زيادة 7% في مبيعات بورشه الشرق الأوسط وأفريقيا

FacebooktwitterredditlinkedinmailFacebooktwitterredditlinkedinmail

زيادة 7% في مبيعات بورشه الشرق الأوسط وأفريقيا في عام 2019  ‎

زيادة 7% في مبيعات بورشه الشرق الأوسط وأفريقيا في عام 2019  ‎

سلّمت بورشه الشرق الأوسط وأفريقيا م. م. ح ‎ – ‎ وهي شركة فرعية مملوكة بالكامل لشركة Dr. Ing. h.c. F. ‎ Porsche AG ‎ بشتوتغارت ‎ – ‎6,891 ‎ سيارة رياضية لعملائها في أرجاء المنطقة خلال عام ‎2019، لتسجل الشركة بذلك زيادة قدرها ‎ ‎7% ‎ مقارنةً بحصيلة مبيعات الشركة في العام الماضي. وقد نجحت بورشه في تحقيق هذه النتائج الإيجابية رغم المناخ الاقتصادي الذي يسود العالم والتحديات الكبيرة التي يشهدها قطاع السيارات في المنطقة. كما زاد الطلب على شراء السيارات الجديدة بنسبة ‎ ‎11% ‎ خلال الأشهر الاثني عشر الماضية، مما يشير إلى اتساع شهرة مجموعة طرازات بورشه ورواجها بين العملاء.

شهد الجيل الجديد من سيارات بورشه ‎ ‎911 ‎ التي طُرحت مؤخراً رواجاً بين العملاء في المنطقة، فيما أسهم الطراز المحدّث من سيارة بورشه ماكان، الذي وصل إلى المنطقة في الربع الأول من ‎2019، بشكل كبير في تعزيز المبيعات. أما بورشه كايان، التي استأثرت بأكثر من ‎ ‎40% ‎ من إجمالي المبيعات، فقد كان لها دورٌ بارز في النجاح الذي حققته العلامة التجارية في المنطقة خلال العام الماضي. وشملت الأسواق التي كان لها النصيب الأكبر من حجم مبيعات بورشه كلاً من المملكة العربية السعودية، ومصر، وجنوب أفريقيا، وعُمان، والكويت.

وقال الدكتور مانفرد بروينل، الرئيس التنفيذي لبورشه الشرق الأوسط وأفريقيا م. م. ح: “نحن سعداء بهذا النمو الذي شهدناه في عام ‎2019، لا سيِّما في ظل الأوضاع الاقتصادية والسياسية السائدة والتغيرات في قوانين صناعة السيارات. لقد استطعنا تحقيق هذه النتائج الرائعة بفضل مجموعة طرازاتنا المميزة والأداء المحترف لوكلائنا وشغفهم الحقيقي بعلامة بورشه”.

وبالإضافة إلى سيارة ماكان الجديدة، طرحت بورشه سيارة كايان كوبيه الجديدة كلياً في المنطقة. وتعتبر السيارة الجديدة، ذات الأبعاد الدقيقة والأداء الفائق والتصميمين المختلفين للسقف، نسخةً تتعزز فيها الخصائص الرياضية للطراز الأبرز من سيارات بورشه الرياضية متعددة الاستعمالات. كما وصل الجيل الثامن من سيارة ‎ ‎911 ‎ المميزة إلى المنطقة في النصف الثاني من عام ‎2019، وقد تجاوزت مبيعاتها حصيلة مبيعات عام ‎2018.

وكانت دولة جنوب أفريقيا، التي استحوذت على ‎ ‎22% ‎ من إجمالي المبيعات في المنطقة، أكبر سوق لبورشه الشرق الأوسط وأفريقيا في عام ‎2019، حيث سجلت بورشه زيادة بنسبة ‎ ‎17% ‎ في مبيعاتها من السيارات الجديدة مقارنةً بعام ‎2018. أما دول مجلس التعاون الخليجي، فقد حافظت على مكانتها كسوق رئيسي للعلامة التجارية، حيث بلغت نسبة سيارات بورشه التي بيعت في دولة الإمارات ‎21%، فيما بلغت نسبة السيارات التي بيعت في الكويت ‎13%، يقابلها ‎ ‎11% ‎ في المملكة العربية السعودية. وكانت مصر أحد أسرع الأسواق نمواً بالنسبة لبورشه نظراً للتطور الاقتصادي الذي تشهده البلاد. كما شهد سوق بورشه في المملكة العربية السعودية نمواً كبيراً حيث بلغت الزيادة السنوية في حجم المبيعات ‎34%، تلتها سلطنة عمان، التي شهدت مبيعاتها زيادة قدرها ‎15%.

وأضاف الدكتور مانفرد بروينل قائلاً: “سيكون عام ‎ ‎2020 ‎ علامة فارقة في مسيرة بورشة، وستواصل خلاله بورشه تسطير المزيد من قصص النجاح في المنطقة لا سيما عند وصول سيارة تايكان التي طال انتظارها وهي أول سيارة رياضية كهربائية بالكامل تنتجها بورشه. صُممت هذه السيارة الرياضية المبتكرة ذات المظهر الجذاب لتجسد كل القيم التي تتسم بها أي سيارة أصيلة من بورشه، ولا شك أنها ستمنح كل من يقودها تجربة ممتعة لا تضاهى. كما سوف نرى إطلاق سيارة بورشه باناميرا بمناسبة مرور ‎ ‎10 ‎ سنوات، وسنستقبل سيارة ماكان جي تي إس، التي ستتسم بأعلى الخصائص الرياضيةً ضمن طرازات ماكان، والتي حققت نجاحاً منقطع النظير في العام الماضي. أنا سعيد حقاً بانتمائي لعائلة بورشه لا سيما في هذا العام الذي سيكون عام الإنجازات الكبيرة لعلامتنا التجارية”.

يذكر أن سيارتي تايكان توربو وتوربو إس هما أول طرازين من سيارات بورشه الكهربائية بالكامل يُطرحان في المنطقة في وقت لاحق من هذا العام، كما أنهما من أقوى الطرازات الرياضية التي أدخلتها الشركة إلى خط الإنتاج. تم تجهيز السيارة بنظام الدفع الرباعي ثنائي المحرك الذي يتم تطويره لحلبات السباق مما يجعلها فرداً أصيلاً في عائلة بورشه. كما يتميز الطرازان بمستويات منخفضة لعامل السحب ومركز الجاذبية، يعتبران الأدنى ضمن مجموعة طرازات بورشه بأكملها، مما يرسي معايير جديدة للأداء الطولي والجانبي أثناء القيادة. وبإمكان سيارة تايكان توربو أن تقطع مسافة طويلة تصل إلى ‎ ‎450 ‎ كيلومتر (وفقاً لاختبار المعايير العالمية الموحدة للسيارات الخفيفة) بعد شحن البطارية لمرة واحدة، إضافة إلى أنها أول سيارة كهربائية في خطوط الإنتاج تعمل بجهد ‎ ‎800 ‎ فولت، أي أنها تحتاج إلى ‎ ‎22٫5 ‎ دقيقة فقط لزيادة مستوى الشحن من ‎ ‎5 ‎ إلى ‎ ‎80 ‎ بالمائة. كما أن تايكان هي أول سيارة كهربائية في العالم يتم تجهيزها بناقل حركة ثنائي السرعات، مما يُحسن قدرتها على التسارع ويتيح لها الانطلاق بسرعة قصوى مستمرة لا نظير لها. تم تجهيز سيارة تايكان توربو إس الأبرز في هذه المجموعة بمحرك تبلغ استطاعته ‎ ‎761 ‎ حصاناً لينطلق بالسيارة من السكون إلى ‎ ‎100 ‎ كيلومتر/الساعة في غضون ‎ ‎2٫8 ‎ ثانية، تماماً مثل سيارة بورشه ‎ ‎911 GTS RS ‎، مما يؤكد على أنها سيارة رياضية في الصميم. أما سيارة تايكان توربو، فتنطلق من السكون إلى ‎ ‎100 ‎ كيلومتر/الساعة في غضون ‎ ‎3٫2 ‎ ثانية.

يُشار إلى أن مبيعات بورشه على مستوى العالم شهدت أيضاً زيادةً قدرها ‎ ‎10% ‎ في عام ‎ ‎2019 ‎ مقارنة بعام ‎2018، حيث سلّمت بورشه ‎ ‎280٫800 ‎ سيارة لعملائها في جميع أنحاء العالم. وأسهمت سيارتا كايان وماكان في زيادة حجم المبيعات بشكل كبير، حيث تشهد مبيعات كايان زيادة سنوية قدرها ‎29%، فيما تشهد مبيعات ماكان زيادة قدرها ‎16%. وسجلت بورشه زيادةً قدرها ‎ ‎15% ‎ في حجم مبيعات السيارات الجديدة في كل من أوروبا وألمانيا، فيما شهدت الصين والولايات المتحدة، أكبر سوقين لبورشه على مستوى العالم، زيادة قدرها ‎8%.

FacebooktwitterredditlinkedinmailFacebooktwitterredditlinkedinmail

لا يوجد تعليقات

اترك تعليق