مرسيدس بنز تستأنف إنتاج سياراتها في مصر

أكدت شركة مرسيدس بنز الألمانية العريقة، ما سبق ونشرناه يوم الأحد الماضي عن حل مشاكلها مع مصلحة الجمارك واستعدادها لإعادة إنتاج سياراتها في مصر قريبا وأعلنت الشركة عن استئناف عمل خطوط مصانعها بمصر لتجميع السيارات، حسبما أفاد بيان صادر من الشركة يوم الجمعة الماضية.

اقرأ باقي التفاصيل ->

مرسيدس تحل مشاكلها مع مصلحة الجمارك وتستعد لإعادة إنتاج سياراتها في مصر قريبا

أعلنت وزارة المالية المصرية، صباح اليوم، عن نجاحها في إنهاء نزاع بأكثر من 700 مليون جنيه مصري أو ما يعادل 39 مليون دولار أمريكي تقريبا بين وزارة المالية ممثله في مصلحة الجمارك والشركة المستوردة لسيارات مرسيديس بشأن تقييم أسعار السيارات. اقرأ باقي التفاصيل ->

تعاون مصري صينى لإنتاج سيارة مصرية مشتركة والتصدير للشرق الأوسط وإفريقيا

تعاون مصري صينى لإنتاج سيارة مصرية مشتركة والتصدير للشرق الأوسط وإفريقيا

تم مؤخرًا توقيع اتفاق استراتيجي بين الشركة الهندسية من جانب وبين إحدى الشركات الصينية من جانب آخر. ويهدف هذا التوقيع في الأساس لجذب استثمارات تقدر بنحو 100 مليون دولار لصناعة السيارات بمختلف فئتها بدءً من الملاكي ووصولاً إلى الأتوبيسات وسيارات النقل التي تقوم بإنتاجها الشركة الهندسية وشركة النصر للسيارات في مصر، على أن تشكل مصر قاعدة صناعية لأسواق الشرق الأوسط وإفريقيا، وعلى أن يعمل هذا الاتفاق على توفير العديد من فرص العمل للمصريين.

كما يهدف الاتفاق كذلك إلى إنشاء مركز بحوث وتصميم بغرض تصنيع سيارات مصرية. وتجدر الإشارة في هذا الإطار إلى أن هذا الاتفاق قد طلع إلى النور بعد مشاورات طويلة امتدت إلى 18 شهرا لخلق نهضة في مجال صناعة السيارات المصرية وإنتاج سيارة شعبية. وقد تم الإعلان عن هذا الاتفاق في مؤتمر صحفي في ظل تواجد إعلامي مصري صيني.

ويُعد من أبرز ما جاء في بنود هذا الاتفاق تصدير نحو 50% من إنتاج السيارات بعد اكتفاء السوق المصري منها. هذا ويخطط هذا الاتفاق إلى إنتاج سيارات تسع 8 أفراد وصولاً إلى إنتاج السيارات التي تسع 52 فردا وإنتاج سيارات النقل التي تبلغ حمولتها طن وصولاً إلى إنتاج سيارات النقل التي تبلغ حمولتها 80 طنا

هذا وقد تم تقديم هذه المنحة من الجانب الصيني عن طريق إحدى شركاتها التي أنُشت للاستثمار في إفريقيا برأسمال يبلغ 100 مليون. وتتميز الشركة الصينية هذه بتاريخها الطويل يعود إلى عام 1948 وبتصنيعها للسيارات بمختلف فئتها من الملاكي وحتى ناقلات الجنود.