| تسجيل عضوية جديدة | استرجاع كلمة المرور ؟
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 4 من 4

  1. #1

    الصورة الرمزية adelseliem

    رقم العضوية : 83173

    تاريخ التسجيل : 09Dec2010

    المشاركات : 316

    النوع : ذكر

    الاقامة : cairo

    السيارة[2]: new cerato

    الحالة : adelseliem غير متواجد حالياً

    افتراضي فهمى هويدى : فى التأجيل مصلحة أمريكيه - Facebook Twitter whatsapp انشر الموضوع فى :

    hasad">

    مقال فهمى هويدى فى جريدة الشروق

    http://www.shorouknews.com/Columns/column.aspx?id=409890

    محتاج أعرف الأراء فى المقاله دى , دى دعوه للنقاش فى محتواه بغض النظر عن الأستفتاء

    مع المقال :
    كل إطالة للفترة الانتقالية تصبح سحبا من رصيد الثورة، وفرصة مواتية للثورة المضادة. هذه العبارة سمعتها من الدكتور المنصف المرزوقى الزعيم التونسى الذى عاد إلى بلاده من منفاه فى فرنسا بعد سقوط نظام بن على. إذ التقيته قبل يومين فى الدوحة، حيث اشتركنا سويا مع عشرات من أنحاء العالم. قدموا لمناقشة عنوان صاغه مسئولو شبكة الجزيرة كالتالى: هل بدأ المستقبل (فى العالم العربى) الآن؟

    أيدته فيما ذهب إليه، ووجدت أن اختبار هذه الفكرة فى الحالة المصرية يؤيد مقولته، من حيث إنه يقودنا إلى مجموعة من القرائن هى:

    ● إن التمديد يطيل من أجل الفراغ الدستورى، ومن ثم يدخل البلاد فى دوامة الفوضى التى تغيب فيها المرجعية التى يحتكم إليها فى ضبط مسيرة الانتقال إلى الوضع الديمقراطى الذى تنشده الجماعة الوطنية. ويتأكد ذلك الفراغ بشدة إذا ما نجحت الحملة الإعلامية واسعة النطاق الجارية الآن، داعية إلى رفض التعديلات الدستورية التى تفتح الباب للتقدم على طريق إقامة ذلك الوضع المنشود.

    ● من شأن ذلك أيضا إضعاف قوى الثورة وتآكل الحماس لها فى المجتمع بمضى الوقت. ذلك أن أحدا لا يشك فى أن الالتفاف حول أهداف الثورة وطموحاتها هو الآن أفضل منه بكثير بعد عام أو أكثر. أتحدث هنا عن الجماهير العريضة التى بدأت تعبر عن بعض الاستياء والقلق، خصوصا فى ظل توقف عجلة الإنتاج وتعطل المصالح بسبب إضرابات العاملين واعتصاماتهم. وإذا كان ذلك حاصلا الآن. ووقائع الثورة وهديرها لايزال حاضرا فى الأذهان، فما بالك به بعد عام أو أكثر.

    ● إن فلول النظام السابق المنحازة بحكم تركيبتها ومصالحها إلى الثورة المضادة، سيتوافر لها مزيد من الوقت لترتيب أوراقها وتجميع صفوفها وتحسس الصيغ والمداخل التى تمكنها من أن تجد لها مكانا فى ظل الوضع المستجد تحت عناوين مغايرة. وربما أيضا تحت لافتات تزايد على الجميع فى مساندة الثورة وتبنى مطالبها.

    ● صحيح أن أعضاء المجلس العسكرى أعلنوا عزمهم على تسليم السلطة إلى المدنيين فى أسرع وقت. وقد عبرت عن ذلك التوقيتات قصيرة الأجل نسبيا التى أعلنت للانتقال إلى صلب العملية الديمقراطية. لكن إذا طالت المدة استجابة لرغبات البعض ممن أصبحوا يتعلقون بحكم العسكر ويفضلونه على التقدم التدريجى نحو الديمقراطية، فكيف نضمن ألا يطيب لهم البقاء فى السلطة، التى نعلم جيدا ما فيها من إغراءات تصعب مقاومتها. ناهيك عن أن استمرار إشغال قيادات الجيش بمشاكل الداخل يصرفه عن مهماته الأساسية بما يعنى أن تظل حدود مصر كلها مكشوفة إلى أجل غير معلوم.

    ● إطالة الفترة الانتقالية توفر فرصة كافية للقوى الخارجية لكى تجد لها موطئ قدم فى الساحة المصرية يمكنها من التأثير على الوضع الداخلى والمستقبل المنشود. إذ لم يعد سرا أن تلك القوى وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية (إسرائيل وراءها وربما قبلها) قد فوجئت تماما بأحداث الثورة. ولأنه من الطبيعى فى هذه الحالة أن تحرص تلك الدوائر على عدم تكرار المفاجأة، فلن نستغرب أن تبذل جهدا مضاعفا لاستثمار الوضع المستجد ومحاولة الحضور فى الساحة بأى صورة.

    فى هذا السياق لابد أن تلفِت أنظارنا مسارعة الإدارة الأمريكية إلى زيادة المعونة لمصر بمقدار 60 مليون دولار، وتخصيص 150 مليون دولار لدعم التحرك الديمقراطى المصرى فى الموازنة الجديدة. وهو الخبر الذى نشرته جريدة الأهرام أمس (15/3). ولأننا ندرك جيدا أن واشنطن ليست جهة خيرية تتوخى وجه الله فى توزيع المعونات أو الدفاع عن الديمقراطية، فإن ذلك ينبهنا إلى أن القرار الأمريكى بزيادة الدعم إلى مصر بعد الثورة ليس بريئا تماما، ولكن يراد به فى أحسن فروضه دعم الجماعات والمنظمات التى تتوافق مع المصالح الأمريكية. وإذا صح ذلك فإنه يؤيد ما ذهبت إليه فى بداية هذه الفقرة حين ادعيت أن إطالة أمد الفترة الانتقالية توفر متسعا من الوقت للقوى الخارجية لكى تحاول التأثير على مسار العملية الديمقراطية من خلال المنابر الداخلية ذات الصلة بالأمريكيين أو المرحبة بالتمويل الخارجى.

    لا أريد أن أسيئ الظن بكل الناقدين والمعارضين، ولكننى فقط ألفت النظر إلى الدور الذى قد تكون المعارضة فيه لغير الله والوطن.


  2. #2

    الصورة الرمزية Amgad64

    رقم العضوية : 73891

    تاريخ التسجيل : 26Jun2010

    المشاركات : 102

    النوع : ذكر

    الاقامة : الهرم

    السيارة: جراند تيريوس

    السيارة[2]: دايو لانوس

    الحالة : Amgad64 غير متواجد حالياً

    افتراضي -

    انا ارئ ان الاستاذ فهمى هويدى على خطاء. فهل التصويت بنعم سيعيد الشرطه الى العمل , هل سيوقف المظاهرات الفئويه , هل سيخفف من الضغوط الدوليه؟ الاجابه قطعا هى لا. والنقطه التى يتناساها أغلب المعلقين هى ان الذى سيطيل فتره عدم الاستقرار هى الدخول فى انتخابات برلمانيه ثم رئاسيه لكى تضع دستورا جديدا فى غضون عام ونصف (اذا تم ذلك فعلا) ثم طرح الستور للأستفتاء واعاده انتخاب البرلمان والرئيس اى على الاقل سته اشهر أخرى من عدم الاستقرار ووضوح الرؤيه.
    وكذلك فأن التصويت بنعم يستلزم اعاده العمل بالدستو مما يحتم (هذا ان كنا سنحترم الدستور) ان يقوم المجلس العسكرى فورا فى اليوم التالى وبدون اى تأخير بتسليم السلطه الى رئيس المحكمه الدستوريه العليا والذى بدوره ينبغى ان يقوم بأجراء الانتخابات الرئاسيه فى ظرف 60 يوم.
    وعلى الفور سيطلب من الرئيس الجديد القيام بتشكيل وزاره جديده يستلزم ان يتم فيها استبعاد جميع الوزراء المتبقين من عهد مبارك بما فيهم وزير الدفاع (واعتقد ان هنالك الكثير من الذين يصلحون لهذا المنصب الرفيع كالفريق حتاته على سبيل المثال) وذلك لبدايه عهد جديد . وحيئذ فقط يكون قد تم التنقيد بأحكام الدستور كما يطالب المؤيدون لنعم
    , ولكن حيث انه من المستبعد عمل ذلك (اى اننا نأخذ ونختار من الدستور لمصلحه البعض) ولا ندرى اى المواد سيتم تفعيلها واى المواد سيتم تعطيلها و بأختيار من , لذا ارى انه من الاحسن التصويت بلا والاتيان بدستور جديد لا شائبه فيه ولا أختيار لتفعيل أو تعطيل فقرات أو اجزاء منه حسب الحاله و اجراء انتخابات تشريعيه و رئاسيه مره واحده والعوده الى الاسقرار فى ظرف عام واحد بدلا من عامين.


  3. #3

    الصورة الرمزية Dojuar

    رقم العضوية : 30796

    تاريخ التسجيل : 22Jan2009

    المشاركات : 1,676

    النوع : ذكر

    الاقامة : Cairo

    السيارة: لا يوجد

    السيارة[2]: Excel' 94

    دراجة بخارية: دراجة

    الحالة : Dojuar غير متواجد حالياً

    افتراضي -

    كتر خير امريكا...

    بلد عيزانا نبقى ديمقراطيين...ايه المشكلة؟؟

    هما مش دخلوا العراق بالسلاح عشان الديمقراطية...و العراقيين بيحلفوا بأمريكا دلوقت؟

    مصر بقى ليها سكة تانية خااالص...كام مليون كده و ظبط نفسك يا باشا

    وكمان شوية...اسقاط الديون عن مصر

    كل ده ليه....؟!!!!!!!!!

    م.أحمد


  4. #4

    الصورة الرمزية fepsceasar

    رقم العضوية : 32627

    تاريخ التسجيل : 10Feb2009

    المشاركات : 1,939

    النوع : ذكر

    الاقامة : cairo

    السيارة: اكسارا

    السيارة[2]: فيات 128

    دراجة بخارية: i hope

    الحالة : fepsceasar غير متواجد حالياً

    افتراضي -

    hasad">

    التصويت بنعم يتيح اجراء انتخابات نزيهة ووجود برلمان منتخب وحكومة منتخبة تستطيع ان تاخذ قرارات جريئة لأنها جاء عبر صندوق الانتخابات ومن ثم تتعامل مع المطالب الفئوية دون حرج

    يقول اللورد كرومر فى مذكراته: لم اجد فى مصر الا المصريين فقط.. بعضهم يصلى فى المسجد وبعضهم يصلى فى الكنيسة لكن كلهم مصريون.

    أبو كمال



 

المواضيع المتشابهه

  1. التدليس الاعلامى وجمعة الغضب - فهمى هويدى - مقاله جامده جدا
    بواسطة م. عمرو شرف في المنتدى المنتــــــدى الاجتمــاعى
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 01-06-2011, 01:25 PM
  2. فى التأجيل مصلحة أمريكية.......أن الأوان لنتحد!!!!!
    بواسطة otefa في المنتدى المنتــــــدى الاجتمــاعى
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 16-03-2011, 09:27 PM
  3. هل التأجيل فعلا مصلحة لامريكا؟؟
    بواسطة hussein في المنتدى المنتــــــدى الاجتمــاعى
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-03-2011, 06:05 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 PL2