رسمياً زيادة اسعار البنزين وباقي المحروقات في مصر والتطبيق التاسعة صباح اليوم ٥ يوليو

طبقت الحكومة في التاسعة من صباح اليوم الشريحة الأخيرة من رفع الدعم على البنزين والمحروقات ورفعت أسعارهم وتشمل الزيادات كما وردت:

بنزين 95 اصبح سعره الرسمي 9 جنيهات / لتر

بنزين 92 اصبح سعره الرسمي 8 جنيه / لتر

بنزين 80 اصبح سعره الرسمى 6.75 جنيه /لتر

سولار اصبح سعره الرسمي 6.75 جنيه / لتر

اسطوانة البوتاجاز أصبح سعرها الرسمي 65 جنيها للواحدة

سعر طن المازوت بلغ 4500 جنيها

واعلنت الحكومة ان هذه الزيادات هى آخر شريحة من شرائح خطة ترشيد الدعم عن المنتجات البترول لتوجيهه الى مستحقيه وخفض قيمته التى تذهب الى المحروقات وتوجيهها الى دعم قطاعات التعليم والصحة وبرامج الحماية الاجتماعية.

زيادة جديدة في أسعار البنزين في يناير والبترول تنفي

زيادة جديدة في أسعار البنزين في يناير والبترول تنفي

صرحت مصادر رسمية بوزارة البترول، إن الحكومة تنوي رفع أسعار البنزين والسولار مرة أخرى مع بداية العام الجديد في يناير المقبل، بواقع 50 قرشًا لبنزين 80، و75 قرشًا لبنزين 92، بالإضافة إلى رفع أسعار المازوت والغاز الطبيعى.

وأوضحت المصادر أن الأسعار الجديدة تسري على كل من يملك الكارت الذكي فقط، أما من لا يملك هذا الكارت فسيحصل على المنتجات البترولية بالسعر الحر دون أي دعم.

وكشفت المصادر أنه سيتم تحديد كميات البنزين والسولار لكل سيارة حسب استهلاكها، مع بداية تطبيق منظومة الكروت الذكية بعد 3 أشهر، لإحكام الرقابة على الأسواق، والحد من عملية التهريب، والقضاء على السوق السوداء.

فيما نفت مصادر أخرى بالبترول هذه الأنباء، مؤكدين زيادة أسعار البنزين والسولار والغاز والكهرباء بشكل سنوي لمدة 5 سنوات في إطار خطة تخفيض الدعم التدريجية التي تنتهجها الحكومة لتخفيض عجز الموازنة العامة للدولة ولكن لن تتم الزيادة إلا مع بداية السنة المالية، أي في شهر يوليو المقبل، ونترك للأيام مهمة إظهار الحقيقة كالعادة!

 

إعداد نادر الطرابيشي

زيادات جديدة في أسعار السيارت في مصر

زيادات جديدة في أسعار السيارت في مصر

حالة من الارتباك تسود قطاع السيارات نظرار لاستمرار ارتفاع أسعار صرف الدولار أمام الجنيه المصرى، وتوقعات بوجود زيادة أخرى على جميع الماركات بداية الأسبوع المقبل.

قال عفت عبد العاطى رئيس شعبة تجار ووكلاء السيارات إن أسعار صرف الدولار تصيب سوق السيارات بحالة شلل تام، وتمنى أن يشهد سوق السيارات استقرارا أكبر مع توفير الدولار الذى يتم الاستيراد به، مؤكدا أن الشركات مضطرة لرفع أسعار السيارات والمستهلك المصرى هو أكثر طرف متأذى.

كما أكد حسن سليمان رئيس الشعبة العامة باتحاد الغرف أن تأثير الدولار ليس فقط على الشركات المستوردة وإنما يشمل أيضا الشركات المصنعة لأن هذه الشركات تقوم باستيراد اجزاء السيارات مثل المواتير والهياكل من الخارج وبالتالى فإن الزيادة سوف تطرأ على جميع الطرازات.

وشاركهم الرأى المهندس عادل بيومى رئيس مركز صيانة خاص بأن تأثير زيادة ارتفاع الدولار سوف يشمل المستوردين والمصنعين كمان أن قطع الغيار تأثرت بشكل كبير، وتوقع أن يشهد سوق قطع الغيار زيادات أيضا لعدم توافر الدولار.

يذكر أن اللواء عاطف يعقوب رئيس مجلس إدارة جهاز حماية المستهلك شدد بأن المجلس خلال اجتماعه الأخير قرر الزام شركات السيارات بتسليم السيارات التى يحجزها المستهلكين فى الموعد المحدد وبالسعر المتفق عليه فى إيصال الحجز دون أدنى زيادة عليهم.

وأشار يعقوب إلى أن مجلس الإدارة قد اتخذ قراره خلال مناقشته الشكوى الواردة من أحد المستهلكين والتى يتضرر فيها من قيامه بالتعاقد خلال شهر ديسمبر 2102 على شراء سيارة مودى 2013 ودفع مقدم حجز تحت حساب السيارة إلا أنه فوجئ عند الاستلام بقيام الشركة بمطالبته بسداد مبلغ إضافى، ووجد مماطلة من الشركة فى تسليمه السيارة.

وقال يعقوب إن مجلس الإدارة قد اطلع على جميع مستندات الشكوى وتبين أن الشاكى قد قدم فى شكواه صورة من التعاقد الصادر عن الشركة وإيصال سداده، وأن أوراقه سليمة، فقرر المجلس بأن الشاكى يحق له استلام السيارة بالمبلغ المتعاقد عليه وفقا لشروط التعاقد مع الشركة وإيصال الحجز الثابت به السعر النهائى، وأصدر المجلس قراره بإلزام الشركة المشكو فى حقها بتسليم السيارة للشاكى بالسعر المتفق عليه دون تحميل الشاكى أية أعباء إضافية.

أماني سمير – اليوم السابع