وزير البترول: 1800 لتر بنزين للسيارات الخاصة و800 لتر للأجرة

وزير البترول: 1800 لتر بنزين للسيارات الخاصة و800 لتر للأجرة

أكد السيد أسامة كمال وزير البترول، خلال لقاء تلفزيوني على قناة النحور الفضائية لبرنامج 90 دقيقة،  أن هناك عدد من الشخصيات عامة والسياسية تساعد في تهريب كميات كبيرة من السولار المُدعم إلى خارج جمهورية مصر العربية.

وقال السيد أسامة كمال، خلال لقائه ببرنامج 90 دقيقة، إن خطة دعم الوقود تتضمن حصول كل سيارة خاصة على 1800 لتر من البنزين المُدعم سنويا، و800 لتر بنزين من البنزين المُدعم  لكل سيارة أجرة في الشهر، بالإضافة إلى حصول كل أسرة على أسطوانتين للبوتاجاز شهريا، بسعر 8 جنيهات والثالثة بـ 30 جنيها”.

وأكد الوزير، أن “الوزارة توزع أكثر من 370 مليون أنبوبة سنويا، بدعم يصل إلى 77 جنيه للأنبوبة الواحدة”، مشيرا إلى أن كمية الغاز بأسطوانتين للبوتاجاز سيكون كافيا للأسرة شهريا.

بخصوص موضوع الكروت الذكية للبنزين ودعم البنزين والكلام الدائر عن تطبيقه من اول ابريل القادم – من مقالات الاعضاء

 

كتب مهندس احمد زكريا على صفحة نايل موتورز على الفيس بوك بخصوص دعم الوقود ومشروع البطاقات دعم الوقود

 

بخصوص موضوع الكروت الذكية للبنزين ودعم البنزين والكلام الدائر عن تطبيقه من اول ابريل القادم

وان سيكون بواقع 5 لتر في اليوم / الدعم مقدم للسيارات اقل من 1601cc / ولجميع السيارات قبل عام 1995 مهما كانت سعتها الليترية

نيجي نتكلم مع بعض بالعقل شوية

اولا: رفع الدعم او ترشيد الدعم هو مطلب وواجب وطني ولازم يتنفذ فعلا … لان لو دورنا حوالينا هانلاقي اننا ارخص سعر بنزين وسولار في الدول المحيطة عشان كدة بيتهرب وبيتباع سوق سوداء

ثانيا: رفع الدعم هايكون جزئي وليس كلي (يعني لتر البنزين 92 السعره في مصر 1.85 جنيه سعره الحر في ايطاليا مثلا 1.7 يورو ) ومتوقع ان سعره بعد رفع الدعم الجزئي يكون من 2.5 الى 3 جنيه

ثالثا: بالنسبة لـ 5 لتر في اليوم – فده بصراحة رقم قليل جدا لانه واضح انهم واخدينه على متوسط الاستهلاك على مستوى الجمهورية لذلك اقترح ان يكون طبقا وسكن صاحب السيارة ( يعني سكان القاهرة والجيزة والقليوبية غير سكان محافظة زي المنيا مثلا) ويكون نصيب السيارة طبقا للمرور التابعه ليه ونلغي قصة التوكيلات ديه وكل واحد يسجل في المرور بتاعه

رابعا: نيجي لمضوع تحديد الـ CC وهو شرط مجحف بصراحة وللاسباب التالية:

1- الراكب عربية اكبر من 1600 cc هو كده كده بيدفع استهلاك بنزين اعلى من غيره وهو متحمل ذلك بمذاجه فما ينفعش ترفع عنه الدعم نهائي كمان

2- في سيارات من بعد 1995 بسعات اكبر من 1600cc زي الاوبل فيكترا والبيجو بريستيج والبيجو 406 ده غير الاسبرانزا الصيني والشيروكي التسعينات (كلها قيمتها السوقية من 40 الف الى 70 الف جنيه) وقيمتها نازلة اساسا في السوق بسبب الضريبة واستهلاك البنزين وبعد رفع الدعم سعرها هاينزل للارض يعني خسائر متلاحقة

3- اصحاب السيارات اعلى من 1600 ديه غالبا وبنسبة كبيرة ليسوا اول يد لان سعر السيارات ديه وقت نزولها زيرو كانت عالية جدا (200 الف للبيجو 406 على سبيل المثال) وسعر البيع مستعمل من 65 الى 75 الف حسب الموديل وملاكها الحاليين من الطبقة المتوسطة وليسوا اصحاب رفاهية ولا يحزنون

لذلك اقترح :

1- ان تكون كمية البنزين المدعوم طبقا ومحال اقامة صاحب السيارة او المرور التابع له السيارة لتحقيق عدالة في الاستهلاك

2- تحديد الكمية لا ترتبط بسعة لترات المحرك لان سعه اللترات تحقق العدالة في الاستهلاك من نفسها مش محتاجة زيادة كمان

3- افضل الغاء بنزين 90 والابقاء على البنزين 80 و90 لسهولة التطبيق والتداول وتخصيص محطات باكملها للسولار بعيدا عن البنزين وتكون مجهزة لاستقبال النقل والمقطورات

4- اجبار التاكسي على التحويل للعمل بالغاز حتى لا يتعللوا برفع اسعار النقل باسعار البنزين والسولار

********************************

يا ريت الموافق على رأيي واقتراحاتي او له اضافة او الغاء يشاركني

ويا ريت حد يوصل لطريقة لرفع المطالب ديه لوزير البترول / التموين/ رئيس الوزراء / رئيس الجمهورية

ونحاول نشتغل عليها قبل بداية التطبيق

وشكرا

مهندس/ أحمد زكريا

وزير البترول في لقاء تلفزيوني: ندرس تقديم الدعم لكل السيارات إنتاج قبل عام 1995

تم إضافة الفيديو

صحح السيد وزير البترول اسامة كمال مساء أمس الأحد تصريحه الذي أدلى بها مساء يوم الخميس الماضي الموافق العاشر من يناير من عام 2013 للإعلامي خيري رمضان على قناة CBC الفضائية. جاء نصحيح سيادة الوزير هذه المرة على قناة دريم مع الإعلامي وائل الايراشي ليصحح اللبس القائم منذ أخر تصريحاته التليفزيونية.

قال وزير البترول أن السيارات سعة 1600 سي سي فاقل سوف تستحق بطاقات دعم الوقود أو كروت دعم الوقود التي ستوفر للسيارة نحو 1800 لترًا من البنزين بالأسعار الحالية المدعومة بالإضافة إلى السيارات التي تم إنتاجها قبل عام 1990 بغض النظر عن سعتها اللترية كما أضاف أن الوزارة تدرس حاليًا تضمين السيارات التي تم إنتاجها قبل عام 1995 ليشملها الدعم كذلك وليس فقط السيارات التي تم إنتاجها قبل عام 1990. كما تستحق سيارات النقل والنقل العام والجرارات الزراعية نحو 10000 لترًا سنويًا من السولار المدعم. وبذلك يصحح السيد أسامة كمال وزير البترول المعلومات السابقة التي صرح بها نهاية الأسبوع الماضي والتي كانت تتضمن معلومات عن عدم حصول السيارات التي تمتلك محركات اكثر من 1401 سي سي على بطاقات دعم الوقود وعدد 1800 لترًا من الوقود المدعوم سنويًا وأن على مالك أي سيارة تحتوي على محرك سعنه اللترية اكبر من 1400 سي سي شراء لتر البنزين المدعم جزئيًا بحوالي 250 أو 300 قرشًا للتر الواحد كدعم جزئي للوقود.

يمكنكم مشاهدة تصريحات السيد الوزير السابقة على الرابط التالي

بقلم نادر الطرابيشي

عاجل – وزير البترول لخيري رمضان: دعم البنزين للسيارات حتى 1400 سي سي فقط بالفيديو
وزير البترول في لقاء تلفزيوني: ندرس تقديم الدعم لكل السيارات إنتاج قبل عام 1995

 

5 لترات بنزين مدعم يوميًا لا تكفي

 

قامت بوابة الوفد الإلكترونية بعمل استطلاع لآراء عدد من المواطنين فيما يتعلق بقرار حصول كل مواطن على 150 لتر شهريًا بدءًا من أبريل المقبل.

وكانت الحكومة قد أعلنت البدء في تطبيق نظام الكوبونات في أبريل المقبل، وأكد وزير التخطيط والتعاون الدولي أشرف العربي بدء الحكومة في توزيع البطاقات الذكية لمالكي السيارات الأقل من 1600 سي سي، بحيث تحصل كل سيارة على 1800 لتر بنزين سنويًا أي ما يعادل 150 لتر بنزين شهريًا وهو ما يعطي لكل سيارة 5 لترات يوميًا وفي حالة زيادة استهلاك الفرد عن حصته في البنزين، سوف يحصل على سعر اللتر “غير مدعم”.

أكد مواطنون أن حصة الـ5 لتر يوميًا غير كافية بالمرّة، وطالب أحدهم أن تكون الحصة 10 لترات.

5 لترات بنزين مدعم يوميًا لا تكفي

 

وأشار مواطن آخر إلى أنه يجب على الحكومة برئاسة الدكتور هشام قنديل، رئيس الوزراء، أن تجعل الحصة 20 لترًا يوميًا في ظل الازدحام المروري في القاهرة والمحافظات.

وقال سائق تاكسي: لو طبقوا هذا النظام “هقلب” العربية غاز.

يُذكر أن 58% من زوار موقع نايل موتورز أكدوا على أنهم يستهلكون سنويًا أكثر من 1800 لترًا من البنزين فيما يستهلك نحو 22% من زوار موقع نايل موتورز أقل من 1800 لترًا سنويًا  وتبقى نسبة 20% من زوار موقع نايل موتورز يستهلكون 1800 لترًا فقط في العام.
يمكنك مشاهدة الاستطلاع والمشاركة فيه على يسار الصفحة
إعداد نادر الطرابيشي

وزارة البترول تتسلم كروت البنزين و السولار الشهر المقبل

 

بدأت الهيئة المصرية العامة للبترول تكثيف البرنامج التنفيذي لتوزيع البنزين والسولار باستخدام الكارت الذكي حيث يتم خلال الشهر الحالي البت في المناقصة التي طرحتها الهيئة امام الشركات لتوفير هذه الكروت

والتي يقدر عددها بحوالي‏5‏ ملايين كارت وذلك بعد ان انتهت وزارة التنمية الادارية من إعداد المواصفات الخاصة بها‏.‏
وفي تصريحات خاصة لـ الاهرام المسائي أكد المهندس اسامة كمال وزير البترول والثروة المعدنية انه من المقرر ان تتسلم هيئة البترول الكروت خلال شهر فبراير المقبل ليتم بعد ذلك توزيعها علي ادارات المرور تمهيدا لتنفيذ المشروع في شهر ابريل المقبل‏.‏
وأضاف ان اللجنة المشكلة من هيئة البترول والداخلية والتنمية الادارية والتموين تقوم حاليا بمراجعة قواعد البيانات مع الادارة العامة للمرور كما يجري التنسيق مع وزارتي الزراعة والري لحصر اصحاب الجرارات الزراعية ومواتير المياه لتحديد المستفيدين منهم للدعم عن طريق الحيازات الزراعية ورخص الجرارات‏.‏
وأكد وزير البترول انه لايوجد اي تغيير حتي الان في القواعد الخاصة بتوزيع البنزين والسولار بواسطة الكارت الذكي والتي تتضمن استحقاق كل صاحب سيارة‏1800‏ لتر بنزين سنويا بالسعر المدعم وعلي اساس استحقاق الدعم عن سيارة واحدة فقط بغض النظر عن عدد السيارات التي يمتلكها الفرد او الاسرة الواحدة كما تتضمن القواعد عدم دعم السيارات التي تزيد سعتها اللترية علي‏1600‏ سي سي دون التقيد بماركة السيارة او تاريخ تصنيعها باستثناء السيارات انتاج قبل عام‏2000‏ والتي ستحصل علي الدعم بغض النظر عن سعتها اللترية‏.‏

المسائي

نفى المهندس أسامة كمال وزير البترول اعتزام الحكومة رفع الدعم عن بعض المنتجات البترولية خلال الفترة المقبلة، فى محاولة لترشيد الدعم، قائلا:”والله العظيم لا توجد نية لرفع الدعم عن بنزين 90 ولا السولار”.

وقال وزير البترول، إن إرتفاع سعر صرف الدولار سوف يؤثر سلبا على المنتجات البترولية المستوردة فقط ، بينما تستفيد الدولة من فارق السعر من الوقود المنتج محليا والمخصص للتصدير.

وأضاف الوزير أن المناطق المعروضة للاستغلال فى التنقيب ليست متداخلة مع الدول المجاورة وفقا لتقارير الجهات السيادسية، مشيرا إلى أن العام الجديد سيشهد عقد عدد من المزايدات للتنقيب عن الغاز .

وعن حركة الترقيات والتغييرات قال الوزير إن القطاع به 150 ألف موظف، وهذه حركة تغييرات طبيعية لاستمرار حركة العمل فى ظل الفترة الحالية، والهدف من التنقلات رفع معدلات الانتاج وتوفير الوظائف المناسبة للقيادات بالوزارة .

وحول فرص العمل المتوقعة خلال العام الجديد، قال الوزير إننا نستهدف توفير 40 ألف فرصة عمل خلال السنوات الخمس المقبلة.
البلد