تم إصدار التقرير الشهري من مجلس معلومات سوق السيارات «أميك»، والذي جاء به إنخفاض حجم مبيعات السيارات بنسبة 50% لتسجل 8.8 ألف مركبة، مقارنة بنحو 17.8 ألف وحدة.

وعن مبيعات السيارات بمختلف أنواعها خلال شهر يوليو الماضي، فقد جاء بالتقرير ترجعها بنسبة 45.6%، وحققت حجم مبيعات وصل إلى 12 ألف و768 مركبة خلال يوليو ، مقابل بيع عدد 23 ألف و470 وحدة خلال تفس الشهر من العام السابق.

كشف التقرير أيضاً عن تراجع حجم مبيعات الشاحنات بمختلف أنواعها بنسبة 31.4% خلال الشهر الماضي وحققت مبيعات 2556 وحدة، مقابل عدد 3725 وحدة في نفس الشهر العام الماضي.

و على المستوى العالمي شهد شهر يوليو انخفاضاً في إجمالي مبيعات السيارات الجديدة؛ وبحسب البيانات التي نشرها موقع EV Volumes فقد تم تسجيل عدد 157000 سيارة كهربائية جديدة ، بنسبة انخفاض 5% عن نفس الشهر العام الماضي 2021 ولكن حصة السوق التي لا تزال قوية نسبياً عند 19%.

بلغ عدد السيارات الكهربائية المباعة في شهر يوليو في أوروبا 91000 سيارة بإرتفاع 19% وحصة سوقية 11% من السوق، في حين تم بيع السيارات الهجينة بعدد 66000 ألف سيارة فقط خلال يوليو، بانخفاض سنوي 5%.

أظهرت بيانات الصناعة الاوربية، أن تسجيلات السيارات الجديدة في أوروبا قد تراجعت بنسبة 1.5٪ في عام 2021 ، أي أقل من المستوى القياسي السابق المنخفض لمبيعات 2020. 

وقد أدى النقص العالمي في أشباه الموصلات ومشاكل أخرى في سلسلة التوريد إلى إضعاف شحنات السيارات على مستوى العالم ، حيث يجلس العديد من شركات صناعة السيارات على سلع نصف منتهية ولا يمكنها تلبية طلبات السوق.

فقد أظهرت بيانات ACEA أن ألمانيا كانت الأكثر تضررًا من بين أسواق الاتحاد الأوروبي الرئيسية ، حيث سجلت انخفاضًا في المبيعات بنسبة 10.1٪ في العام بينما شهدت بلدان أخرى مثل إيطاليا وإسبانيا وفرنسا نموًا هامشيًا.

كما انخفض عدد السيارات الجديدة المسجلة في الاتحاد الأوروبي وبريطانيا ورابطة التجارة الحرة الأوروبية (EFTA) في ديسمبر بنسبة 21.7٪ على أساس سنوي ، مسجلاً الشهر السادس على التوالي من التراجع.

شهدت مبيعات السيارات الاوربية الجديدة للشهر التاسع على التوالي تراجعًا في شهر مارس حيث استمرت مشاكل سلسلة التوريد الناجمة عن الحرب في أوكرانيا في التأثير على قطاع المنطقة.

فقد إرتفعت مبيعات مجموعة هيونداي بـ زيادة بنسبة 9.8 في المائة في المبيعات ، مما ساعد شركة صناعة السيارات الكورية على أن تصبح ثالث مجموعة مبيعًا في أوروبا بعد مجموعة فولكس فاجن وستيلانتس.

وتراجعت المبيعات في مجموعة فولكس فاجن ، صانع السيارات الأكثر مبيعًا في أوروبا ، بنسبة 25 بالمائة بينما انخفض Stellantis ، في المرتبة الثانية ، بنسبة 30 بالمائة،

وشهدت مجموعة رينو ، التي تحتل المرتبة الرابعة ، تراجعا في المبيعات بنسبة 13 في المائة.

وارتفعت مبيعات كيا بنسبة 22 في المائة ، مدعومة بشعبية أحدث سيارات سبورتاج الرياضية متعددة الاستخدامات وسيارة سيدا المدمجة.

بكما زادت مبيعات بورش التابعة لمجموعة فولكسفاجن 14 في المائة بفضل المبيعات القوية للسيارة الكهربائية تايكان وماكان الرياضية متعددة الاستخدامات.

ومن بين العلامات التجارية التي شهدت انخفاضًا حادًا في المبيعات كانت لاند روفر ، بانخفاض 54 في المائة ، وجاكوار ، بنسبة 44 في المائة.