اعلن رئيس الوزراء المصري الدكتور مصطفي مدبولي، من خلال كلمته بـ المؤتمر الاقتصادي مصر 2022 ، إنه سيتم إلغاء العمل بـ الاعتمادات المستندية خلال أقل من شهرين.

وفيما يتعلق بحركة الدولار قال مدبولي إنه لم يكن أمام الدولة المصرية غير تقييد حركة الدولار من مصر بعد خروج 25 مليار دولار في شهر واحد، وذلك للحفاظ على استقرار الدولة وتوفير الاحتياجات الأساسي، وتوفير الموارد للاحتياجات الأساسية مثل المواد الغذائية والغذاء والوقود وخلافه التي كانت الدولة في أشد الاحتياج لها .

و أنه يتم حالياً العمل على سرعة تقليل الفجوة لتوفير مستلزمات الإنتاج، وسيتم العمل بالتنسيق مع البنك المركزي فيما يخص إجراءات الاعتمادات المستندية.

عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، مساء اليوم، اجتماعاً؛ لمتابعة الإجراءات التنفيذية للقضاء على المواقف العشوائية الواقعة على الطريق الدائري، وذلك بحضور الفريق/ كامل الوزير، وزير النقل، واللواء/ هشام آمنة، وزير التنمية المحلية، واللواء مهندس/ ماجد عبد الحميد، نائب رئيس الهيئة العامة للطرق والكباري. كما شارك في الاجتماع، عبر تقنية “فيديو كونفرانس” كل من اللواء/ عبد الحميد الهجان، محافظ القليوبية، واللواء/ أحمد راشد، محافظ الجيزة، واللواء خالد عبد العال، محافظ القاهرة.

وفي مستهل الاجتماع، أشار رئيس مجلس الوزراء إلى ضرورة القضاء على جميع مظاهر العشوائية، ولا سيما المواقف العشوائية على مصاعد ومنازل الطريق الدائري على طول المسار، وذلك في إطار الجهود التي تبذلها وزارة النقل في تنفيذ مشروع تطوير الطريق الدائري حول القاهرة الكبرى.

وفي هذا الإطار، أكد الدكتور مصطفى مدبولي أنه لابد من العمل على القضاء على المواقف العشوائية بمسار الطريق الدائري بكل حزم، مشيرا إلى أنه سيتم منع هذه الظاهرة غير المقبولة، من خلال تحديد أماكن لمواقف سيارات الميكروباص أسفل الطريق الدائري، بحيث يتم تنفيذها بالتنسيق بين وزارة النقل والمحافظين، مع تطوير الطريق السطحي أسفل الدائري، على أن يتم ذلك بالتزامن مع تشغيل الأتوبيس الترددي، الذي يتم حاليا تجهيز المحطات الخاصة به.

من جانبه، أكد وزير النقل أن مشروع تطوير وتوسعة الطريق الدائري يعد ملحمة وطنية، حيث يتم العمل فيه على مدار الساعة للانتهاء من كافة مراحله، مشيرا إلى أن أعمال التطوير والتوسعة والصيانة الشاملة التي يتم تنفيذها ستسهم في رفع مستوى الخدمة لمستخدمي الطريق، واستيعاب أحجام المرور الكبيرة المتدفقة عليه على مدار اليوم، بالإضافة إلى تقليل زمن الرحلة لمستخدمي الطريق، كما أنه يتم تنفيذ خطة للاستغلال الأمثل للمساحات أسفل الكباري واستغلالها في إنشاء مواقف للميكروباص ومناطق انتظار لخدمة الأتوبيس الترددي BRT.

وأشار الوزير إلى أنه تم الانتهاء من أعمال التطوير والتوسعة للمرحلة الأولى التي تشمل  المسافة من المريوطية / المنيب / الأوتوستراد / القاهرة الجديدة/السلام /مسطرد /إسكندرية الزراعي، والمسافة من تقاطع المنصورية/طريق الفيوم/تقاطع طريق الواحات بإجمالي طول 76 كم. 

عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعا، اليوم، وذلك بحضور الدكتور محمد معيط، وزير المالية، والفريق كامل الوزير، وزير النقل، والسيدة/ نيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة، والسيد/ محمد الاتربى، رئيس مجلس إدارة بنك مصر، والسيد/ الشحات الغتورى، رئيس مصلحة الجمارك المصرية، وعدد من ممثلى البنوك الكبرى وشركات السيارات فى مصر.

وخلال الاجتماع، أكد رئيس الوزراء على الأهمية الكبيرة التى توليها الحكومة لتنمية وتوطين صناعة السيارات فى مصر، مشيراً إلى إطلاق الاستراتيجية الوطنية لتنمية صناعة السيارات، وما تتضمنه من حوافز متنوعة من أجل تحويل مصر إلى مركز لصناعة السيارات، لا سيما السيارات الكهربائية، باعتبارها مستقبل صناعة السيارات فى العالم.

وقال السفير نادر سعد، المتحدث الرسمى لمجلس الوزراء، إن الدكتور مصطفى مدبولى أوضح خلال الاجتماع أنه يتابع مع الوزراء والجهات المعنية الخطوات التى تتم لتيسير عملية الإفراج عن السيارات الواردة من الخارج.

كما أكد رئيس الوزراء أنه بالرغم من الظروف الاقتصادية العالمية الصعبة وغير المواتية، إلا أن الدولة المصرية حريصة على التوازن بين الحاجة الماسة لتلبية الاحتياجات الأساسية، من غذاء ومواد بترولية من الخارج، وبين الحفاظ على حركة السوق وتيسير أعمال الشركات المختلقة، ومنها شركات ووكلاء السيارات التى تتواجد فى مصر.

وأضاف المتحدث الرسمى أن رئيس الوزراء وجه خلال الاجتماع بالتنسيق اللازم بين الوزارات المعنية، والبنك المركزى والقطاع المصرفى، بهدف وضع آلية للإفراج المنظم عن باقي شحنات السيارات، خلال الفترة المقبلة، بما يتواءم مع حرص الدولة على استمرار حركة النشاط الاقتصادى.

فى ذات السياق، أكدت وزيرة التجارة والصناعة أنها على تواصل دائم مع ممثلى شركات السيارات فى مصر، وتم على مدار الفترة الماضية اتخاذ إجراءات لتسريع الإفراج عن السيارات المستوردة. وأضافت أن اهتمام رئيس الوزراء بالاجتماع بممثلي شركات السيارات اليوم، يعكس حرص الحكومة المصرية على تيسير أعمال هذا القطاع الحيوى.

من جانبهم، أكد ممثلو شركات السيارات على تفهمهم الكامل للظروف الاستثنائية التى يمر بها العالم، وأن هذا الوضع مؤقت وفرضته الأحداث الجارية غير المسبوقة. وأضافوا أنهم والشركات الأم فى الخارج قاموا بإجراءات لتوفيق أوضاعهم لتتناسب مع تلك الظروف الاستثنائية.

كما أشادوا بحرص رئيس الوزراء على الالتقاء بهم، وما تضمنه حديثه من رسائل تشجيع وإجراءات داعمة لقطاع السيارات.

ووجه ممثلو شركات السيارات الشكر للبنك المركزى والقطاع المصرفى على الجهود المبذولة لتيسير أنشطتهم.

وأثنى ممثلو شركات السيارات على المشروعات الخاصة بالسيارات فى شرق بورسعيد، مؤكدين أنها منطقة واعدة، وستحدث المشروعات بها نقلة نوعية لمستقبل صناعة السيارات فى مصر.

أطلق الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، استراتيجية تنمية صناعة السيارات، من خلال زيارته للمنطقة الصناعية بشرق بورسعيد، التابعة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس

وألقى رئيس الوزراء كلمة أعرب فى مستهلها عن سعادته بتواجده اليوم فى منطقة شرق بورسعيد، تلك المنطقة التى تمثل جزءا من المشروع الكبير الذى يتبناه الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، لتطوير المنطقة الاقتصادية لقناة السويس.

وأشار رئيس الوزراء إلى أن الرؤية لتطوير منطقة شرق بورسعيد كانت موجودة منذ فترة كبيرة، ولكن فعلياً لم يتم البدء فى تنفيذ هذه الرؤية على أرض الواقع إلا خلال السنوات السبع الماضية بإرادة سياسية قوية، ومتابعة يومية من قِبل الرئيس السيسي، لما يتم تنفيذه من أعمال على أرض الواقع، لافتاً إلى أن تلك الأعمال التى قام بتنفيذها رجال الهيئة الهندسية للقوات المسلحة تُعد من المعجزات الهندسية، قائلاً:” هذه الأرض منذ سنوات لم نكن نستطيع المشي عليها كأشخاص ..الآن أقيم عليها العديد من المباني والمصانع والموانئ والارصفة بالكيلو مترات يتم تنفيذها على هذه الأرض..وكمهندس: هذا يعتبر اعجازا هندسيا بكل المقاييس”، موجهاً الشكر لرجال الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، وكذا القائمين على تنفيذ أعمال هذه المشروعات من شركات المقاولات المصرية، على ما بذلوه من جهود فى هذا الشأن، وساهموا فى تحقيق هذا الحلم، الذى كان موجودا فى المرجعيات والتقارير والدراسات التخطيطية، على أساس أن هذا المشروع بالفعل هو مشروع عبقري بنقطة التقاء لقارات العالم.

وأوضح رئيس الوزراء أن عبقرية هذا المكان فى أنه يضم عددا من القطاعات الصناعة، والمناطق اللوجيستية، وأرصفة وموانئ لنقل المنتجات من وإلى هذه المنطقة الواعدة، لافتا إلى أنه على بعد خطوات قليلة من هذا المكان واحد من اهم مشروعات الاستزراع السمكي، الذى يغطي جزءا كبيرا منه الاستهلاك المحلي، وباقي انتاجه موجه للتصدير.

وأكد رئيس الوزراء أن منطقة شرق بورسعيد ، تُعد أحد المناطق الواعدة، لتحقيق التنمية المستقبلية لمصر، وتعد أحد أهم المشروعات القومية التى يتبناها الرئيس عبد الفتاح السيسي، والتى من شأنها تغيير خريطة وشكل مصر التنموي.

وفيما يتعلق بملف صناعة السيارات، أشار رئيس الوزراء إلى اللقاءات التى عقدها مع مجموعة من كبار المصنعين للسيارات الدوليين والمحليين، والتى تم التأكيد خلالها على أهمية توطين صناعة حقيقية للسيارات فى مصر، موضحاً أن حجم استيراد السيارات خلال العام الماضى تجاوز الـ 4 مليارات دولار، قائلاً:” صرفنا من مواردنا الدولارية 4 مليارات دولار”، مضيفاً أن التحدي الكبير اليوم، هو أنه خلال 10 سنوات، نتوقع مع النمو الاقتصادي الذي يحدث، أن يتضاعف عدد سيارات فى مصر، وذلك معناه أننا نحتاج على الاقل 8 مليارات دولار سنوياً، لإدخال سيارات للسوق المحلية، وذلك لن يكون مقبولاً.

وأوضح رئيس الوزراء أن الهدف الاستراتيجي للدولة المصرية هو أن يتم تعميق صناعة السيارات داخل مصر، وكذا كل الصناعات المغذية لها، لكي نعتمد على الانتاج المحلي بقدر الامكان، مع استمرار مصر في التزامها بكافة اتفاقيات التجارة الحرة التي وقعت عليها، لافتًا إلى أن الدولة قامت بالتنسيق مع كافة الأطراف التي تمثل هذه الصناعة، وكل الشركاء الاجانب، واتحاد الصناعات، من أجل الخروج بالاستراتيجية الوطنية لتوطين صناعة السيارات.

كلف الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء خلال اجتماع “اللجنة العليا للأداء الاقتصادي”، وزارة التجارة والصناعة بالإنتهاء من وضع استراتيجية الصناعة المصرية، وتحديد حوافز للقطاعات المستهدفة لتعميق الصناعة المحلية، وزيادة الصادرات، مع البدء الفوري في تحديد مشروعات يتم تنفيذها فوراً ضمن مبادرة الصناعة المستدامة بمشاركة الوزارات المعنية.

كما وجه أيضا بطرح استراتيجية صناعة السيارات للمناقشة مع إتحاد الصناعات وصناُع السيارات لتطبيقها في أقرب وقت، واستمرار التركيز على ملف طرح الأراضي الصناعية.

مدبولي يتفقد مصنع إس إي ويرنج سيستمز ايجيبت لإنتاج الضفائر الكهربائية للسيارات

تفقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، ومرافقوه خلال زيارته لمحافظة بورسعيد، مصنع “إس إي ويرنج سيستمز ايجيبت”، لإنتاج الضفائر الالكترونية للسيارات، والمصنع بالمنطقة الصناعية جنوب بورسعيد، وهو أحد مصانع شركة “سوميتومو” العالمية، التي تعمل في عدة مجالات صناعية عملاقة حول العالم، وتعتبر أحد أكبر الكيانات الاقتصادية اليابانية والعالمية.

اقرأ باقي التفاصيل ->

رئيس الوزراء يشهد توقيع مذكرة تفاهم لاستئناف شركة مرسيدس أعمالها في مصر وفتح خط إنتاج جديد لموديلات GL

مدبولي: الرئيس السيسى كان له الدور الحاسم فى عودة شركة مرسيدس لمصر وتوسيع خطوط إنتاجها

ماركوس شيفر يشيد بما حققته مصر على مدار الأعوام الماضية من نجاح اقتصادى ملموس من خلال برنامج الإصلاح الاقتصادى الذى أسهم فى تحسين بيئة ومناخ الأعمال

قام الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء والوفد المرافق له اليوم من الوزراء وسفير مصر بألمانيا، ورجال الأعمال، بزيارة مقر شركة مرسيدس فى شتوتجارت. وكان فى استقبال رئيس الوزراء والوفد المرافق، ماركوس شيفر، عضو مجلس الإدارة المسئول عن شئون الانتاج فى العالم لشركة مرسيدس، وعدد من قيادات ومسئولي الشركة.

وخلال الزيارة أجرى رئيس الوزراء والوفد المرافق جلسة مباحثات حول مستقبل التعاون بين مصر وشركة مرسيدس، لا سيما بعد التوصل لمذكرة تفاهم مع الشركة حول استئناف أعمالها فى مصر، وفتح خط انتاج جديد لموديلات GL.

وأعرب مسئولو مرسيدس عن سعادتهم بإستئناف عمل شركة مرسيدس في مصر، بل وتوسيع خطوط انتاج الشركة لتضم طرازات جديدة، مشيدين بما حققته مصر على مدار الأعوام الماضية من نجاح اقتصادى ملموس، من خلال برنامج الإصلاح الاقتصادى الذى أسهم فى تحسين بيئة ومناخ الأعمال فى مصر.

من جانبه، أعرب رئيس الوزراء عن ترحيب الحكومة بالتوصل إلى مذكرة تفاهم مع شركة مرسيدس، خاصة أن الشركة تعد أحد أهم وأكبر الشركات حول العالم، وتمثل عودتها للسوق المصرى شهادة ثقة فى كل ما يجرى على أرض مصر من إنجازات تتحقق فى ظل استقرار سياسى ووضع اقتصادى يتحسن يوماً بعد يوم.

وأكد مدبولى أن الرئيس السيسى كان له الدور الحاسم فى عودة شركة مرسيدس لمصر، وتوسيع خطوط إنتاجها، بعدما وجه بعد لقاء قيادات الشركة العام الماضى بحل كافة المشكلات التى واجهت الشركة منذ عدة أعوام، وهو ما أسهم فى اتخاذ شركة مرسيدس قرار استئناف عملها فى مصر.

وقال مدبولي: إن مذكرة التفاهم مع شركة مرسيدس لا تتعلق فقط باستئناف نشاط الشركة، وإنما تتعدى ذلك لكونها تمثل اتفاق شراكة مستقبلية مع الشركة، خاصة أن مرسيدس تعتزم إنشاء مركز هندسي عالمى للشركة فى مصر، بالإضافة إلى التعاون مع مصر فى مجال وسائل النقل الجماعى الذكى.

وفى ختام المباحثات شهد رئيس الوزراء مراسم توقيع مذكرة التفاهم مع شركة مرسيدس، والتى وقعها عن مصر المهندس عمرو نصار وزير التجارة والصناعة.