بورشه تعلن عن نتائجها المالية بعد عام شهد إنتاج طرازات تعمل بالكهرباء وتميز بالابتكار والاستدامة والنجاح

سجّلت بورشه أرقاماً قياسية في أعداد السيارات التي سلَّمتها للعملاء، وإيرادات المبيعات، والأرباح التشغيلية قبل حساب المصاريف الاستثنائية خلال السنة المالية 2019‏. فقد سلَّمت الشركة أكثر من ‎‎280٫800‎ سيارة جديدة لعملائها في عام 2019‏، محققةً زيادة قدرها 10‏% مقارنة بالعام السابق. وارتفعت إيرادات المبيعات بنسبة 11‏% بواقع ‎‎28٫5‎ مليار يورو، فيما ارتفعت الأرباح التشغيلية قبل حساب المصاريف الاستثنائية السنوية بنسبة 3‏% لتصل إلى ‎‎4٫4‎ مليار يورو. وبلغ عائد المبيعات قبل حساب المصاريف الاستثنائية 15٫4‏%. كما زاد عدد أفراد فريق العمل بنسبة ‎‎10‎ بالمائة، خلال الفترة ذاتها، ليبلغ بذلك إجمالي موظفي الشركة ‎‎35٫429‎ موظفاً.

اقرأ باقي التفاصيل ->

12% ارتفاع في مبيعات السيارات الجديدة في الاتحاد الأوروبي في 2019

أظهرت البيانات الاقتصادية ارتفاع مبيعات السيارات الجديدة في الاتحاد الأوروبي خلال عام 2019 المنصرم بنسبة 1.2% سنويا، ليستمر ارتفاعها للعام السادس على التوالي.

اقرأ باقي التفاصيل ->

دراسة جديدة حول تأثير كورونا على إنتاج السيارات

تأثير كورونا على إنتاج السيارات

توقع خبراء اقتصاديون أن يضر فيروس “كورونا” الجديد المتفشي في الصين بقطاع صناعة السيارات على مستوى العالم بشدة.

فقد أظهرت دراسة جديدة لمجموعة بوسطن الاستشارية أنه في مدينة هوبي الصينية الأكثر تضرراً من تفشي فيروس كورونا يتم إنتاج نحو 2 مليون سيارة سنوياً في نحو 10 مراكز للإنتاج هناك. وأشارت الدراسة إلى أن هذا الرقم يعادل نحو 8% من إجمالي قدرة إنتاج السيارات في الصين.

وبحسب الدراسة، التي نُشرت نتائجها أمس الإثنين، فإن مدينة هوبي تعتبر ثاني أهم مركز في الصين لإنتاج السيارات التجارية الصغيرة بعد مدينة جوانجدونج الواقعة على الحدود مع مدينة هونج كونج. وأشارت الدراسة إلى أن توقف إنتاج السيارات غير منحصر حاليا في مدينة هوبي فحسب، بل يمتد إلى سلسلة من المدن.

وجاء في الدراسة أن فيروس كورونا ألحق أضرارا في كثير من القطاعات، “لكن قطاع صناعة السيارات يبرز كأحد القطاعات التي تستشعر هذه التأثيرات على نحو سريع وعميق نظرا لدور الصين المحوري فيه”، وأشارت الدراسة إلى أن الصين أكبر سوق تصريف للسيارات الجديدة ومركز مهم للإنتاج والتوريد.

وحذرت الدراسة من عواقب عالمية على سلاسل الإنتاج حال حدوث انهيار في الإنتاج، حيث تمثل الصين إحدى أكبر الدول المصدرة لأجزاء السيارات، مثل المكابح والإلكترونيات والهياكل والإطارات.

وأوضحت الدراسة أن كل فئة من هذه الفئات تتراوح قيمة صادراتها السنوية بين 5 و6 مليار دولار، مشيرة إلى أن أكثر من نصف هذه الصادرات تذهب إلى الولايات المتحدة الأمريكية ودول الاتحاد الأوروبي.

يُذكر أن الصين تمثل أهمية كبيرة بالنسبة لشركات صناعة السيارات الألمانية، حيث تعتبر أهم سوق بالنسبة لمرسيدس-بنز وأودي وبي إم دابليو وفولكسفاجن وبورشه. وتذهب 40% من مبيعات “فولكسفاجن” إلى السوق الصيني.

متصدّرة مبيعات المجموعة الألمانية في السوق المحلية للعام الثاني على التوالي

سيات تَقود مبيعات “مجموعة فولكس فاجن” في مصر وتسجّل معدلات نمو قياسية في ٢٠١٩

 سيات تَقود مبيعات مجموعة فولكس فاجن في مصر وتسجّل معدلات نمو قياسية في ٢٠١٩

واصلت سيات تحقيق النجاحات والمبيعات القياسية المميّزة في السوق المصرية للعام الثاني على التوالي؛ إذ أعلنت شركة “كيان إيجيبت”، الوكيل الحصري لسيارات سيات في مصر، عن تسجيل سيات لنسب نمو لافتة في السوق المحلية في عام ٢٠١٩ بَلغت ١٠١٪ مقارنة بعام ٢٠١٨، متصدّرة مبيعات مجموعة فولكس فاجن الألمانية العملاقة وعلاماتها المتنوّعة في مصر.

اقرأ باقي التفاصيل ->

بفضل النجاح الغير مسبوق لسياراتها من فئة SUV

فولفو تنجح في تحقيق المركز السادس في المبيعات حول العالم بأكثر من 700 ألف سيارة

 ڤولڤو تنجح في تحقيق المركز السادس في المبيعات حول العالم بأكثر من 700 ألف سيارة


نجحت فولفو في حصد المركز السادس للمبيعات حول العالم في عام 2019، بفضل النجاح الكبير لسياراتها من فئة SUV (XC40 و XC60  و XC90)، بعدت أن تخطت مبيعاتها 700 ألف سيارة لأول مرة في تاريخها منذ انطلاق العلامة التجارية العريقة منذ 93 عام، حيث سجلت الشركة مبيعات بلغت 705452 سيارة خلال عام 2019، بزيادة قدرها 9.8%  مقارنة بمبيعات العام السابق، حيث شمل نمو المبيعات كافة الأسواق العالمية.

اقرأ باقي التفاصيل ->

زيادة 7% في مبيعات بورشه الشرق الأوسط وأفريقيا في عام 2019  ‎

زيادة 7% في مبيعات بورشه الشرق الأوسط وأفريقيا في عام 2019  ‎

سلّمت بورشه الشرق الأوسط وأفريقيا م. م. ح ‎ – ‎ وهي شركة فرعية مملوكة بالكامل لشركة Dr. Ing. h.c. F. ‎ Porsche AG ‎ بشتوتغارت ‎ – ‎6,891 ‎ سيارة رياضية لعملائها في أرجاء المنطقة خلال عام ‎2019، لتسجل الشركة بذلك زيادة قدرها ‎ ‎7% ‎ مقارنةً بحصيلة مبيعات الشركة في العام الماضي. وقد نجحت بورشه في تحقيق هذه النتائج الإيجابية رغم المناخ الاقتصادي الذي يسود العالم والتحديات الكبيرة التي يشهدها قطاع السيارات في المنطقة. كما زاد الطلب على شراء السيارات الجديدة بنسبة ‎ ‎11% ‎ خلال الأشهر الاثني عشر الماضية، مما يشير إلى اتساع شهرة مجموعة طرازات بورشه ورواجها بين العملاء.

اقرأ باقي التفاصيل ->