غبور تحتوي أزمة كورونا – إبداء بنفسك

مجموعة غبور تتخذ إجرائات حاسمة لمواجهة فايروس كورونا وتداعياته

في سابقة ليست بالجديدة علي شركة جي بي غبور اوتو فقد قامت الشركة في إطار أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد بأخذ كافة الإجراءات و الاحترازات الضرورية طبقا لتوصيات منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة المصرية و ذلك للحد من مخاطر تفشي الوباء و منها علي سبيل المثال اتباع اعلي مستويات التطهير و التعقيم الشامل يوميا لكافة المنشآت التابعة لغبور من صالات العرض و مراكز الخدمة و المباني و المكاتب الادارية- تثبيت المطهرات التي تحتوي علي الكحول الايثيلي داخل كافة صالات العرض و مراكز الخدمة و المباني الإدارية  – حفظ مسافة 1 متر علي الاقل بين العاملين داخل المنشأة و كذلك العملاء بمراكز الخدمة بما يتيح استمرار  تقديم الخدمات للعملاء و عدم الاضرار بمصالحهم هذا بالإضافة إلي رفع الاحتياطات و الإجراءات الاحترازية داخل المنشآت الادارية التابعة لغبور لضمان تسيير العمل بما لا يتعارض مع توصيات الوقاية ومنها تزويد كافة العاملين بالشركة يوميا بكمامات واقنعة واقية و الالتزام باستخدامها  – قياس درجات الحرارة يوميا للعاملين بمجرد وصولهم و قبل دخولهم المنشاة –  إلغاء بصمة الحضور و الانصراف الخاصة بالعاملين و استبدالها بإثبات الحضور والانصراف الإلكتروني  – مع مراعاة تخفيف أعداد العاملين بكل منشأة من منشآت غبور عن طريق تطبيق سياسة العمل من المنزل و ذلك للوظائف التي لا تحتاج لتواجد يومي بالمنشأة و كذلك اعطاء اولوية العمل من المنزل للسيدات الحوامل و كذلك أمهات الاطفال دون الثانية عشرة من العمر ، كما تم ايضا ايقاف خدمات تقديم المأكولات و المشروبات داخل جميع المنشآت التابعة لغبور لضمان عدم انتشار العدوي ،  هذا بالإضافة إلي ايقاف كافة السفريات و المهمات خارج البلاد وكذلك التدريبات الفنية و العملية بمقر أكاديمية غبور بهدف الحد من انتشار و تفشي الوباء ، جاء ذلك بجانب المبادرات الإيجابية التي قامت بها ايضا شركة غبور لتخفيف الاعباء علي عملائها خلال تلك الفترة العصيبة التي تمر بها البلاد عن طريق تأجيل سداد الأقساط المستحقة علي السيارات لمدة ٦ أشهر تماشيا مع مبادرة البنك المركزي،.


ان الوضع جد خطير و يجب علي جميع القطاعات أخذ خطوات إيجابية مماثلة للسيطرة علي الوضع والحد من خطورة تفشي الوباء لتعم السلامة علي الجميع.

جنرال موتورز تُدفع لإنتاج المزيد من أجهزة التنفس بعد تفعيل قانون الإنتاج الدفاعي

دُفعت شركة جنرال موتورز الأمريكية اليوم لإنتاج المزيد من أجهزة التنفس الاصطناعية بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتفعيل قانون الإنتاج الدفاعي، اليوم الجمعة، كإجراء اضطراري لمواجهة انتشار فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) في الولايات المتحدة.

اقرأ باقي التفاصيل ->

فورد تتعاون مع “ثري ام” و”جنرال إلكتريك” و”اتحاد عمّال السيارات والفضاء والزراعة في أميركا” لتسريع إنتاج الكمامات للعاملين في قطاع الرعاية الصحية وأجهزة التنفس الاصطناعي للمصابين بفيروس كورونا

تعاونت فورد موتور كومباني مع شركات رائدة تضم “ثري ام” و”جنرال إلكتريك للرعاية الصحية”، لتسخير خبراتها الصناعية والهندسية بهدف توسيع نطاق إنتاج المعدات والمستلزمات الطبية لكوادر الرعاية الصحية، والمسعفين الأوائل والمرضى الذين يكافحون ضد فيروس كورونا المستجد.

اقرأ باقي التفاصيل ->

هل يتم تأجيل معرض أوتوماك فورميلا أو إلغائه للمرة الثانية على التوالي؟

هل يتم تأجيل معرض أوتوماك فورميلا أو إلغائه للمرة الثانية على التوالي؟

كتب نادر الطرابيشي
في إطار القرارات التي أصدرتها رئاسة مجلس الوزراء ضمن الاجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا، فقد قرر رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، مساء أمس الاثنين، تعليق جميع الفعاليات التي تتضمن أي شكل من التجمعات الكبيرة من المواطنين، أو تلك التي تتضمن انتقال المواطنين بين المحافظات بتجمعات كبيرة، لحين إشعار آخر، وذلك ضمن الاجراءات الاحترازية التى تتخذها الحكومة لمواجهة فيروس كورونا المستجد. وهو القرار الذي بإمكانه أن يعصف بفكرة تنظيم الدورة السادسة والعشرون من معرض أوتوماك فورميلا في موعدها لما يشهده المعرض من اقبال جماهيري عريض.

اقرأ باقي التفاصيل ->

دراسة جديدة حول تأثير كورونا على إنتاج السيارات

تأثير كورونا على إنتاج السيارات

توقع خبراء اقتصاديون أن يضر فيروس “كورونا” الجديد المتفشي في الصين بقطاع صناعة السيارات على مستوى العالم بشدة.

فقد أظهرت دراسة جديدة لمجموعة بوسطن الاستشارية أنه في مدينة هوبي الصينية الأكثر تضرراً من تفشي فيروس كورونا يتم إنتاج نحو 2 مليون سيارة سنوياً في نحو 10 مراكز للإنتاج هناك. وأشارت الدراسة إلى أن هذا الرقم يعادل نحو 8% من إجمالي قدرة إنتاج السيارات في الصين.

وبحسب الدراسة، التي نُشرت نتائجها أمس الإثنين، فإن مدينة هوبي تعتبر ثاني أهم مركز في الصين لإنتاج السيارات التجارية الصغيرة بعد مدينة جوانجدونج الواقعة على الحدود مع مدينة هونج كونج. وأشارت الدراسة إلى أن توقف إنتاج السيارات غير منحصر حاليا في مدينة هوبي فحسب، بل يمتد إلى سلسلة من المدن.

وجاء في الدراسة أن فيروس كورونا ألحق أضرارا في كثير من القطاعات، “لكن قطاع صناعة السيارات يبرز كأحد القطاعات التي تستشعر هذه التأثيرات على نحو سريع وعميق نظرا لدور الصين المحوري فيه”، وأشارت الدراسة إلى أن الصين أكبر سوق تصريف للسيارات الجديدة ومركز مهم للإنتاج والتوريد.

وحذرت الدراسة من عواقب عالمية على سلاسل الإنتاج حال حدوث انهيار في الإنتاج، حيث تمثل الصين إحدى أكبر الدول المصدرة لأجزاء السيارات، مثل المكابح والإلكترونيات والهياكل والإطارات.

وأوضحت الدراسة أن كل فئة من هذه الفئات تتراوح قيمة صادراتها السنوية بين 5 و6 مليار دولار، مشيرة إلى أن أكثر من نصف هذه الصادرات تذهب إلى الولايات المتحدة الأمريكية ودول الاتحاد الأوروبي.

يُذكر أن الصين تمثل أهمية كبيرة بالنسبة لشركات صناعة السيارات الألمانية، حيث تعتبر أهم سوق بالنسبة لمرسيدس-بنز وأودي وبي إم دابليو وفولكسفاجن وبورشه. وتذهب 40% من مبيعات “فولكسفاجن” إلى السوق الصيني.

تداعيات فيروس كورونا تنعكس على إنتاج الشركات الكورية

أعلن الصانع الكوري الجنوبي العملاق، هيونداي موتورز، عن تعليق مؤقت لبعض خطوط إنتاج السيارات الخاصة به في كوريا الجنوبية هذا الأسبوع، بسبب نقص المكونات التي تأتي من الصين بسبب تفشي فيروس كورونا القاتل هناك.

اقرأ باقي التفاصيل ->