رئيس الوزراء يشهد توقيع مذكرة تفاهم لاستئناف شركة مرسيدس أعمالها في مصر وفتح خط إنتاج جديد لموديلات GL

مدبولي: الرئيس السيسى كان له الدور الحاسم فى عودة شركة مرسيدس لمصر وتوسيع خطوط إنتاجها

ماركوس شيفر يشيد بما حققته مصر على مدار الأعوام الماضية من نجاح اقتصادى ملموس من خلال برنامج الإصلاح الاقتصادى الذى أسهم فى تحسين بيئة ومناخ الأعمال

قام الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء والوفد المرافق له اليوم من الوزراء وسفير مصر بألمانيا، ورجال الأعمال، بزيارة مقر شركة مرسيدس فى شتوتجارت. وكان فى استقبال رئيس الوزراء والوفد المرافق، ماركوس شيفر، عضو مجلس الإدارة المسئول عن شئون الانتاج فى العالم لشركة مرسيدس، وعدد من قيادات ومسئولي الشركة.

وخلال الزيارة أجرى رئيس الوزراء والوفد المرافق جلسة مباحثات حول مستقبل التعاون بين مصر وشركة مرسيدس، لا سيما بعد التوصل لمذكرة تفاهم مع الشركة حول استئناف أعمالها فى مصر، وفتح خط انتاج جديد لموديلات GL.

وأعرب مسئولو مرسيدس عن سعادتهم بإستئناف عمل شركة مرسيدس في مصر، بل وتوسيع خطوط انتاج الشركة لتضم طرازات جديدة، مشيدين بما حققته مصر على مدار الأعوام الماضية من نجاح اقتصادى ملموس، من خلال برنامج الإصلاح الاقتصادى الذى أسهم فى تحسين بيئة ومناخ الأعمال فى مصر.

من جانبه، أعرب رئيس الوزراء عن ترحيب الحكومة بالتوصل إلى مذكرة تفاهم مع شركة مرسيدس، خاصة أن الشركة تعد أحد أهم وأكبر الشركات حول العالم، وتمثل عودتها للسوق المصرى شهادة ثقة فى كل ما يجرى على أرض مصر من إنجازات تتحقق فى ظل استقرار سياسى ووضع اقتصادى يتحسن يوماً بعد يوم.

وأكد مدبولى أن الرئيس السيسى كان له الدور الحاسم فى عودة شركة مرسيدس لمصر، وتوسيع خطوط إنتاجها، بعدما وجه بعد لقاء قيادات الشركة العام الماضى بحل كافة المشكلات التى واجهت الشركة منذ عدة أعوام، وهو ما أسهم فى اتخاذ شركة مرسيدس قرار استئناف عملها فى مصر.

وقال مدبولي: إن مذكرة التفاهم مع شركة مرسيدس لا تتعلق فقط باستئناف نشاط الشركة، وإنما تتعدى ذلك لكونها تمثل اتفاق شراكة مستقبلية مع الشركة، خاصة أن مرسيدس تعتزم إنشاء مركز هندسي عالمى للشركة فى مصر، بالإضافة إلى التعاون مع مصر فى مجال وسائل النقل الجماعى الذكى.

وفى ختام المباحثات شهد رئيس الوزراء مراسم توقيع مذكرة التفاهم مع شركة مرسيدس، والتى وقعها عن مصر المهندس عمرو نصار وزير التجارة والصناعة.

تعاون مصري صينى لإنتاج سيارة مصرية مشتركة والتصدير للشرق الأوسط وإفريقيا

تعاون مصري صينى لإنتاج سيارة مصرية مشتركة والتصدير للشرق الأوسط وإفريقيا

تم مؤخرًا توقيع اتفاق استراتيجي بين الشركة الهندسية من جانب وبين إحدى الشركات الصينية من جانب آخر. ويهدف هذا التوقيع في الأساس لجذب استثمارات تقدر بنحو 100 مليون دولار لصناعة السيارات بمختلف فئتها بدءً من الملاكي ووصولاً إلى الأتوبيسات وسيارات النقل التي تقوم بإنتاجها الشركة الهندسية وشركة النصر للسيارات في مصر، على أن تشكل مصر قاعدة صناعية لأسواق الشرق الأوسط وإفريقيا، وعلى أن يعمل هذا الاتفاق على توفير العديد من فرص العمل للمصريين.

كما يهدف الاتفاق كذلك إلى إنشاء مركز بحوث وتصميم بغرض تصنيع سيارات مصرية. وتجدر الإشارة في هذا الإطار إلى أن هذا الاتفاق قد طلع إلى النور بعد مشاورات طويلة امتدت إلى 18 شهرا لخلق نهضة في مجال صناعة السيارات المصرية وإنتاج سيارة شعبية. وقد تم الإعلان عن هذا الاتفاق في مؤتمر صحفي في ظل تواجد إعلامي مصري صيني.

ويُعد من أبرز ما جاء في بنود هذا الاتفاق تصدير نحو 50% من إنتاج السيارات بعد اكتفاء السوق المصري منها. هذا ويخطط هذا الاتفاق إلى إنتاج سيارات تسع 8 أفراد وصولاً إلى إنتاج السيارات التي تسع 52 فردا وإنتاج سيارات النقل التي تبلغ حمولتها طن وصولاً إلى إنتاج سيارات النقل التي تبلغ حمولتها 80 طنا

هذا وقد تم تقديم هذه المنحة من الجانب الصيني عن طريق إحدى شركاتها التي أنُشت للاستثمار في إفريقيا برأسمال يبلغ 100 مليون. وتتميز الشركة الصينية هذه بتاريخها الطويل يعود إلى عام 1948 وبتصنيعها للسيارات بمختلف فئتها من الملاكي وحتى ناقلات الجنود.

بالتعاون مع الإنتاج الحربي

إنتاج أول محرك مصري تمهيدًا لتصنيع أول سيارة مصرية

إنتاج أول محرك مصري تمهيدًا لتصنيع أول سيارة مصرية

أكد المهندس حاتم صالح وزير الصناعة والتجارة الخارجية، وفقًا لجريدة الأهرام المصرية، أن معدل النمو الصناعي حقق ارتفاعا ملحوظا حيث بلغ‏3%‏ خلال العشرة أشهر الماضية بزيادة‏1 %‏ عن معدل النمو العام.

وهو ما يؤكد قدرة الصناعة المصرية علي القيام بدور اكثر فعالية في دعم المنظومة الاقتصادية, وقال صالح ان هناك إقبالا كبيرا من الشركات العالمية للاستثمار داخل السوق المصرية خلال هذه المرحلة حيث ابدي العديد من الشركات الاوروبية من فرنسا وايطاليا واسبانيا رغبتها في الاستثمار في مصر في القطاعات الهندسية والجلدية والطاقة المتجددة .

جاء ذلك خلال إفتتاح الوزير يرافقه السيد بيتر زيجارتو وزير الدولة المجري للعلاقات الاقتصادية مصنعا لانتاج المستلزمات الطبية بالمنطقة الصناعية بمدينة العاشر من رمضان برأس مال مصري مجري مشترك قدره ثمانون مليون جنيه وينتج نحو عشرون مليون وحدة نقل المحاليل الطبية ويخصص نحو ستون في المائة من حجم الانتاج للتصدير .

وأكد بيتر زيجارتو وزير الدولة المجري للعلاقات الاقتصادية اهتمام بلاده بتعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري مع مصر وأن هناك فرصا كبيرة لزيادة الاستثمارات المشتركة وخلق شراكات بين الشركات المصرية والمجرية في كثير من المجالات.

ومن ناحية أخري عقد الوزير أمس اجتماعا مع أحد المخترعين الشباب وهو المهندس خالد سعيد وأضاف والذي توصل لإبتكار أول محرك مصري بالكامل يستخدم في سيارات النقل الكبيرة .

وقال المهندس حاتم صالح إن هناك تضافر كافة الجهود الحكومية لتذليل كافة العقبات التي تواجه إنتاج هذا المحرك والذي يمثل نقلة مهمة في تاريخ الصناعة المصرية حيث يعد الركيزة الأساسية لإمكانية تصنيع سيارة مصرية بنسب مرتفعة من المكونات الحالية .

كما أنه سيتم التنسيق مع وزارة البحث العلمي لبحث إمكانية توفير الدعم اللازم لتنفيذ أفكار المبتكرين والمبدعين في المجالات الصناعية.

وقال صالح إلي أن هذا المحرك لسيارة نقل كبيرة قدرته ربعمائة وخمسون حصانا وتصل تكلفة إنتاجه إلي نحو سبعين ألف جنيه في حين أنه يتم إستيراده حاليا من الخارج بما قيمته مائتان وسبعون ألف جنيه مشيرا إلي أنه سيتم في آخر الأسبوع المقبل الإنتهاء من تصنيع المحرك بالتعاون مع إحدي شركات الإنتاج الحربي .

ومن المقرر أن يصل حجم إنتاج هذا المحرك إلي عشرين ألف وحدة سنويا.

واضاف الوزير ان مصر تمتلك خبرات كبيرة في مجال صناعة السيارات من خلال تجميع كبري ماركات السيارات العالمية في مصر لافتا إلي أنه يجري حاليا إعداد إستراتيجية متكاملة لتطوير وتنمية صناعة السيارات في مصر وسيتم الإعلان عنها قريبا.

افتتاح مصنع مصري جديد لتصنيع السيارات منتصف الشهر القادم

افتتاح مصنع مصري جديد لتصنيع السيارات منتصف الشهر القادم

صورة أرشيفية

 

أعلن رئيس مجلس ادارة شركة ديرمافيت لصناعة اللفائف العازله وشريك شركة ام جى لصناعة السيارات، السيد سليمان بن عبد الرحمن الصالح، أنه سيتم افتتاح مصنع جديد لتصنيع السيارات بجمهورية مصر العربية منتصف شهر يونيو القادم، مشيرا إلي أنه تم الانتهاء من تركيب خطوط إنتاج السيارات بمدينة السادس من أكتوبر باستثمارات مبدئية تُقدر بنحو 150 مليون ريال سعودي .

جاء ذلك فى اطار فعاليات الملتقى الخامس للمهندسين الذى تم تنظيمه من قبل المهندسين المصريين في مدينة الرياض بالمملكة العربية السعوديه في حضور العديد من الشخصيات البارزه بحضور الدكتور محمد علي بشر، وزير التنمية المحلية، والسفير المصري السيد عفيفي عبد الوهاب، والمهندس ماجد خلوصي ،نقيب المهندسين بمصر، واحمد سليمان، مستشار رئيس الجمهورية، والدكتور حازم الشخص ،رئيس مجلس إدارة صندوق رعاية المصريين بالرياض، ورابطة المهندسين الأردنيين ورابطة المهندسين السودانيين والسفير العراقي بالسعودية غانم الجميلي.