشواى.

الدستور الأصلي