هام معلومات هامة عن الكارت الذكى الخاص بتوزيع البنزين المدعم

هام معلومات عن الكارت الذكى الخاص بتوزيع البنزين المدعم

معلومات عن الكارت الذكى

يوجد كارت ذكى لصرف السولار … و كارت ذكى لصرف البنزين.

سيتم توزيع المواد البترولية ( السولار – البنزين ) باستخدام الكارت الذكي فقط و من جميع محطات الوقود.

للحفاظ على حق المواطن ، سيقوم المواطن بإتمام عملية صرف الوقود باستخدام الرقم السرى الخاص به ، من خلال نقاط البيع ( POS ) المتواجدة بمحطات الوقود.

صرف المواد البترولية ( السولار – البنزين ) باستخدام الكارت الذكي ، سيكون بالسعر العادي بكامل الدعم ، وبدون تحديد أى حد أقصى للصرف.

للحصول على مزيد من المعلومات يرجى مراجعة هذا الخبر

لتسجيل بيانات سيارتك للحصول على الكارت الذكى الخاص بتوزيع البنزين المدعم اضغط هنا

اضغط هنا لتفعيل الكارت الذكي الخاص بتوزيع البنزين لاستخدامه في المحطات

وزارة البترول تعلن عدم وجود حد أقصى لاستخدام كروت البنزين في مرحلتها الثانية

وزارة البترول تعلن عدم وجود حد أقصى لاستخدام كروت البنزين في مرحلتها الثانية

أعلنت وزارة البترول عن عدم حدود أقصى  للكميات البنزين والسولار التى سيتم توزعهم من خلال كروت البنزين الذكية ، لافتا إلى أنه يمكن لمالك السيارة الحصول على احتياجاته من الوقود بشكل طبيعي دون حصة محددة يوميا أو شهريا أو سنويا للاستهلاك.

كما أكدت وزارة البترول فى بيان لها أن الغرض الأساسى للتحول لنظام البطاقات الذكية فى عمليات توزيع الوقود هو ضبط حلقات توزيع الوقود سواء من المستودعات إلى سيارات نقل الوقود ثم إلى المحطات ثم للمستهلك النهائى بما يضمن عدم تسرب تلك المنتجات البترولية أو تهريبها للسوق السوداء.

وتراعى المنظومة حالات عدم وجود بطاقة ذكية أثناء تنفيذ ومد المنظومة، ومن المقرر أن يقوم العاملون بمحطات الوقود بخدمة من لا يوجد معه كارت باستخدام كروت البنزين الخاصة بالمحطة لهذه الحالات يسمى كارت الطوارئ إلى حين الانتهاء من أصدار وتسليم بطاقات لكل السيارات والمركبات فى مصر طبقا للخطة الزمنية الموضوعة.

وشددت الوزارة على أهمية الإسراع فى استخراج تلك البطاقات للمركبات المسجلة بالمرور طبقا للمدى الزمنى المحدد للمشروع، خاصة وأن من لا يقدم بطاقة ذكية عند التزود بالوقود من المحطات سيقوم بشراء البنزين والسولار طبقا للسعر الحر وليس بالسعر المدعم.

ويعد استخدام الكروت الذكية أمر بسيط للغاية حيث يجرى تمرير البطاقة على أجهزة خاصة بأجهزة البطاقات الذكية، ثم كتابة الرقم السرى لتقوم تلك الأجهزة بتسجيل عملية شراء الوقود.

وتسهم المنظومة الإلكترونية الجديدة بجانب الحد من التسرب فى بناء قاعدة معلومات حقيقية ودقيقة عن إنماط الاستهلاك وحجمه بالنسبة لكل نوع من انواع الوقود، بما يساعد متخذ القرار على التخطيط لتطوير شبكة التوزيع الداخلية وضخ كميات من المنتجات البترولية لجميع مناطق الجمهورية بصورة تتفق مع الاستهلاك الفعلى بما يقضى على أية اختناقات أو أزمات فى التوزيع.

هذا وقد تم الانتهاء من تدريب العاملين بمحطات الوقود البالغ عددها نحو 2600 محطة على مستوى الجمهورية، حيث تم إعداد دورات لتدريبهم على التعامل مع المنظومة الإلكترونية الجديدة.

البترول تنفي نية الحكومة في إلغاء بنزين 80

البترول تنفي نية الحكومة في إلغاء بنزين 80

البترول تنفي نية الحكومة في إلغاء بنزين 80

نشر “الوطن” اليوم نفي للسيد المهندس طارق البرقطاوى رئيس الهيئة المصرية العامة للبترول، اتجاه وزارة البترول لإلغاء نزين 80 فى السوق المحلية خلال الفترة المقبلة، خاصة أنه يمثل أكثر من 50% من إنتاج أنواع البنزين المختلفة الذى يصنع فى معامل التكرير المصرية.

وقال البرقطاوى، إن الوزارة ستستمر فى تنفيذ خطتها بالتعاون مع وزارتى التموين، والتنمية الإدارية، لوصول الدعم إلى مستحقيه بنسبة لا تقل عن 80% من خلال تطبيق نظام الكروت الذكية على جميع السيارات الملاكى والأجرة والنقل، وإلغاء الدعم على سيارات السفارات الدبلوماسية، وإنه يجرى حالياً إعداد البيانات الخاصة بالمواطنين المستحقين للدعم، وأضاف أن نجاح نظام الكروت الذكية سيوقف عمليات التهريب وسيؤدى للقبض على تجار السوق السوداء، من خلال التنبيه على المواطنين بمواعيد استلام الكارت الذكى من مراكز التوزيع التابعة للوزارة، وأشار إلى أن هيئة البترول تضخ حالياً 17 ألف طن بنزين يومياً بعد تزايد الطلب عليه فى السوق، بجانب 39 ألف طن سولار لسد احتياجات المواطنين فى محطات الوقود بكل المحافظات.

يأتى ذلك فى وقت تشهد محطات الوقود فى مختلف المحافظات أزمة كبيرة بسبب عدم وجود بنزين 80 وبنزين 92، حيث طلب مراقبو المحطات التابعون لهيئة البترول زيادة الكميات اليومية إلى 18 ألف طن بدلاً من 16.5 ألف طن لسد احتياجات المواطنين.

وكانت هيئة البترول قد طلبت من الدكتور هشام قنديل رئيس الوزراء التدخل لدى وزارة المالية؛ لسرعة تدبير 300 مليون دولار لاستيراد 115 ألف طن بنزين وسولار ومازوت قبل بدء العام المالى الجديد، خاصة مع توصيات مراقبى محطات الوقود بتكوين مخزون من نوعى بنزين 80 و92 بنزين  لنقصه بالسوق المحلى.

وكانت الحكومة المصرية تراجعت عن قرارها بتحديد 5 لترات فى اليوم أو 150 لتراً فى الشهر توزع باستخدام الكارت الذكي الخاص للسيارات فئة 1600 سى سى وأقل.

عاجل أنباء عن إلغاء بنزين 80 و90 وإدخال أوكتين جديد للسوق

عاجل أنباء عن إلغاء بنزين 80 و90 وإدخال أوكتين جديد للسوق

الشروق: تعتزم الحكومة إلغاء بنزين “80” واستبداله ببنزين أوكتين 85، كما ستلغي الحكومة بنزين 90، على أن تزيد الكميات المطروحة من 92، وذلك مع تطبيق الكروت الذكية، ليصبح هناك ثلاثة أنواع من البنزين بدلا من أربعة، وهي 85 و92 و95، بحسب ما كشفه مسئول رفيع المستوى في وزارة البترول، طلب عدم نشر اسمه لـ«الشروق».

 

ويوضح المسئول، أنه في البداية سيتم بيع الأنواع الثلاثة بنفس الأسعار الحالية، مع عدم تحديد كميات في الكروت الذكية، ولكن بعد شهور سيتم تحديد كميات معينة مدعومة، وبعد أن يستنفذها المواطن، سيشتري بأسعار التكلفة، ليباع بنزين 85، خارج الكارت، بـ2.75 جنيه للتر، بدلا من 90 قرشًا (السعر الحالي لبنزين 80)، وبنزين 92 بنحو 4.25 جنيه للتر بدلا من 1.85 جنيه (السعر الحالي)، أما سعر بنزين 95 فلن يتم تحريكه، خلال الفترة القادمة، وذلك لوصوله إلى سعر التكلفة النهائي.

 

كانت الحكومة، قد رفعت الدعم عن بنزين 95، خلال نوفمبر الماضي، ليصل سعره إلى 5.85 جنيه للتر، مقابل 2.75 جنيه قبل رفع الدعم عنه.

 

وبالنسبة للسولار، فإن الحكومة ستقوم بتطبيق نظام الكروت الذكية على السيارات المستخدمة له دون تحديد كميات لمدة شهور أيضًا، على أن يتم رفع سعره خارج نظام الكروت بعد ذلك، ليصل إلى 5.25 جنيه للتر الواحد بدلا من 1.10 جنيه، تبعًا للمسئول، مشيرًا إلى أن الحكومة قد تراجعت عن فكرة بيع المنتجات البترولية خارج نظام الكروت الذكية بأسعار مدعمة جزئيًا، «وذلك لتحقيق وفر أكبر في بند دعم المواد البترولية».

 

وأوضح المسئول، أن السبب الرئيسي لتأجيل تحديد حصص الطاقة المدعمة التي ستحصل عليها الفئات المختلفة، هو عدم توافر قاعدة بيانات لدى الحكومة عن مستهلكي الطاقة في مصر.

تعرف على خطوات تسجيل السيارات من أجل استخراج كروت البنزين التي تشمل الدعم الحكومي

تعرف على خطوات تسجيل السيارات من أجل استخراج كروت البنزين التي تشمل الدعم الحكومي

انتشر على صفحات الإنترنت رابط لأحد المواقع التي تسرد الخطوات الواجب اتباعها لتسجيل بيانات السيارات من أجل استخراج كروت البنزين الذكية ونص الموقع على أن البطاقات سيتم إصدارها لكل أنواع السيارات في جمهورية مصر العربية سواء كانت ملكا لمصريين أو لأجانب من المقيمين في مصر، كما سيتم إصدار الكروت للسيارات الحكومية ولسيارات الهيئات الدبلوماسية.

وطبقًا للموقع، للحصول على كروت الدعم الحكومي على البنزين، يجب اتباع التالي:

– التأكد من تسجيل ملكية جميع أنواع المركبات واستخراج رخصة سارية وتجديد الرخص الغير سارية.
– برجاء عمل الأجراءت اللازمة لنقل الملكية للمركبات وتطابق المالك الحقيقي برخصة المركبة ( ستصدر البطاقة للمركبة وتسلم للمالك المسجل بالرخصة).
– البيانات المطلوبة للتسجيل ستكون من الترخيص الخاص بالمركبة ومالكها المسجل برخصة المركبة.

وهذه هي نهاية ما تم ذكره في الموقع، والجدير بالذكر أن الموقع نفسه لا يحتوى على أية تفاصيل أو محتوى غير صورة واحدة تشمل السطور السابق ذكرها وشعار وزارتي المالية والبترول بأعلى الصفحة كما يظهر في أخر الصورة شعار شركة e-finance القائمة على إعداد الكروت التي سيتم استخدامها في النظام الجديد.

تعرف على خطوات تسجيل السيارات من أجل استخراج كروت البنزين التي تشمل الدعم الحكومي

صورة للموقع وللبيان الذي يتضمنه

إعداد نادر الطرابيشي

بدء العمل باستخدام بطاقات توزيع الوقود من أمس

بدء العمل باستخدام بطاقات توزيع الوقود من أمس
بدأت أمس أولى التجارب العملية لاستخدام البطاقات الذكية في السيطرة على شحن وتوزيع وتفريغ البنزين بواسطة الكروت الذكية. وقامت أول شاحنة بشحن كامل حمولتها من نقطة توزيع مستخدمة لأول مرة الكارت الذكي، الذي يحدد حجم الحمولة واسم المحطة التي سيتم تفريغ تلك الشحنة فيها والمنطقة وتاريخ الشحن والتفريغ .
وفي هذا السياق، صرح أحمد أبوالدهب، مدير عام تطوير الأعمال في شركة أي فاينناس، التي تقوم بتنفيذ هذا البرنامج، بحسب ما نقلت وكالة الشرق الأوسط، أنه اعتبارا من اليوم سوف يصبح لدى مصر نظام إلكتروني مثل بطاقات ATM أو الصراف الآلي الموجود لدى البنوك، بحيث يحدد فيه نقطة الشحن والشاحنة التي تنقل الشحنة ونقطة التفريغ، وبذلك سيتم السيطرة بشكل كامل على شحنات البنزين والسولار التي تخرج من المستودعات وحتى يتم تفريغها في محطات التوزيع.
وأضاف أبوالدهب أنه اعتبارا من اليوم لن يكون هناك أي مجال لتهريب كميات البنزين أو السولار مثلما كان يتم من قبل، ولن تستطيع أي شاحنة أن تفرغ حمولتها في مكان غير المحدد لها في البطاقة الذكية. وسيتم التعرف على الكميات التي تم شحنها من كل مستودع، وكذلك الكميات الموجودة في كل محطة توزيع، وبذلك سيكون هناك سيطرة كاملة على كميات البنزين والسولار خلال دورة كاملة.
وأشار إلى أن المرحلة الثانية، ستبدأ من أول يوليو المقبل بالنسبة للسولار وأول أغسطس للبنزين، بحيث يكون لدى كل صاحب سيارة كارت ذكي أيضا يدون فيه الكميات التي سحبها من محطة التوزيع.
فيتم بالتالي التعرف بسهولة على الكميات المسحوبة من كل محطة، وبذلك سيكون من السهولة توفير احتياجات أي محطة بمجرد قرب نفاد الكمية التي لديها.
في المقابل، نفى أبوالدهب أن تكون تلك الخطوة مرتبطة برفع الدعم عن أسعار المحروقات من البنزين والطاقة، مؤكداً أن تلك الخطوة تستهدف السيطرة والتعرف على كميات البنزين والسولار المسحوبة من المستودعات والموزعة على المحطات، ولكن قرار رفع الدعم يرجع إلى الجهات المسؤولة بعد ذلك