زيادة أسعار تذاكر مترو الأنفاق قريبا

زيادة أسعار تذاكر مترو الأنفاق قريبا

فى إطار خطة الحكومة لتحريك الأسعار تدرس وزارة النقل، وفقا لما نشرته بوابة الأهرام الإلكترونية، زيادة أسعار تذاكر مترو الأنفاق ،إما بمضاعفتها ،أو تقسيمها إلى مراحل بحيث يصبح ثمن التذكرة جنيهين ،أو أن يتراوح سعرها بين جنيه وثلاثة جنيهات ،وفقا لعدد المحطات ،مثلما كان الوضع قائما قبل توحيد سعر التذكرة ،وهو الحل الأكثر قبولا ،وكانت شركة المترو قد تقدمت بأكثر من طلب لزيادة سعر التذكرة، لكن فى كل مرة كان وزير النقل يرفض الزيادة حتى لا تؤثر على محدودى الدخل ، إلا أن المهندس هانى ضاحى وزير النقل الحالى يرى ضرورة تحريك سعر التذكرة ضمن منظومة الحكومة لإعادة توزيع الدعم، كما حدث بالنسبة للطاقة والكهرباء.
وبتأمل الوضع الحالى نجد أن معظم ماكينات محطات المترو معطلة،وهناك آلاف الركاب لايدفعون ثمن التذاكر،وتوجد فوضى فى استخدام قطارات المترو،ولم تفلح جهود العاملين به فى تنظيم العمل،وربما يرجع ذلك إلى خسائر شركة المترو التى تصل سنويا إلى 100 مليون جنيه، كما أنه لا يعقل أن يكون سعر التذكرة من المرج حتى حلوان، أو من شبرا حتى المنيب بجنيه،وفى الوقت نفسه يكون سعر التذكرة لمحطة واحدة بالثمن نفسه.
ولاشك أن الزيادة بالنسبة التى تدرسها وزارة النقل سوف يكون لها مردود سلبى لدى المواطنين ، والأفضل زيادتها تدريجيا ، وليصبح ثمنها جنيها ونصف الجنيه ، مع اعادة النظر فى تقسيم المحطات ،وفرض الغرامات على المخالفين ،وتوجيه عائد الزيادة إلى تحسين الخدمة بالمترو وتطوير الخطين الأول والثانى، خاصة أن غالبية القطارات وبنيتها الأساسية بهما قد انتهى عمرها الافتراضى ،وتحتاج إلى التجديد والتطوير.

رفع سعر البنزين وتوفير أوكتين جديد أبرز حلول الحكومة لتقليص الدعم

رفع سعر البنزين وتوفير أوكتين جديد أبرز حلول الحكومة لتقليص الدعم

قالت مصادر مطلعة إن الحكومة ستبدأ الشهر المقبل تطبيق قرار رئيس الوزراء بزيادة أسعار الغاز والكهرباء على فواتير الاستهلاك، معلنة عن وجود اتجاه لاستخدام بدائل للطاقة جارٍ دراستها لاختيار أفضلها.

وقال مصدر مسؤول بوزارة البترول إن زيادة سعر الغاز للمنازل تأتى ضمن خطة لترشيد استهلاك المواد البترولية، وخفض الدعم الذى بلغ فى ميزانية العام الماضى نحو 128 مليار جنيه، وسط توقعات بأن يصل فى نهاية العام المالى الجارى إلى نحو 140 مليارا.

وأوضح المصدر أن الوزارة لديها عدة سيناريوهات لخفض الدعم، تتضمن زيادة سعر الغاز للمنازل مع تحديدها بشرائح مراعاة لمحدودى الدخل، خاصة أن أغلب المنازل تقع ضمن الشريحة الأولى التى يتراوح استهلاكها شهريا بين 25 و50 مترا مكعبا، لتكون المحاسبة وفقا للأسعار الجديدة، وهى 40 قرشا حتى 25 مترا مكعبا، ثم 100 قرش حتى 50 مترا مكعبا، وما يزيد على ذلك 150 قرشا للمتر المكعب، كما تتضمن زيادة سعر بنزين 80 مع تحسين كفاءته، ليصبح بنزين 85، ورفع سعره من 85 قرشا إلى 185 قرشا، ورفع سعر بنزين 92 من 185 إلى 285 قرشا، وذلك لأن زيادة سعر بنزين 92 فقط ستؤدى إلى خلل كبير وزيادة فى الطلب على بنزين 80، وربما تظهر سوق سوداء لبيعه، كما أنه من بين المقترحات زيادة سعر السولار من 110 قروش إلى 200 قرش، فى محاولة لتخفيف الضغط عليه، خاصة أنه يستحوذ على أكثر من 50% من مخصصات الدعم سنويا، وبقيمة تتجاوز 60 مليار جنيه سنويا. وأكد المصدر أن تطبيق الزيادات المقترحة من عدمه فى يد مجلس الوزراء.

وكشفت مصادر حكومية عن أنه سيتم البدء فى تحريك أسعار الكهرباء للفئات الاجتماعية الأعلى دخلا، دون المساس بالفقراء ومحدودى الدخل، بينما قال مصدر بوزارة المالية إن الحصيلة المتوقعة من قرار رفع سعر السولار تفوق الحصيلة المتوقعة من رفع سعر البنزين.

 

المصري اليوم