الاختبار النهائي لطراز بورشه كاين الجديد فائق الأداء

قاد فالتر جورل الطراز التجريبي المموه من سيارة بورشه كاين الجديدة القوية في اختبار تميز بصعوبته. وقطع بطل العالم للرالي مرتين وسفير علامة بورشه التجارية العديد من لفات الاختبار في السيارة الرياضية فائقة الأداء متعددة الاستخدامات على حلبة سباق الجائزة الكبرى في هوكنهايم. ووصف جورل مستوى القيادة الديناميكية لسيارةب ورشه كاين الجديدة بأنها “تمثل قفزة نوعية على طريق التطور مقارنة بأي سيارة سبقتها. إنها سيارة تعيد بورشه من خلالها تعريف فئة السيارات الرياضية متعددة الاستخدامات”.

منذ ظهورها لأول مرة في العام 2002‏، قدمت بورشه كاين الأداء الفائق الذي تتميز به سيارات بورشه مع الإمكانيات الكبيرة للاستخدامات اليومية المتنوعة. وحتى في السنوات الأولى لإطلاقها، شملت الطرازات الديناميكية الفائقة سيارة بورشه كاين توربو ‎S‎ الأول في العام 2006‏، والتي بلغت قوة محركها ‎521 حصان متري ‏(383 كيلووات)، وكذلك طرازات GTS، التي تم تعزيز طابعها الرياضي منذ العام 2007‏. وتهدف بورشه من طرح هذا الطراز الجديد إلى التأكيد على اعتباره الأقوى أداءً في فئته مرة أخرى من خلال التركيز على الأداء الاستثنائي دون التنازل عن الراحة وتلبية الاستخدامات اليومية. ويخضع الطراز الجديد حالياً للاختبار النهائي وإجراء التحسينات قبل دخول خط الإنتاج. ويعتمد الطراز الجديد على سيارة بورشه كاين توربو كوبيه الحالية، ولكن تم تصميمه وتطويره بهدف أساسي يتلخص في توفير أعلى مستويات الديناميكية الطولية والجانبية.

 الاختبار النهائي لطراز بورشه كاين الجديد فائق الأداء

تطوير جميع أنظمة الشاسيه والتحكم لتعزيز الأداء
بالإضافة إلى المجموعة الكبيرة من عمليات تحسين وتطوير أنظمة الشاسيه والتحكم في السيارة، يسهم نظام منع الانقلاب النشط المدمج في نظام التحكم الديناميكي في الشاسيه من بورشه بشكل كبير في ثبات طراز بورشه كاين الجديد وذلك من خلال الإعدادات الجديدة الخاصة بالأداء. وقال سائق الاختبار لارس كيرن، الذي شهد تطوير الطراز الجديد فائق الأداء منذ البداية: “يحافظ نظام التحكم الديناميكي في الشاسيه من بورشه دائماً على توازن الهيكل وثباته حتى أثناء الانعطاف بسرعات عالية”. كما تم تعزيز التحكم في السيارة وقيادتها بفضل المحور الأمامي المعاد تطويره بالكامل. وأضاف كيرن: “أصبح عرض الإطارات الأمامية أكبر بنصف بوصة مقارنة بسيارة بورشه كاين توربو كوبيه، وتمت زيادة زاوية ميل العجلات السلبية بمقدار ‎0.45 درجة من أجل تعزيز مساحة التلامس بين الطريق والإطارات الرياضية قياس ‎22 بوصة المصممة خصيصاً لهذا الطراز”‏.

وقاد فالتر جورل الطراز الجديد المزود بنظام العادم الحديث المصنوع من التيتانيوم مع أنابيب العادم في منتصف السيارة، والتي تصدر صوتاً مميزاً للغاية، عدة لفات على حلبة هوكنهايم. ووصف تجربته قائلاً: “ظلت السيارة ثابتة بشكل استثنائي حتى عند الانعطاف بسرعة عالية، وأتاحت لي أعلى مستويات التحكم خلال المنعطفات. ستشعر وأنت تقودها كما لو أنك تقود سيارة رياضية صغيرة وليس سيارة رياضية كبيرة الحجم”‏.

ازدياد شعبية سيارتي كاين و911 بين العملاء

بورشه تعلن عن وجود طلب قوي في الأشهر التسعة الأولى من هذا العام

دبي. سلّمت شركة بورشه ‎191547 سيارة لعملائها في جميع أنحاء العالم خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2020‏. ولكن عدد السيارات التي تم تسليمها تراجع بواقع ‎5 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. قال ديتليف فون بلاتن عضو المجلس التنفيذي المسؤول عن المبيعات والتسويق في بورشه إيه جي: “تُظهر بورشه قدرتها على الصمود في مواجهة جائحة كورونا، حيث تمكنا من الحفاظ على الانخفاض في عمليات تسليم السيارات للعملاء عند مستوى معتدل، وذلك بفضل مجموعة المنتجات الجديدة والمتطورة”. وأضاف: “تعافت السوق الصينية بسرعة بعد الإغلاق، وبدأ الطلب في الأسواق الأخرى أيضاً يُظهِر نمواً كبيراً مرة أخرى، وقد ساهمت هذه التطورات الإيجابية في تحقيق هذه النتيجة”‏.

تطورات إيجابية في أسواق آسيا
تواصل السوق الصينية تصدرها للأسواق المنفردة لبورشه من حيث حجم المبيعات، حيث وصل عدد السيارات المباعة فيها إلى ‎62823 سيارة بدءاً من شهر يناير ولغاية شهر سبتمبر. وظهرت البوادر المبشّرة في أسواق آسيا والمحيط الهادي، وأفريقيا، والشرق الأوسط، حيث سلّمت بورشه ‎87030 سيارة، ما يمثل زيادة طفيفة بنسبة واحد بالمائة سنوياً. حيث تم تسليم ‎39734 سيارة للعملاء في الولايات المتحدة، فيما سلمت الشركة ‎55483 سيارة لعملائها في أوروبا في الفترة بين يناير وسبتمبر‏.

وواصلت كاين تصدرها للمبيعات، حيث باعت بورشه ‎64299 سيارة للعملاء في الأشهر التسعة الأولى من هذا العام. وساهمت شعبية طراز كوبيه من هذه السيارة في زيادة المبيعات بنسبة أربعة بالمائة مقارنة بالعام الماضي. إلى جانب ذلك، حافظ طراز بورشه ‎911 على شعبيته الكبيرة أيضاً بين العملاء، إذ باعت بورشه من هذا الطراز المميز ‎25400 سيارة، بزيادة قدرها واحد في المائة مقارنة بمبيعات السيارة في العام الماضي، فيما تم تسليم ‎55124 سيارة من طراز ماكان، وتسليم ‎10944 من طراز تايكان الكهربائي بالكامل للعملاء حول العالم سياراتهم خلال الأشهر التسعة الأولى. وفي هذا الصدد قال ديتليف فون بلاتن: “لم تسلَم بورشه من آثار جائحة كورونا، ولكننا نتطلع إلى المستقبل بتفاؤل، ولا سيما بفضل مجموعة طرازاتنا الجذابة والزيادة المستمرة في الطلبات الجديدة”‏.


PORSCHE AG
الفترة من يناير – سبتمبر
السيارات التي سلّمتها شركة بورشه إيه جي 2019 2020 الفارق
على مستوى العالم 202318 191547 – 5 %
أوروبا 60764 55483 – 9 %
ألمانيا 22705 17462 – 23 %
أمريكا 55319 49034 – 11 %
الولايات المتحدة الأمريكية 45062 39734 – 12 %
آسيا والمحيط الهادي، وأفريقيا، والشرق الأوسط 86235 87030 1 %
الصين 64237 62823 – 2 %