قال الدكتور طارق عوض المتحدث الرسمي لمبادرة الاحلال بوزارة المالية من خلال مداخلة هاتفية في برنامج المصري أفندي المذاع علي قناة المحور الفضائية ، إن مبادرة الاحلال والتجديد تعتبر جزء من السوق المصري للسيارات وان السوق المحلي يتعامل ويتاثر بالسوق العالمي لإنتاج السيارات.

وتابع المتحدث الرسمي لمبادرة الاحلال بوزارة المالية أن النقص الشديد في الرقائق الإلكترونية أدي إلى تقليل انتاج مصانع السيارات في العالم.

وأوضح الدكتور طارق عوض أن منذ انطلاق مبادرة إحلال السيارات في عام ٢٠٢٠ وحتي الان مرت بظروف كثيرة جدا صعبة.

من جهة أخرى، شهدت الاصدارات المطروحة داخل مبادرة الاحلال والتجديد، حالة من ارتفاع القيمة السعرية الخاصة بجميع الطرازات المقدمة بعد إرتفاع سعر الدولار الذي أثر على إرتفاع أسعار السيارات، وقد قدرت الزيادة بقيمة تتراوح بين 28 الف جنيه حتى 75 الف جنيه.

في مداخلة هاتفية له بإحدى البرامج الفضائية، صرح المتحدث باسم مبادرة إحلال السيارات بوزارة المالية الدكتور طارق عوض، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي هو من أطلق مبادرة إحلال السيارات في يناير 2021، وأهم شروط هذه المبادرة أن يكون المشترك مواطن مصري الجنسية وسنه يتراوح ما بين 21 لـ65 عامًا بنظام التقسيط، ومن فوق الـ65 عامًا يحق له المشاركة في المبادرة من خلال الشراء .

ومن خلال الدخول على الموقع المخصص للمبادرة و بتسجيل بياناته، ستحصل على رسالة تتضمن أن بيانات صحيحة، وأن له الحق في المشاركة، أو أن بياناته في حاجة إلى الاستكمال.

وبعد اختيار السيارة بمبادرة الاحلال والتجديد يقوم باختيار البنك من اجمالي 31 بنك إلكتروني، ومن خلال الموقع يختار المواطن البنك القريب له أو الأنسب، ومن ثم يتم تحديد توقيت للمواطن لتخريد أو تكهين السيارة.

المبادرة تخفض شراء السيارة بنسبة تتراوح ما بين 10 لـ15% عن سعر السوق، بخلاف أن الجهاز المصرفي يشارك في المبادرة من خلال إتاحة قرض سداد كامل للسيارة نيابة عن المواطن، وبالتالي لا يتحمل المواطن أعباء سداد أي مقدمات، خلاف أن عائد سداد القرض مخفض للغاية ولا يزيد عن 3%.