تعتبر مشكلة الطاقة وزيادة الفواتير من المواضيع الساخنة هذه الأيام، وهذه المشاكل تؤثر على أنشطة مصنعي السيارات الذين يسعون لمعالجتها بأفضل طريقة ممكنة.

و على هامش معرض ديترويت للسيارات ، أعلن كارلوس تافاريس ، الرئيس التنفيذي لشركة ستيلانتس Stellantis ، أنهم يدرسون استثمارات كبيرة لإنتاج الطاقة مباشرة داخل مصانعها.

وهناك احتمالات ان تتخذ الشركة قرارًا بالفعل في الأيام القليلة المقبلة بخصوص إنتاج الطاقة داخل مصانع ستيلانتس ، وقد وصعت مجموعة السيارات تلك الاستراتيجية استجابة للتهديد بقطع إمدادات الغاز الطبيعي من روسيا ، الأمر الذي قد يعقد أنشطتها.

لا توجد حتى الآن ايه تفاصيل محددة حول ما يمكن أن يفعله ستيلانتس، ومع ذلك ، أضاف تافاريس أن مصانع الشركة الأوروبية لا يزال لديه مساحة واسعة لاستخدامها في بناء أنظمة كهروضوئية جديدة .

لذلك ، ستركز Stellantis بالتأكيد على الخلايا الكهروضوئية لهذا المشروع ولكن في ظل عدم وجود معلومات دقيقة ، فليس من الواضح ما إذا كانت المجموعة ستعمل أيضًا على مصادر أخرى لإنتاج الطاقة.

و فيما يتعلق بخطة توفير الطاقة ، أوضح تافاريس أنه من اجل تنفيذ تلك الإستراتيجية ، سيستلهم الأمر ما تم إنجازه في اليابان من قبل العديد من الشركات بعد أن تسبب تسونامي في عام 2011 في مشاكل طويلة تتعلق بتوافر الكهرباء.

وأنه في الوقت الحالي ، لم تتأثر أنشطتهم الأوروبية بانقطاع إمدادات الغاز ، حتى لو ارتفعت الرسوم الجمركية بشكل حاد.

قال تافاريس: ” إنه عنصر آخر من الفوضى ” ، مضيفًا إلى مشاكل سلسلة التوريد والاضطرابات الوبائية التي تواجهها شركة صناعة السيارات منذ أكثر من عامين. 

وبالانتقال إلى القضايا الأكثر صلة بعالم السيارات ، أكد الرئيس التنفيذي لشركة Stellantis أنه لن يكون هناك فصل بين الأنشطة المتعلقة بالسيارات الكهربائية وتلك الخاصة بالطرازات ذات محركات الاحتراق الداخلي.

صرح رئيس شركة ستيلانتس لصناعة السيارات ، يوم الجمعة ، إنه لا يتوقع حدوث تحسن في سلسلة توريد أشباه الموصلات قبل العام المقبل. 

وقال الرئيس التنفيذي كارلوس تافاريس في حدث في كومو للترويج لسيارة ألفا روميو الرياضية متعددة الاستخدامات الجديدة (SUV ) ، و Tonale. 

وأضاف أن التوقعات الواردة في الأعمال الأخيرة لشركة صناعة السيارات ستيلانتس كانت متحفظة وستظل دون تغيير.

وقال تافاريس إن الاختلاف الرئيسي عن العام الماضي هو أن عدد الموردين المتعثرين أصبح الآن أقل ، مع قيام العديد منهم بتحكم أفضل في عملياتهم وسلاسل التوريد الخاصة بهم.

وقال في تصريحه :في الوقت الحالي ، يتضرر ستيلانتيس بسبب انخفاض عدد موردي الرقائق ، بحد أقصى ثلاثة أو أربعة مضيفًا أنه يتوقع تحسنًا في عام 2023.

التقى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء اليوم، المهندس محمد منصور، وزير النقل الأسبق، رئيس مجلس إدارة مجموعة المنصور، وسمير شيفران، الرئيس التنفيذي بمجموعة “ستيلانتس” المصنعة لسيارات بيجو وفيات وسيتروين وكرايسلر وغيرها، وعددا من مسئولي الشركة.

وخلال اللقاء، أوضح المهندس محمد منصور، أن شركة ستيلانتس لديها خطط طموحة للتوسع في السوق المصرية، من خلال إنتاج السيارات الكهربائية منخفضة التكلفة، حيث إن الشركة ترى أن السوق المصرية من الأسواق الواعدة في هذا المجال.

كما أن الحكومة المصرية تقدم عدة حوافز مجزية للشركات التي ستستثمر في مجال السيارات الكهربائية.

في ذات السياق، استعرض سمير شيفران أنشطة وأعمال الشركة في عدة دول ومناطق حول العالم، ومنها المغرب، وجنوب أفريقيا، والجزائر.

مشيراً إلى أن الشركة ترغب في الاستفادة من الحوافز التي تقدمها مصر في إطار الاستراتيجية الوطنية لتنمية صناعة السيارات؛ من أجل إقامة مصنع لإنتاج السيارات الكهربائية لتغطية احتياجات السوق المصرية وكذا التصدير.