رسمياً زيادة اسعار البنزين وباقي المحروقات في مصر والتطبيق التاسعة صباح اليوم ٥ يوليو

طبقت الحكومة في التاسعة من صباح اليوم الشريحة الأخيرة من رفع الدعم على البنزين والمحروقات ورفعت أسعارهم وتشمل الزيادات كما وردت:

بنزين 95 اصبح سعره الرسمي 9 جنيهات / لتر

بنزين 92 اصبح سعره الرسمي 8 جنيه / لتر

بنزين 80 اصبح سعره الرسمى 6.75 جنيه /لتر

سولار اصبح سعره الرسمي 6.75 جنيه / لتر

اسطوانة البوتاجاز أصبح سعرها الرسمي 65 جنيها للواحدة

سعر طن المازوت بلغ 4500 جنيها

واعلنت الحكومة ان هذه الزيادات هى آخر شريحة من شرائح خطة ترشيد الدعم عن المنتجات البترول لتوجيهه الى مستحقيه وخفض قيمته التى تذهب الى المحروقات وتوجيهها الى دعم قطاعات التعليم والصحة وبرامج الحماية الاجتماعية.

رفع سعر البنزين وتوفير أوكتين جديد أبرز حلول الحكومة لتقليص الدعم

رفع سعر البنزين وتوفير أوكتين جديد أبرز حلول الحكومة لتقليص الدعم

قالت مصادر مطلعة إن الحكومة ستبدأ الشهر المقبل تطبيق قرار رئيس الوزراء بزيادة أسعار الغاز والكهرباء على فواتير الاستهلاك، معلنة عن وجود اتجاه لاستخدام بدائل للطاقة جارٍ دراستها لاختيار أفضلها.

وقال مصدر مسؤول بوزارة البترول إن زيادة سعر الغاز للمنازل تأتى ضمن خطة لترشيد استهلاك المواد البترولية، وخفض الدعم الذى بلغ فى ميزانية العام الماضى نحو 128 مليار جنيه، وسط توقعات بأن يصل فى نهاية العام المالى الجارى إلى نحو 140 مليارا.

وأوضح المصدر أن الوزارة لديها عدة سيناريوهات لخفض الدعم، تتضمن زيادة سعر الغاز للمنازل مع تحديدها بشرائح مراعاة لمحدودى الدخل، خاصة أن أغلب المنازل تقع ضمن الشريحة الأولى التى يتراوح استهلاكها شهريا بين 25 و50 مترا مكعبا، لتكون المحاسبة وفقا للأسعار الجديدة، وهى 40 قرشا حتى 25 مترا مكعبا، ثم 100 قرش حتى 50 مترا مكعبا، وما يزيد على ذلك 150 قرشا للمتر المكعب، كما تتضمن زيادة سعر بنزين 80 مع تحسين كفاءته، ليصبح بنزين 85، ورفع سعره من 85 قرشا إلى 185 قرشا، ورفع سعر بنزين 92 من 185 إلى 285 قرشا، وذلك لأن زيادة سعر بنزين 92 فقط ستؤدى إلى خلل كبير وزيادة فى الطلب على بنزين 80، وربما تظهر سوق سوداء لبيعه، كما أنه من بين المقترحات زيادة سعر السولار من 110 قروش إلى 200 قرش، فى محاولة لتخفيف الضغط عليه، خاصة أنه يستحوذ على أكثر من 50% من مخصصات الدعم سنويا، وبقيمة تتجاوز 60 مليار جنيه سنويا. وأكد المصدر أن تطبيق الزيادات المقترحة من عدمه فى يد مجلس الوزراء.

وكشفت مصادر حكومية عن أنه سيتم البدء فى تحريك أسعار الكهرباء للفئات الاجتماعية الأعلى دخلا، دون المساس بالفقراء ومحدودى الدخل، بينما قال مصدر بوزارة المالية إن الحصيلة المتوقعة من قرار رفع سعر السولار تفوق الحصيلة المتوقعة من رفع سعر البنزين.

 

المصري اليوم

أزمة البنزين تضرب من جديد بعد إلغاء بنزين 90

أزمة البنزين تضرب من جديد بعد إلغاء بنزين 90

عادت من جديد ظاهرة طوابير السيارات أمام محطات الوقود فى عدد من محافظات مصر، وتسببت الأزمة، وفقا لجريدة الوطن، فى اشتباكات بين السائقين على أولوية الحصول على السولار والبنزين، إضافة إلى تعطل المرور فى الشوارع المحيطة بالمحطات، فيما قررت هيئة البترول إضافة 2 مليون لتر سولار إلى الكمية التى تضخها يومياً. فى الدقهلية، وقعت مشاجرات بين السائقين والعاملين بالمحطات، وأُغلقت محطات أخرى بعد نفاد الوقود بها، وتوقفت حركة السير فى منطقة كوبرى سندوب بالمنصورة. وفى الغربية أدت الأزمة إلى اشتباكات بين السائقين وأصحاب المحطات، وتعطلت حركة النقل على كافة الطرق، وأصدر اللواء سعيد عبدالمعطى، سكرتير عام المحافظة، توجيهاته لمسئولى وإدارات مديرية التموين بالتنسيق مع الشرطة لشن حملات للرقابة على محطات الوقود ووقف التهريب. وفى المنيا، شكا سائقو النقل الثقيل من نقص السولار، وتمكنت مباحث التموين من ضبط سيارة محملة بـ 22 ألف لتر من سولار قبل بيعها بالسوق السوداء.

وقالت الهيئة المصرية العامة للبترول، فى بيان، إنها سترفع ضخ السولار بالوجهين القبلى والبحرى بكميات تصل إلى 40 ألف طن من السولار يومياً، بدلاً من الـ 38 ألف طن التى كان يتم ضخها يومياً، وتوجيه دعم بنزين 90 الملغى الذى تبلغ قيمته 10 مليارات جنيه فى موازنة دعم الطاقة للعام الجارى إلى البنزين والسولار.

وقال الخبير البترولى، الدكتور إبراهيم زهران، إن وزارة البترول تأخرت كثيراً فى إلغاء نوع بنزين 90، خاصة أن دعمه يذهب إلى مافيا السوق السوداء، مطالباً بزيادة معدلات إنتاج السولار، لأنه سبب أزمات الوقود. وأوضح أن نحو 70% من المحافظات تعتمد على السولار وبنزين 80 يومياً، وتعود الأزمة إلى تزايد استهلاك سيارات الأجرة وأعداد التوك توك التى لم يجرِ إدراجها فى معدلات الاستهلاك اليومية.

بدء التشغيل التجريبي للمرحلة الثانية من مشروع استخدام كروت البنزين الذكية لتوزيع الوقود

بدء التشغيل التجريبي للمرحلة الثانية من مشروع استخدام كروت البنزين الذكية لتوزيع الوقود

تم بدء التشغيل التجريبي للمرحلة الثانية من مشروع استخدام كروت البنزين الذكية لتوزيع أنواع الوقود ( السولار والبنزين) في محطتي شل وموبيل (بواقع 83 محطة لشركة شل و330 محطة لشركة موبيل على مستوى الجمهورية)، على أن تتم إضافة محطتي التعاون ومصر للبترول على مستوى الجمهورية أيضًا خلال الأسبوعين المقبلين، ومن ثم يتم بشكل متتابع إضافة جميع شركات التسويق العاملة في مصر للعمل بالنظام التجريبي.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن استخدام الكروت الذكية يتم بنفس الأسعار وبدون تحديد كميات محددة للمواطنين، حيث يرجع الهدف الأساسي من هذا المشروع إلى رقابة وضبط عمليات نقل وتداول وتوزيع المنتجات البترولية لمنع عمليات التهريب وضمان وصول الوقود المدعم إلى مستحقيه، بالإضافة إلى الحصول على معلومات دقيقة لاتخاذ القرارات الصحيحة وذلك عن طريق متابعة بيانات استهلاك كروت البنزين الذكية.

سجل الآن بياناتك لاستخراج كارت البنزين من هنا

نسبة عجز البنزين تصل إلى 20 % وتتسبب في شلل المحافظات

نسبة عجز البنزين تصل إلى 20 % وتتسبب في شلل المحافظات

نشر اليوم السابع اليوم عن الدكتور مجدى وصفى مدير عام شئون الدعم بوزارة التموين والتجارة الداخلية، أن هناك عجزاً فى كميات بنزين 92 الواردة إلى محطات الوقود بنسبة تصل إلى20 %، لافتاً إلى أن الوزارة تلقت من بعض المديريات فى المحافظات الدقهلية والشرقية والمنيا شكاوى بشأن العجز فى كميات البنزين، وكذلك فى بعض مناطق الجيزة والقاهرة، وأنه تم مخاطبة وزارة البترول بشأن ضخ كميات إضافية فى المناطق التى تعانى عجزاً فى الكميات.

وأضاف مدير عام شئون الدعم فى تصريحاته  أن معدل الاستهلاك اليومى من بنزين أوكتين 92 يبلغ 8 آلاف طن يومياً، فى حين أن الضخ حالياً يقرب من 7 آلاف طن فقط، الأمر الذى يتطلب زيادة ضخ الكميات، إضافة إلى أن معدل ضخ كميات بنزين أوكتين 80 يبلغ 8.2 ألف طن يومياً.

وأوضح وصفى أن أجهزة الرقابة بوزارة التموين تواصل تكثيف الرقابة على محطات الوقود ومنافذ بيع المواد البترولية بشكل مستمر، للتأكد من توافر البنزين وبيعهما بالسعر المحدد، على أن يتم تحرير محاضر للمخالفين واتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم.

وأشار وصفى إلى أنه يتم تشكيل مجموعات عمل باستمرار لمتابعة السيارات المحملة بالمواد البترولية من مصانع التعبئة وحتى وصولها إلى محطات الوقود وبيعها للمواطنين بالسعر الرسمى ولمنع تلاعب البعض فى الأموال المخصصة لدعم السولار أو البنزين.

البترول تنفي نية الحكومة في إلغاء بنزين 80

البترول تنفي نية الحكومة في إلغاء بنزين 80

البترول تنفي نية الحكومة في إلغاء بنزين 80

نشر “الوطن” اليوم نفي للسيد المهندس طارق البرقطاوى رئيس الهيئة المصرية العامة للبترول، اتجاه وزارة البترول لإلغاء نزين 80 فى السوق المحلية خلال الفترة المقبلة، خاصة أنه يمثل أكثر من 50% من إنتاج أنواع البنزين المختلفة الذى يصنع فى معامل التكرير المصرية.

وقال البرقطاوى، إن الوزارة ستستمر فى تنفيذ خطتها بالتعاون مع وزارتى التموين، والتنمية الإدارية، لوصول الدعم إلى مستحقيه بنسبة لا تقل عن 80% من خلال تطبيق نظام الكروت الذكية على جميع السيارات الملاكى والأجرة والنقل، وإلغاء الدعم على سيارات السفارات الدبلوماسية، وإنه يجرى حالياً إعداد البيانات الخاصة بالمواطنين المستحقين للدعم، وأضاف أن نجاح نظام الكروت الذكية سيوقف عمليات التهريب وسيؤدى للقبض على تجار السوق السوداء، من خلال التنبيه على المواطنين بمواعيد استلام الكارت الذكى من مراكز التوزيع التابعة للوزارة، وأشار إلى أن هيئة البترول تضخ حالياً 17 ألف طن بنزين يومياً بعد تزايد الطلب عليه فى السوق، بجانب 39 ألف طن سولار لسد احتياجات المواطنين فى محطات الوقود بكل المحافظات.

يأتى ذلك فى وقت تشهد محطات الوقود فى مختلف المحافظات أزمة كبيرة بسبب عدم وجود بنزين 80 وبنزين 92، حيث طلب مراقبو المحطات التابعون لهيئة البترول زيادة الكميات اليومية إلى 18 ألف طن بدلاً من 16.5 ألف طن لسد احتياجات المواطنين.

وكانت هيئة البترول قد طلبت من الدكتور هشام قنديل رئيس الوزراء التدخل لدى وزارة المالية؛ لسرعة تدبير 300 مليون دولار لاستيراد 115 ألف طن بنزين وسولار ومازوت قبل بدء العام المالى الجديد، خاصة مع توصيات مراقبى محطات الوقود بتكوين مخزون من نوعى بنزين 80 و92 بنزين  لنقصه بالسوق المحلى.

وكانت الحكومة المصرية تراجعت عن قرارها بتحديد 5 لترات فى اليوم أو 150 لتراً فى الشهر توزع باستخدام الكارت الذكي الخاص للسيارات فئة 1600 سى سى وأقل.