بورشه تفتح مصنعاً لإنتاج سيارات تايكان الكهربائية بالكامل

بورشه تفتح مصنعاً لإنتاج سيارات تايكان الكهربائية بالكامل

افتتحت بورشه رسمياً منشأتها الجديدة لإنتاج سياراتها الكهربائية بالكامل في موقعها في تسوفنهاوزن، بعد فترة بناء استغرقت أقل من ‎ ‎48 ‎ شهراً، ليبدأ بذلك فصل جديد من تاريخ الشركة. قال أوليفر بلومه، رئيس المجلس التنفيذي في بورشه إيه جي: “تعد سيارة تايكان التي لا تصدر انبعاثات ضارة بالبيئة رمزاً جديداً من رموز بورشه. ورغم اختلافها عن السيارات السابقة، فإنها تحتفظ ببصمة بورشه المميزة، فهي مبتكرة ورياضية وجذابة”.

وأضاف بلومه: “إننا نتحمل درجةً من المسؤولية تجاه البيئة والمجتمع. لذا سيكون إنتاج سيارة تايكان خالٍ من انبعاثات الكربون. وسيظل مصنعنا الرئيسي في تسوفنهاوزن، في شتوتغارت القلب النابض لعلامتنا التجارية، حيث يلتقي الماضي بالمستقبل”.

كان رد الفعل الإيجابي إزاء عرض سيارة “ميشن إي” التجريبية في معرض السيارات في سبتمبر ‎ ‎2015 ‎ بداية انطلاق أضخم مشروع منذ بناء مصنع تسوفنهاوزن الرئيسي لأول مرة. وفي أقل من ‎ ‎48 ‎ شهراً، بدأ إنتاج أول سيارة من سيارات تايكان للعملاء.

بورشه تفتح مصنعاً لإنتاج سيارات تايكان الكهربائية بالكامل

يرسي المصنع الجديد معايير جديدة على مستوى الكفاءة في استهلاك الطاقة والحفاظ على البيئة. ويجري تجميع السيارات في “مصنعٍ مجهز بتقنيات المستقبل”؛ حيث يتميز بالمرونة، ويعتمد على تقنيات الثورة الصناعية الرابعة في الإنتاج، مع شبكة اتصال تربط بين جميع خطوطه الإنتاجية. إنه خطوة جديدة باتجاه إنشاء مصانع لا تخلف أية آثار سلبية على البيئة؛ ويُشار إلى أن إنتاج سيارة تايكان ‎ — ‎ المجهزة بنظام حركة لا يصدر أية انبعاثات ‎ — ‎ لن يخلف أية انبعاثات كربونية. وعلاوة على استخدام الكهرباء من مصادر طاقة متجددة واستخدام الغاز الحيوي لتوليد الحرارة، صُممت المباني الإنتاجية الجديدة وفق معايير تراعي كفاءة استهلاك الطاقة إلى أقصى حد. يضاف على ذلك استخدام سيارات شحن تعمل بالكهرباء، واستغلال الطاقة المهدرة في ورش الطلاء، وتشجير أسطح المباني، والنهج الشامل المتواصل نحو توفير موارد أخرى محتملة.

تمثل سيارة تايكان بداية عهدٍ جديد في إنتاج السيارات؛ فجميع مراحل الإنتاج مرنة ومتصلة بالكامل. كما تستعين بورشه بأنظمة توجيه آلي للسيارات بدلاً من الأحزمة التقليدية لنقل المكونات والسيارات من محطة إلى أخرى داخل المصنع.

يًذكر أن إنتاج سيارة تايكان سيوفر ‎ ‎1500 ‎ وظيفة جديدة في موقع تسوفنهاوزن، ومن ثم سيثمر تصنيع السيارات الكهربائية عن خلق فرص عمل في بورشه.

بحلول عام ‎2022، ستكون بورشه قد ضخت استثمارات بقيمة ستة مليارات يورو لإنتاج السيارات الكهربائية. وقد استثمرت الشركة ‎ ‎700 ‎ مليون يورو بالفعل في بناء منشآت الإنتاج الجديدة وحدها.

الظهور العالمي الأول لسيارة بورشه تايكان

الظهور العالمي الأول لسيارة بورشه تايكان

كشفت بورشه اليوم عن أولى سياراتها الرياضية الكهربائية بالكامل أمام الجمهور في عرض أول عالمي مذهل أقيم في ثلاث قارات في الوقت نفسه. قال أوليفر بلومه، رئيس المجلس التنفيذي لبورشه إيه جي، الذي افتتح العرض العالمي الأول في برلين: “تمثل سيارة تايكان صلة وصل بين ماضينا ومستقبلنا، وتضيف سطوراً جديدة إلى قصة نجاح علامتنا التجارية ‎ – ‎ تلك العلامة التي طالما أثارت إعجاب الكثيرين من جميع أنحاء العالم وأبهرتهم على مدار ‎70 عاماً”. وأضاف بلومه: “وها هي بورشه اليوم تشهد بداية عهدٍ جديد لها”.

اقرأ باقي التفاصيل ->

رقم قياسي جديد في اجتياز أصعب مضمار سباق في العالم

سيارة بورشه تايكان الجديدة تسجل رقماً قياسياً على مضمار نوربورجرينج للسباق

بورشه تايكان الجديدة تسجل رقماً قياسياً على مضمار نوربورجرينج للسباق

انطلقت سيارة بورشه تايكان الجديدة على مضمار نوربورجرينج الذي يبلغ طوله 20.6 كيلومتر المعروف بمحاولات تسجيل الأرقام القياسية لترسي معايير جديدة في عالم السيارات رباعية الأبواب الكهربائية بالكامل. فقد اجتاز السائق لارس كيرن، الذي أجرى اختبار قيادة سيارة تايكان التجريبية، المضمار الأسطوري المشهور باسم “الجحيم الأخضر” في سبع دقائق و42 ثانية.

اقرأ باقي التفاصيل ->