اتفاق مبدئي مع نيسان للشراكة مع النصر للسيارات لإنتاج 100 ألف سيارة سنويًا

أعلن السيد الأستاذ هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام عن الاتفاق المبدئي مع شركة نيسان اليابانية للدخول في شراكة مع شركة النصر للسيارات لإنتاج نحو 100 ألف سيارة سنويًا، وأنه من المستهدف رفع نسبة المكون المحلي مع التركيز على تصدير معظم الإنتاج إلى الخارج، على أن يتم توقيع العقد النهائي بعد ثلاثة أشهر. اقرأ باقي التفاصيل ->

دراسة تفصيلية بغرض إعادة تشغيل شركة النصر لصناعة السيارات بخبرات فرنسية

 

طلب السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، من المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، العمل على إعداد دراسة تفصيلية جديدة بغرض إعادة تشغيل شركة النصر لصناعة السيارات مرة أخرى، للوقوف على أهم العقبات والمعوقات التى تواجهها الشركة للعودة للعمل مرة أخرى

صورة أرشيفية

طلب السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، من المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، العمل على إعداد دراسة تفصيلية جديدة بغرض إعادة تشغيل شركة النصر لصناعة السيارات مرة أخرى، للوقوف على أهم العقبات والمعوقات التى تواجهها الشركة للعودة للعمل مرة أخرى

وأعلن مصدر مسؤول بالحكومة أن هناك إمكانية للعمل على تطوير شركة النصر للسيارات من خلال عمليات الشراكة والتعاون مع الشركات ذات الخبرات العالمية في صناعة السيارات حول العالم. وأضاف أن إحياء الشركة لن يكون بضخ أموال طائلة ولكن من خلال الشراكة مع شركتى رينو أو بيجو الفرنسيتين، لافتاً إلى أن الشركة تلقت بالفعل خلال الفترة الماضية عدة عروض عالمية لإعادة التشغيل. وأكد أن فى حال نجاح تلك الخطوة فإن مصر ستكون قادرة على إنتاج سيارة مصرية منتجة محلياً وذات إمكانيات جيدة وبأسعار اقتصادية، لتكون فى متناول أبناء الطبقة المتوسطة.

تعاون مصري صينى لإنتاج سيارة مصرية مشتركة والتصدير للشرق الأوسط وإفريقيا

تعاون مصري صينى لإنتاج سيارة مصرية مشتركة والتصدير للشرق الأوسط وإفريقيا

تم مؤخرًا توقيع اتفاق استراتيجي بين الشركة الهندسية من جانب وبين إحدى الشركات الصينية من جانب آخر. ويهدف هذا التوقيع في الأساس لجذب استثمارات تقدر بنحو 100 مليون دولار لصناعة السيارات بمختلف فئتها بدءً من الملاكي ووصولاً إلى الأتوبيسات وسيارات النقل التي تقوم بإنتاجها الشركة الهندسية وشركة النصر للسيارات في مصر، على أن تشكل مصر قاعدة صناعية لأسواق الشرق الأوسط وإفريقيا، وعلى أن يعمل هذا الاتفاق على توفير العديد من فرص العمل للمصريين.

كما يهدف الاتفاق كذلك إلى إنشاء مركز بحوث وتصميم بغرض تصنيع سيارات مصرية. وتجدر الإشارة في هذا الإطار إلى أن هذا الاتفاق قد طلع إلى النور بعد مشاورات طويلة امتدت إلى 18 شهرا لخلق نهضة في مجال صناعة السيارات المصرية وإنتاج سيارة شعبية. وقد تم الإعلان عن هذا الاتفاق في مؤتمر صحفي في ظل تواجد إعلامي مصري صيني.

ويُعد من أبرز ما جاء في بنود هذا الاتفاق تصدير نحو 50% من إنتاج السيارات بعد اكتفاء السوق المصري منها. هذا ويخطط هذا الاتفاق إلى إنتاج سيارات تسع 8 أفراد وصولاً إلى إنتاج السيارات التي تسع 52 فردا وإنتاج سيارات النقل التي تبلغ حمولتها طن وصولاً إلى إنتاج سيارات النقل التي تبلغ حمولتها 80 طنا

هذا وقد تم تقديم هذه المنحة من الجانب الصيني عن طريق إحدى شركاتها التي أنُشت للاستثمار في إفريقيا برأسمال يبلغ 100 مليون. وتتميز الشركة الصينية هذه بتاريخها الطويل يعود إلى عام 1948 وبتصنيعها للسيارات بمختلف فئتها من الملاكي وحتى ناقلات الجنود.


 

هام – عروض من عدة دول من أجل إنتاج السيارة المصرية الأولى بمصانع شركة النصر

هام - عروض من عدة دول من أجل إنتاج السيارة المصرية الأولى بمصانع شركة النصر

صورة أرشيفية

قال الفريق رضا حافظ وزير الإنتاج الحربي السابق في تصريحات له، أن هناك عروضًا حقيقية من دول أجنبية مثل الصين وماليزيا وتركيا وفرنسا ممثلة في اتحاد شركتي “بيجو رينو” والهند لإنتاج السيارة المصرية الأولى في شركة النصر للسيارات بعد انضمامها للإنتاج الحربي.

وأكد أنه لم يتم بعد تحديد اسم الدولة التي سيتم التعاون معها لإنتاج سيارة مصرية عقب الانتهاء من الإجراءات القانونية لضم شركة النصر للسيارات لمظلة الإنتاج الحربي، وأن الجهود التى تقوم بها الوزارة مضنية لإعادة تشغيل هذه الشركة، مشيرًا إلى أنه لا توجد عروض روسية حتى الآن لإنتاج سيارة مصرية وأن الأمر ما زال في حيز المفاوضات ولم يتم بعد تحديد اسم الدولة التي سنتعاون معها، وأن ذلك سيتم عقب اختيار أفضل العروض التي تمثل إضافة تكنولوجية للصناعة المصرية.