تتجه مصر لتصنيع سيارات البيك أب قريباً، وذلك حسبما كشفه وزير الإنتاج الحربي، المهندس محمد صلاح الدين مصطفى، عن تعاون مصنع 999 الحربي مع إحدى الشركات الإماراتية لتنفيذ مشروع تصنيع السيارات البيك آب التي تعمل بالوقود المزدوج.

حيث تفقد الوزير اليوم الأربعاء، شركة حلوان للآلات والمعدات “مصنع 999 الحربي”، و أطلع على عرض تقديمي عن أنشطة الشركة “مصنع 999 الحربي” ومؤشرات الأداء والشراكات التي قامت بعقدها خلال الفترة الأخيرة للتعاون مع مختلف الجهات بالدولة.

تضمن العرض التقديمي آخر المستجدات الخاصة بتنفيذ مختلف المشروعات التي تشارك بها الشركة، و خطط التطوير والمشروعات المستقبلية.

أكد الوزير على أن مصنع 999 الحربي عملاقًا وينافس كبرى المصانع العالمية و يسهم في توفير احتياجات القوات المسلحة من منتجاته العسكرية.

كما يتم الاستفادة من فائض الطاقات الإنتاجية لتصنيع منتجات مدنية مثل معدات الميكنة الزراعية ومعدات الحفاظ على البيئة وتجهيزات عربات النقل المختلفة وتصنيع قطع الغيار للماكينات العملاقة.

أشار من خلال تصريحاته، إلى أن شركة حلوان للآلات والمعدات تعتبر الشركة الأولى فى الشرق الأوسط لإنتاج آلات الورش من المخارط والمكاشط والفرائز وغيرها من آلات الورش والتي تم التعاون مع جامعة عين شمس لتطويرها وتحويلها من آلات ورش تقليدية إلى ماكينات حديثة ذات تحكم رقمي CNC.

كما تضم الشركة ماكينات متطورة للقطع بالمياه والليزر، وتشارك في تنفيذ مبادرة حياة كريمة من خلال مشروعات محطات تنقية المياه ومعالجة مياه الصرف الصحي، إضافةً إلى مشاركتها في توفير براميل الدباغة لصالح مشروعات مدينة الجلود الجديدة “الروبيكي.

ولفت إلى أن الشركة تتعاون مع إحدى الشركات السعودية في مجال إنتاج المصاعد الكهربائية، مشدداً على أنها تضم عمالة فنية مدربة على أعلى مستوى وتضم نخبة من المهندسين والإداريين ذوي الكفاءة والذين يتم الحرص دوماً على تأهيلهم وإمدادهم بأحدث ما تم التوصل إليه من تكنولوجيات تصنيعية.

وأوضح المستشار الإعلامي لوزير الدولة للإنتاج الحربي والمتحدث الرسمي للوزارة محمد عيد بكر حرص الوزارة على تطوير خطوط الإنتاج بالشركات التابعة لتعمل وفق تكنولوجيات التصنيع العالمية الحديثة.

مشيراً إلى أن الوزير شدد خلال الجولة على أهمية السعي خلال الفترة المقبلة إلى تنفيذ خطط تطوير ترتكز على الالتزام بالقيم الأساسية التي يقوم عليها العمل في الإنتاج الحربي مثل العمل بروح الفريق ونقل المعرفة والالتزام بالإبداع والتطوير المستمر والسعي لتحقيق أقصى معدلات الجودة والحفاظ على الأصول والموارد والالتزام بمواعيد نهو وتسليم المشروعات.

وأشار إلى أن الشركة تضم مصنعاً يعد من أكبر مصانع الجلفنة على الساخن في منطقة الشرق الأوسط من حيث حجم وأبعاد البوتقة والأحواض المستخدمة في تنفيذه والذي تم تحديثه وإعادة تأهيله بخبرة إيطالية لتحقيق المعادلة الصعبة لضمان جودة المنتج وفي نفس الوقت تحقيق رضا العملاء مع مراعاة مبادئ السلامة والصحة المهنية والبيئية.

لافتاً إلى أنه في فبراير 2020 شهد الرئيس عبد الفتاح السيسي افتتاح المصنع عبر الفيديو كونفرانس، ويشارك المصنع باقي قطاعات الشركة في تنفيذ مشروعات لصالح الجهات المعنية بالدولة في مجالات (الكهرباء، الطاقة، الاتصالات، البنية التحتية).

في تصريحات خاصة له، أعلنت شركة توزيع وسائل النقل TVD، الوكيل الحصري لعلامة جي إم سي الصينية في مصر، عن خططها لتصنيع سيارات جي إم سي النقل التجارية محليًا.

فقد صرحت شركة TVD من خلال المؤتمر الصحفي التي أقامته الشركة في أكاديمية جي بي أوتو للتدريب، أنها تخطط لـ تجميع سيارات البيك أب في مصر، على أن تدخل تلك الخطط حيز التنفيذ في الربع الأول من عام 2023، وذلك بإحدى مصانع مجموعة غبور أوتو بمدينة السادات.

كما تخطط الشركة بأن تصل نسبة المكون المحلي في مشروع التجميع إلى 60% و تزداد النسبه تدريجياً فيما بعد ، وصرحت الشركة من خلال المؤتمر الصحفي، بأن شاسيه السيارة سيكون من أهم القطع التي ستقوم شركة TVD بتصنعها محليًا في إحدى مصانع مدينة بدر.

و من جهته صرح عبد الحليم رئيس مجلس إدارة شركة تي في دي و المدير التنفيذي لها، أن مشروع التجميع سيبدأ بالسيارة النقل، و من المخطط إدخال طرازات أخرى منها طرازات تنتمي لفئة البيك آب والسيارات الرياضية متعددة الاستخدامات.

كما أضاف أن الشركة في طريقها للتعاون مع مراكز خدمة إضافية، مؤكداً ان مخزون قطع الغيار حاليًا وصل قيمته إلى 15 مليون جنيه تقريبًا و متواجدة في مخازن الشركة وبعض منها في انتظار إجراءات الإفراج الجمركية.

من جهة أخرى ، اوضحت شركة توزيع وسائل النقل تي في دي، من خلال المؤتمر الصحفي مشكلة التراخيص التي عانى منها بعض عملائها الفترة الماضية معلقة: انه بسبب إجراء متبع من الشركة الأم والمُصنّع في الصين لا يتناسب مع الإجراءات المُتبعة في مصر في عدد محدود من سيارات جى ام سي بوردينج المُباعة من خلال شركة توزيع وسائل النقل تي في دي موديل (2020 و2021)، فقد واجه بعض العملاء معوقات في إجراءات الترخيص وتجديد الترخيص لسياراتهم.

وان الشركة قد قامت بالفعل باستبدال الجزء الأكبر من تلك السيارات بسيارات أخرى جديدة موديل 2022 (تم ترخيصهم بالفعل) وأنها بصدد تغير باقي السيارات التي تواجه معوقات في تجديد الترخيص، وذلك تأكيدًا على حرصنا الشديد على مصلحة عملائنا الذين نعتبرهم شركاء النجاح.