أعلنت العلامة التجارية بي ام دبليو، أنها ستحصل على بطاريات أسطوانية عملاقة لسياراتها الكهربائية في أوروبا من شركة EVE Vitality الصينية ، التابعة لشركة Tesla .

فقد وقعت EVE عقودًا لتكون المزود الرئيسي لشركة BMW لخلايا البطاريات في أوروبا لمجموعتها الجديدة من السيارات الكهربائية على حساب طرحها للبيع في عام 2025 .

ستستخدم السيارات هيكل Neue Klasse (الفئة الجديدة) الخاص بصانع السيارات بي ام دبليو ويمكن أن تولي اهتمامًا مبدئيًا بالسيارات المتميزة متوسطة الحجم .

من جهة أخرى بدأت تسلا هذا العام في تصنيع بطاريتها الأسطوانية الجديدة الأكبر حجمًا 4680 – والتي يبلغ قطرها 46 ملمًا وحجمها 80 ملمًا.

وقد ذكرت أنها تتوقع أن تعمل البطارية على خفض أسعار التصنيع وتعزز تباينها مقارنة بالجيل الحالي من البطاريات الأسطوانية 2170.

من خلال تصريحات له اليوم الثلاثاء، قال كارلوس تافاريس -رئيس شركة ستيلانتس- إن صناعة السيارات ستواجه نقصًا في البطاريات والمواد الخام في السنوات المقبلة أثناء تحولها الى انتاج السيارات الكهربائية .

حيث وضح تافاريس من خلال كلمته في مؤتمر FT Future of the Car 2022، إنه يتوقع أن تعاني صناعة السيارات من مشاكل في الإمداد بالبطاريات بحلول عام 2025 ، 2026.

وأكد انه إذا لم يكن هناك نقص في البطاريات ، فسيكون هناك اعتماد كبير على العالم الغربي تجاه آسيا وهذا شيء يمكننا توقعه بسهولة.

واكمل: إن السرعة التي يبني بها الجميع الآن القدرة على تصنيع البطاريات من المحتمل أن تكون على حافة الهاوية لتكون قادرة على دعم الأسواق سريعة التغير التي نعمل فيها.

وقال تافاريس إن توريد المواد الخام قد يشكل أيضًا تحديات هيكلية في السنوات القادمة ، خاصة بعد ارتفاع وزن السيارات الكهربائية وهذا يعني الكثير من استخراج المواد الخام ، ويؤدي في النهاية ندرة المواد الخام ، وهذا يعني في النهاية مخاطر جيوسياسية، وقد لا نحب الطريقة التي سيتم بها الحصول على هذه المواد الخام في غضون بضع سنوات.

تصنيع أول بطارية مصرية خالصة

أول بطارية مصرية

وقع صباح اليوم الرئيس عبد الفتاح السيسى، خلال فعاليات افتتاح أعمال التطوير لورش إدارة المركبات بالقوات المسلحة، على أول بطارية مصنعة بالكامل بأيادى ومكونات مصرية خالصة تحمل شعار ” صنع فى مصر ” ليتم تدشين أول مصنع مصري للبطاريات ذات المواصفات القياسية العالمية الجودة لخدمة القوات المسلحة والمساهمة بفائض الإنتاج فى دعم القطاع المدنى.